محتجون بحرينيون يحاولون تنظيم مسيرة باتجاه دوار اللؤلؤة

محتجون بحرينيون يحاولون تنظيم مسيرة باتجاه دوار اللؤلؤة محتجون بحرينيون يحاولون تنظيم مسيرة باتجاه دوار اللؤلؤة

حاول محتجون بحرينيون، اليوم السبت، الخروج فى مسيرة باتجاه دوار اللؤلؤة، الموقع السابق لاحتجاجات عام 2011 المؤيدة للإصلاح، فى أعقاب تشييع جنازة أحد زملائهم المتظاهرين.

واشتبك مئات من المحتجين مع الشرطة على مشارف المعلم السابق الذى تهدم ويخضع لحراسة مشددة فى الوقت الحالى، وأسفرت الاشتباكات عن إصابة متظاهر واحد على الأقل بجروح خطيرة بعد أن أطلقت عليه طلقات خرطوشية من مسافة قريبة، وفقاً لناشطين.

واندلعت الاشتباكات فى أعقاب جنازة يوسف على النشمى "31 عاماً"، والذى توفى فى المستشفى يوم أمس الجمعة بعد إصابته بحالة إعياء أثناء اعتقاله فى أحد السجون بتهمة الاحتجاج.

وأصدرت السلطات تقريرين تزعم فيهما أن النشمى لقى حتفه جراء إصابته بورم فى المخ بينما قال البعض الآخر، إنه مات بسبب الإيدز.

ووفقاً لجماعات حقوقية ومعارضة مختلفة كانت قد أصدرت بيانين منفصلين تعلن فيهما أن النشمى "شهيدا"، وأنه عانى من إهمال طبى لمدة سبعة أسابيع، حيث أفرجت عنه السلطات قبل ثلاثة أيام من وفاته ليدخل فى حالة موت سريرى.

ووفقاً لشخصيات معارضة، فقد اتسعت رقعة الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح السياسى والمزيد من الحريات فى البحرين - التى يحكمها سنة ويقطنها أغلبية شيعية- فى الرابع عشر من فبراير من عام 2011، وتلى ذلك فرض إجراءات صارمة على الاحتجاجات المؤيدة للإصلاح، مما أسفر عن مصرع أكثر من مئة مدنى.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية