العلاقات الاجتماعية والثقافة تعيد الثقة بعد خيانة الرجل

العلاقات الاجتماعية والثقافة تعيد الثقة بعد خيانة الرجل العلاقات الاجتماعية والثقافة تعيد الثقة بعد خيانة الرجل

المرأة المصرية أكثر عرضة لفقدان الثقة بالنفس، إذا تعرضت لبعض المواقف مثل خيانة الزوج أو زواجه من أخرى أو رحيل خطيبها عنها، مما يترك أثرا سلبيا كبيرا فى حياة المرأة.
> قالت الدكتورة هبة حماد استشارية الطب النفسى، إن السبب الرئيسى فى شعور المرأة بفقدان الثقة بتفسها يرجع للتربية والنشأة، التى تؤثر فى قدرة المرأة على مواجهة المشاكل فتتأثر بالمواقف التى تحدث لها بشكل أسرع وتلجأ إلى أشياء خاطئة تعوضها فقدان الثقة مثل خلع الحجاب وتدخين السجائر ووضع كميات كثيرة من الماكياج حتى تثبت لنفسها أنها أجمل وأقوى، عكس المرأة التى تمت تربيتها بشكل سوى يمنحها ثقة كبيرة فى نفسها.
> وأضافت حماد أن المرأة القوية تعلم جيدا أن خيانة الرجل لا يعنى الانتقاص من أمرها، بل تعنى أن هذا الرجل يشعر بالنقص ويحتاج لأكثر من امرأة، حتى يشعر أنه مرغوب فيه، وفى أحيان أخرى تكون الخيانة نتيجة لعدم التوافق بين الرجل والمرأة وليس مرتبط فقط بالمنظر الجمالى للمرأة.
> وأوضحت أن المرأة التى تقوم بوضع الكثير من مساحيق التجميل حتى تعيد الثقة بنفسها فهى واهمة لأنها حصرت علاقتها بزوجها فى الشكل فقط، وذلك خاطئ، لأن الرجل يقيم المرأة على أساس ذكائها الاجتماعى والعاطفى وحسن تصرفها واستطاعتها على إرضاء مشاعره، وأن تشعره بالحنان ومدى رعايتها له.
> أكدت حماد أن المرأة يجب أن تعى أن الرجل ينجذب للمرأة لعدة أسباب وليس الجمال فقط، مثل الجاذبية، وجمال الروح والعلاقة الطيبة.
> لذلك تنصح الطبيبة الفتيات بإعادة بناء ثقتهن بأنفسهن عن طريق الاهتمام بمظهرهن وعلمهن والتثقيف دائما والعلاقات الاجتماعية وممارسة الرياضة وتطوير أنفسهن وعدم الاستسلام للتجارب السلبية، والنظر للمستقبل بدلا من البكاء على ما فات من ماضى، مؤكدة أن المرأة التى تثق فى نفسها تجذب الرجل أكثر من الجمال الخارجى.

مصر 365