أخبار عاجلة

وزير خارجية الدنمارك: مستعدون للتعاون مع دول شرق أفريقيا لمواجهة الإرهاب

وزير خارجية الدنمارك: مستعدون للتعاون مع دول شرق أفريقيا لمواجهة الإرهاب وزير خارجية الدنمارك: مستعدون للتعاون مع دول شرق أفريقيا لمواجهة الإرهاب

كتب : الأناضول منذ 10 دقائق

أبدى وزير الخارجية الدنماركي، فيلي سوفاندال، استعداد بلاده الكامل، للتعاون مع دول شرق أفريقيا لمواجهة الإرهاب والقضاء على حركة الشباب المجاهدين بالصومال.

جاء ذلك في تصريحات نقلها عنه التلفزيون الإثيوبي اليوم عقب لقائه مع نظيره الإثيوبي، تيدروس أدحانوم، على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، مساء أمس.

وتابع "أن بلاده تسعى لإقامة شراكة مع دول شرق أفريقيا"، مشيدًا بدور إثيوبيا في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

ولفت إلى أنه سيقوم بجولة، في القريب العاجل، تشمل دول شرق أفريقيا ويستهلها بإثيوبيا ، على رأس وفد رفيع المستوى يضم رجال أعمال الدنماركيين.

من جانبه، امتدح وزير خارجية إثيوبيا تنامي العلاقات الإثيوبية الدنماركية، مرحبًا بالشراكة الاقتصادية مع الدنمارك.

وأوضح أدحانوم أن "دول شرق أفريقيا تتجه نحو التنمية بعد تحقيق الاستقرار في الصومال الذي بدأت الحياة تعود فيه تدريجيًا".

وقال إن "الهجوم الذي قامت به حركة الشباب على مركز تجاري في نيروبي يظهر حالة اليأس للمجموعات الإرهابية".

كانت حركة الشباب قد أعلنت مسؤوليتها عن اقتحام مركز "ويست غيت" التجاري في العاصمة الكينية، نيروبي، السبت الماضي، مستخدمين قنابل يدوية، وأسلحة رشاشة؛ ما أدى لمقتل العشرات.

وأعرب أدحانوم عن رغبة إثيوبيا وحرصها الشديد على أن ترى السلام والاستقرار في كل من والسودان وجنوب السودان.

من جهة أخرى، جدد أدحانوم رغبة بلاده لتعزيز التعاون حول الأمن المائي مع دول حوض النيل، مؤكدًا أن "سد نهضة إثيوبيا سيعزز الأمن المائي لكل من السودان ومصر، وسيوفر لإثيوبيا الطاقة الكهربائية التي تحتاجها في عملية التنمية الجارية في البلاد".

كانت إثيوبيا قد أعلنت وبشكل مفاجئ في 28 مايو الماضي بدء تحويل مجرى النيل الأزرق، أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل، في بداية مرحلة مهمة من بناء سد النهضة، الذي تقول أديس أبابا إنها تحتاجه لتوليد الكهرباء، فيما تخشى مصر من تأثيره سلبًا على حصتها من مياه النيل.

DMC

شبكة عيون الإخبارية