أخبار عاجلة

«سلوى» ... خجولة و«الحيوية» ... عنوان الرميثية

«سلوى» ... خجولة  و«الحيوية» ... عنوان الرميثية «سلوى» ... خجولة و«الحيوية» ... عنوان الرميثية

| كتب ناصر المحيسن |


> في الدائرة الخامسة سارت العملية الانتخابية المجلس البلدي بكل هدوء، وفتحت لجان الاقتراع أبوابها عند الساعة الثامنة، لاستقبال الناخبين في الدائرة والتي تضم مناطق السالمية وسلوى والرميثية.
> وشهدت مقار الاقتراع في الدائرة الخامسة حضورا لافتا لكبار السن الذين توالوا على صناديق الاقتراع منذ الصباح الباكر، وتباين التنافس بين المرشحين الستة الذين خاضوا الانتخابات حسب مناطقهم الجغرافية، وارتفعت نسبة التصويت في منطقة الرميثية عن بقية المناطق، والتي تعكس تنوع الخليط الاجتماعي في المنطقة، فبينما كان الحضور خجولا في مدارس «السالمية وسلوى»، كانت الرميثية أكثر حيوية، واصطف المرشحون لاستقبال المقترعين رغم حرارة الجو، متسلحين بالابتسامة و«تكفه صوتك» لإقناع «المترددين» لنيل أصواتهم، وحرص مناديب المرشحين على التواجد في الممرات، وايصال «الضمانات» عند باب التصويت، لضمان أصواتهم.
> وحول سير العملية الانتخابية، قال النائب السابق في مجلس الأمة مخلد العازمي ان «الانتخابات سارت في هدوء وعلى مايرام»، مشيدا بتنظيم وزارة الداخلية، وتعاونها مع مناديب المرشحين، متمنيا من المرشحين الفائزين السعي نحو تحقيق المصلحة العامة للكويت والعمل على خدمة البلد من خلال عضوية المجلس البلدي
> وأكد الناخب خالد العوضي أن «حرارة الطقس في فترة النهار قللت من أعداد الحضور»، مضيفا أن «الناخبين يتوافدون في العادة خلال الفترة المسائية حتى نهاية فترة الاقتراع»، وشدد العوضي على «ضرورة المشاركة الايجابية في هذه الانتخابات والسعي نحو التغيير»، لافتا أن «على الفائزين في الانتخابات، ترجمة برامجهم الانتخابية لتصبح واقعا، لتحقق آمال المواطنين».
> وعن آلية اختيار المرشحين لفت الناخب حسين دشتي أن «اختيار المرشحين يعتمد على مايطرحة المرشح من برامج تنموية على ناخبيه»، لافتا أن «المجلس البلدي المقبل سيحمل على عاتقه مشاكل وهموم المواطنين خاصه ان الدولة رصدت المليارات لخطه التنمية»، متمنيا أن تكون هناك «نوايا صادقة» لانتشال البلد من الوضع المتردي في الخدمات ولتعودة الكويت مجددا الى «عروس الخليج».
> وحول مطالب الناخبين من المجلس المقبل، أوضح محمد الحريص أن «القضية الإسكانية على رأس أولويات المواطنين»، لافتا أن «المجلس المقبل مطالب بالتعاون مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية لتوفير أراض للمساهمة في حل القضية الاسكانية».
> وتمنت الناخبة هنادي الكندري بأن يشدد المجلس المقبل على رقابته على الأغذية الفاسدة، ومحاسبة المسؤولين عنها، مبينة أن «القضية الصحية تحتاج إلى اهتمام من قبل المجلس البلدي وانشاء مستشفيات حكومية جديدة لتقديم خدمة صحية أفضل للمواطنين».
> وعبر خالد العازمي عن أمله في أن «يضع المجلس المقبل القضية الاسكانية على رأس اولوياته، من خلال تحرير الأراضي، ونقل المعسكرات القريبة من المناطق السكنية لتوفير أراض جديدة»، مؤكدا أن «الكويت تمر بمرحلة تستوجب تكاتف المخلصين من أبنائها ومزيدا من التعاون المثمر والبناء بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لتعود الكويت كما كانت درة الخليج».

دليل مصر

شبكة عيون الإخبارية