أخبار عاجلة

محطة سكك حديد دمياط تتحول إلى "خرابة".. والعمال: القطارات بدون فرامل والخطوط بدون إشارات ضوئية

محطة سكك حديد دمياط تتحول إلى "خرابة".. والعمال: القطارات بدون فرامل والخطوط بدون إشارات ضوئية محطة سكك حديد دمياط تتحول إلى "خرابة".. والعمال: القطارات بدون فرامل والخطوط بدون إشارات ضوئية

كتب : سهاد الخضري منذ 46 دقيقة

قطارت متهالكة ومزلقانات قدمت شهادة وفاتها مبكرا.. ميزانيات تُرصد ولا يعلم أحد عنها شيئا.. اعتداءات مستمرة قولا وفعلا على مدير المحطة والحراس والسائقين. هذه هي محطة السكة الحديد بدمياط، التي حاولت "الوطن" الوقوف على أهم مشاكل العاملين بها، الذين يعانون منذ وقف التعيينات في 2008، وخشى بعضهم التحدث خوفا من الفصل التعسفي.

بدأ سعيد أحمد البنا الشهير بـ"عم سعيد"، مدير محطة السكة الحديد بدمياط، حديثه قائلا: "بدأت العمل بقطاع السكة الحديد عام 1983، كمعاون محطة ثم ناظر ثم رئيس الحركة ثم مدير إدارة ومدير عام ثم رئيس محطة قطار دمياط".

تحدث عم سعيد عن أهم المشاكل التي تواجهه خلال عمله كتكدس الركاب، وهو ما قد يتسبب في اشتباكات، علاوة على عدم تجديد المحطة والسكك والأرصفة منذ قرابة 50 عاما، ما يجبر الركاب على الانتقال من رصيف لآخر مشيا لعدم وجود كوبري للمشاة، بخلاف ضعف الإضاءة بالرصيف الآخر، وارتفاع تكلف الخدمة مقارنة بالأتوبيس.

وطالب البنا بتطوير محطات السكة الحديد بدمياط بما تضم من مبانٍ وإدارات، مشيرا لنقص العمالة لإيقاف التعيينات منذ عام 2008 بالسكة الحديد.

فيما شكى سعد حسن محمد ملاحظ حوش، الذي يعمل منذ 18 عاما بالسكة الحديد، من نقص أجهزة اللاسلكي بالمحطة وتعطلها منذ فترة، مطالبا بتوفير أجهزة محمولة كالتي يستخدمها السائقون والكمسارية، كي يتمكنون من أداء مهام وظيفتهم والإبلاغ عن أي مشكلة قد تحدث وقت وقوعها، إضافة إلى عدم وجود خط تليفون.

واعتبر عطية محمد بلال صراف التذاكر، قلة العمالة والتقدير المادي والمعنوي من قبل المسؤولين، أهم ما يعانيه عمال سكة حديد دمياط، مشيرا إلى أن العنصر البشري لا قيمة له، وأنه لم يستطع الحصول على إجازة حين أصيب بكسر في قدمه، مؤكدا أن السائقين والكمسارية هم فقط من يتم معاملتهم بآدمية.

وتساءل محمد ناصف حسن (51 عاما - سائق على خطوط الإكسبريس): "لماذا لم تبدأ الوزارة صيانة الجرارت في فترة توقف الحركة؟"، مؤكدا أنه كان من المفترض إجراء صيانة شهرية للجرارات وهو ما لم يحدث، حيث تعمل عربات القطار بلا فرامل، ولا توجد إشارات ضوئية على الخطوط، مشددا على أنه "لو مشينا صح، مفيش ولا رحلة تخرج من دمياط".

وأوضح ناصف أن العاملين بالمحطة لم يستلموا ملابس العمل منذ عامين، متهما عدد من المهندسين بالاتفاق على صفقات جرارات قديمة ومتهالكة وغير مطابقة للمواصفات.

وطالب إبراهيم الديب ناظر المحطة، بتخصيص كوبري أو نفق للمشاة، بحيث لا يمر الراكب من على المزلقان بين القطارات، وبضرورة توفير كبائن لعمال المزلقان والبلوك بدلا من الحالية المتهالكة. وتساءل: "أين ذهبت المبالغ المالية الطائلة، التي تم إنفاقها على تجديد خطوط السكة الحديد بدمياط، لتحويلها إلى زوجية بدلا من الخطوط الفردية المستخدمة".

جدير بالذكر أن محطة دمياط تضم 14 قطارا؛ تعمل 4 منها على خط "دمياط - القاهرة"، وواحد على خط "دمياط - الإسكندرية"، و6 على خط "دمياط - طنطا"، و3 قطارات تعمل على خط "دمياط - الدقهلية".

DMC

شبكة عيون الإخبارية