أخبار عاجلة

«الجزيرة».. سلاح قطر لدعم «القاعدة» والإخوان وتصدير الموت للعرب

«الجزيرة».. سلاح قطر لدعم «القاعدة» والإخوان وتصدير الموت للعرب «الجزيرة».. سلاح قطر لدعم «القاعدة» والإخوان وتصدير الموت للعرب
«الوطن» تنشر الحلقة الرابعة من الكتاب الممنوع «وين ماشى بينا سيدى؟»

كتب : سامى الجلولى منذ 25 دقيقة

سنة 1994، وذلك بعد سنتين من قيامها، بسبب الرقابة التى طالبت بها المملكة العربية ، فانضم لـ«الجزيرة» العديد من العاملين فى المحطة البريطانية.

كانت قطر تتصيد الفرصة، تراقب عن كثب ما اعتبره القطريون تضييقات تتعرّض لها القناة بالسعودية، فتلقفتها وفرشت لها البلاط، هذا هو السلاح الذى تبحث عنه قطر، الذى يبحث عنه حمد بن جاسم وحمد بن خليفة، فقطر دولة صغيرة لا منبر ولا نفوذ ولا قوة لها، من كان يتصور أن قطر ستصبح معروفة لدى العالم عن طريق القناة؟ حتى إنه قيل: «القناة التى أسست دولة وليست الدولة التى أسست قناة».

ضمت «الجزيرة» أغلب المغضوب عليهم والمطرود

ين من بلدانهم، مثل الشيخ المتصابى «القرضاوى» الذى لا يُشق له غبار فى فتوى «المصّة» أو«فيصل القاسم» المجبول على التسخين حد التفتين، أو «جميل عازر» هذا الذى تحسبه من شدة نظره عن جنب أنك أمام ملك الموت، أو «أحمد منصور» هذا الذى رفع من حاجبيه بسبب وبلا سبب، حتى يخيل للجالس أمامه أنه يراوده ويعاكسه، هذا الذى لم يكن أكثر من مؤذن فى وزارة الأوقاف فى دبى، قبل أن يلتحق بمجلة «الإصلاح» كمحرر، وهى مجلة محدودة التوزيع تصدر عن جماعة الإخوان فى دبى، ومنها انتقل إلى مجلة «المجتمع» الكويتية التى بعثت به إلى أفغانستان لتغطية أخبار الجمعيات الخيرية الإسلامية، ومنها اكتسب أحمد منصور شهرته حين قدّم نفسه كمناضل إسلامى، مع أن وجوده فى أفغانستان، وفقاً لمجلة «روزاليوسف»، كان بغرض الانتفاع من فرق الراتب، كما سيطر عليها الفلسطينيون بداية من مديرها «وضاح خنفر» إلى رئيس تحرير أخبارها «أحمد الشيخ».

كل هؤلاء جمعهم الحمدان بن جاسم وبن خليفة، وكونا منهم قناة. هدفت «الجزيرة» إلى تحقيق الاكتفاء الذاتى بحلول عام 2001 من خلال الإعلانات، ولكنها فشلت بسبب إحجام المعلنين السعوديين عن التعاقد معها، فوافق الأمير على الاستمرار فى تقديم دعم سنوى يقارب 30 مليون دولار.

* منبر من لا منبر له

وكّلت «الجزيرة» نفسها للدفاع عن الضعفاء والمهمّشين والمعذبين فى الأرض، هى هكذا تُوهم المشاهد، فهى لم تخرج مطلقاً من عباءة البلا

DMC

شبكة عيون الإخبارية