كرسي بن لادن يستهدف تحويل أفكار الشباب إلى شركات ناشئة

كرسي بن لادن يستهدف تحويل أفكار الشباب إلى شركات ناشئة كرسي بن لادن يستهدف تحويل أفكار الشباب إلى شركات ناشئة

خطة تنفيذية للبرامج الدراسية بالجامعة ..عساس:

 أحمد العفيفي (مكة المكرمة)

وافق رئيس مجلس إدارة مجموعة بن لادن المهندس بكر بن لادن على تمويل كرسي بحثي في مجال الإبداع وريادة الأعمال تنفذه جامعة أم القرى بمسمى (كرسي المعلم محمد بن عوض بن لادن للإبداع وريادة الأعمال) لمدة خمس سنوات وبتكلفة تبلغ 5 ملايين ريال لمساندة رواد الأعمال وأصحاب براءات الاختراع والمتخرجين من برنامج مسرع الأعمال من طلاب وطالبات جامعة أم القرى (بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه) في تأسيس شركاتهم الناشئة لبناء مجتمع المعرفة.وعبر مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري عساس عن شكره وتقديره للمهندس بكر بن لادن على مبادرته لإنشاء هذا الكرسي انطلاقا من حرصه على دعم مسيرة البحث العلمي في الجامعات السعودية بما ينعكس إيجابا على المجتمع وأفراده ويحقق رؤية وتطلعات قائد مسيرتنا المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لتحويل المملكة المعتمد على النفط إلى اقتصاد يعتمد على المعرفة والإبداع وريادة الأعمال وبراءات الاختراع، مؤكدا أن الكرسي البحثي الجديد سوف يسهم في معالجة ما تعانيه حاضنات ومسرعات الأعمال حول العالم من صعوبة إخراج الشركات إلى السوق ودعمها بشكل واضح ومتسلسل من بداية الفكرة مروراً بتطويرها وحتى خروجها إلى السوق، كما سيدعم تأسيس شركات لطلاب وطالبات جامعة أم القرى في المجالات التي تدعم اقتصاديات المعرفة وسيساهم بشكل فعّال في تحويل أفكار الشباب إلى منتجات ناجحة تخرج إلى السوق في صورة شركات ناشئة يدعمها ويؤسسها الكرسي وبناء جيل من المبدعين الرياديين من أجل دعم اقتصاديات المعرفة، لافتا النظر إلى أن الكرسي يحقق للجامعة مواصلة الريادة بين الجامعات السعودية في مجال الإبداع وريادة الأعمال ويعزز استمرار التواصل بين الجامعة والقطاع الخاص.من جهة أخرى، أصدرت عمادة القبول والتسجيل بجامعة أم القرى مؤخرا خطة تنفيذية للخطط والبرامج الدراسية لجميع التخصصات بمختلف أقسام كليات الجامعة العلمية والنظرية والمرتبطة بجميع الخدمات المقدمة من قبل العمادة من حيث القبول والتسجيل والشؤون الأكاديمية.وأوضح وكيل العمادة للشؤون الأكاديمية الدكتور محمد بن شكري الصوفي أن هذه الخطة التنفيذية تعتبر الخطة السابعة في نسختها الأولى والتي تم إصدارها بوكالة العمادة للشؤون الأكاديمية، لافتا النظر إلى أنه من أبرز الخطط التنفيذية التي تم إصدارها خلال العامين الماضيين الخطة التنفيذية لتخصيص طلبة برنامج السنة التحضيرية في المسارات الطبية والعلمية والإدارية والخطة التنفيذية لتخصيص طلبة برنامج السنة التأهيلية المسائية في المسارين الشرعي والأدبي، وكذلك الخطة التنفيذية للتحويل الآلي وللتحويل الآلي لبرنامج الإعداد التربوي التتابعي والخطة التنفيذية لتغيير نوع الدراسة من انتساب إلى انتظام وبالعكس علاوة على الخطة التنفيذية للتأجيل والاعتذار عن الدراسة آلياً، بالإضافة إلى الخطة التنفيذية للخطط والبرامج الدراسية بجامعة أم القرى.

جي بي سي نيوز

شبكة عيون الإخبارية