أخبار عاجلة

الموظفات والطالبات يطالبن بإيجاد حلول قبل منع السائقين المخالفين

    طالبت العديد من الموظفات والمعلمات في القطاعين الحكومي والخاص والطالبات في الجامعات الحكومية والأهلية "الجهات المعنية" بإيجاد الحلول البديلة لتمكينهن من إيصالهن لمقار أعمالهن قبل البدء في تطبيق منع السائق الأجنبي على غير الكفالة.

وناشدوا من خلال "الرياض" بعدم تعطيل مصالحهم التي قد تعرضهن للفصل من أعمالهن وحرمانهن مواصلة الدراسة الجامعية خصوصاً وأن الموظفات والطالبات يعتمدن في مواصلاتهن على دفع مبالغ شهرية بالتساوي للسائق الذي يقوم بإيصالهن وإعادتهن لمنازلهن.

ودعوا وزارة العمل والجهات المعنية للبحث عن بدائل كشركات تتعهد بنقلهن بأجور معقولة وفق ضمانات من حيث الالتزام بالوقت وأخذهن من منازلهن وليس بطريقة التجميع في نقاط معينة من الأحياء. أما في حال اتخاذ المنع الفوري بنهاية المهلة فستكون عواقبه وخيمة على الموظفات والطالبات وتعطيل للمصالح والضرر بالاقتصاد وبعمل المرأة، لأن أغلب الأسر لا تستطيع استقدام سائق خاص ومنهم الأرامل والمطلقات وحديثات التوظيف والطالبات ومحدودي الدخل، وهناك الكثير من الأسر التي تعتمد على مرتب ابنتهم الموظفة. وترى الغالبية أن يتم تمديد المهلة للسائقين الخاصين أو السماح للسائقين السعوديين ممن تتوافر فيهم الشروط لمزاولة المهنة بدلاً عن السائق الوافد بوجود جهات إشرافية، وبهذا يستفيد المواطن العاطل عن العمل وتضمن الموظفة والطالبة إيصالها بكل يسر وسهولة، وأن يتم وضع آلية واضحة للبدائل التي تراها الوزارة مناسبة لحل هذه المشكلة قبل تطبيق المنع.