أخبار عاجلة

صحفيون بالسودان يبدأون إضرابًا عن العمل احتجاجًا على التضييق على وسائل الإعلام

صحفيون بالسودان يبدأون إضرابًا عن العمل احتجاجًا على التضييق على وسائل الإعلام صحفيون بالسودان يبدأون إضرابًا عن العمل احتجاجًا على التضييق على وسائل الإعلام

كتب : الأناضول السبت 28-09-2013 11:52

استجاب عدد من الصحفيين السودانيين لدعوة الإضراب عن العمل، ولم يذهبوا إلى مقرات الصحف التي يعملون بها؛ احتجاجًا على ما يصفونها بـ"تضييقات" السلطة على الإعلام.

ودعت الصحفيين السودانيين، وهي تجمع موازي لنقابة الصحفيين التي يقول صحفيون إن موالين للنظام الحاكم يسيطرون عليها، جميع الصحفيين بالبلاد إلى الدخول في إضراب مفتوح عن العمل اعتبارًا من اليوم، لعدم تمكن الصحفيين من تغطية الأحداث (الاحتجاجات الشعبية على رفع الوقود) بحرية، ومنع الصحف من نشر الحقائق، بحسب ما جاء في بيان لها أمس.

ولا تزال صحف "القرار" و"الأيام" و"الجريدة"، وكلها مستقلة، ممتنعة عن الصدور لليوم الثالث على التوالي؛ احتجاجًا على التضييق الأمني على الصحف.

ولم تصدر صحيفة "المجهر السياسي"، مقربة من ، اليوم، وذلك بعد أن تم مصادرتها أمس بعد طباعتها، وصدر لها أمر بعدم الصدور لمدة 5 أيام، بحسب عاملين بها.

وبالمثل لم تصدر صحيفة "السوداني"، المقربة من الحكومة، التي تم مصادرتها أمس وصدر لها أمر أيضًا بعدم الصدور لمدة 3 أيام.

وفيما لم تصدر تصريحات رسمية حول عدم صدور الصحيفتين، أو سبب مصادرتهما أمس، قال الصحفي بصحيفة "المجهر السياسي" طلال إسماعيل، إن "جهاز الأمن أوقف صدور المجهر لخمسة أيام على خلفية تغطيتها للاحتجاجات".

وكان جهاز الأمن والمخابرات عقد اجتماعًا موسعًا مع رؤساء تحرير الصحف السودانية، ومديري الأجهزة الإعلامية المختلفة بالبلاد، مؤخرًا، وطالبهم فيه بتحويل الخطاب الإعلامي إلى "خطاب أزمة"، مشددًا على عدم تناول أخبار المظاهرات إلا عبر البيانات الرسمية، بحسب مواقع إخبارية سودانية.

وبدأت احتجاجات شعبية في السودان يوم الاثنين الماضي، إثر رفع الدعم عن الوقود، في أسوأ اضطرابات يشهدها نظام الرئيس السوداني عمر البشير منذ سنوات.

DMC

شبكة عيون الإخبارية