اشتباكات بعلبك تتحول إلى عنف طائفى والجيش اللبنانى يفصل بين الطرفين

اشتباكات بعلبك تتحول إلى عنف طائفى والجيش اللبنانى يفصل بين الطرفين اشتباكات بعلبك تتحول إلى عنف طائفى والجيش اللبنانى يفصل بين الطرفين

هدأت حدة الاشتباكات فى مدينة بعلبك بين عناصر حزب الله وأفراد إحدى العائلات، بعد أن تمكن الجيش من الانتشار فى منطقة الاشتباكات داخل السوق التجارى وبعض النقاط الساخنة فاصلاً بين الطرفين.

وأفادت تقارير إعلامية بأن الأوامر صدرت من قيادة الجيش اللبنانى للعسكريين المنتشرين بإطلاق النار على أى مسلح يطلق النار فى بعلبك.

من جانبه، قال مصدر مسئول بالجيش اللبنانى، لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن السبب فى تصاعد الأحداث أن أفرادًا من آل الشياح "سنة"، وقعت بينهم مشادة وبين عناصر لحزب الله على أحد الحواجز الأمنية ولقد سبق أن وقعت مشادة بين نفس المجموعة وبين الحاجز ذاته من قبل ما جعل هناك ضغائن سابقة.

وكشف المصدر عن أن الاشتباكات توسعت بين آل الشياح وحزب الله إلى اشتباكات ذات بعد طائفى بين السنة والشيعة فى المنطقة.

وأشار إلى أن الفعاليات الدينية والسياسية فى المنطقة تقوم بجهود لسحب المسلحين حتى يتمكن الجيش من الدخول للأزقة وإلقاء القبض على المتورطين الأصليين فى الواقعة.
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية