أخبار عاجلة

«أبوشادى»: أزمات السلع التموينية ستنتهى خلال أكتوبر.. ولن يكون لدينا نقص فى المقررات

«أبوشادى»: أزمات السلع التموينية ستنتهى خلال أكتوبر.. ولن يكون لدينا نقص فى المقررات «أبوشادى»: أزمات السلع التموينية ستنتهى خلال أكتوبر.. ولن يكون لدينا نقص فى المقررات
وزير لـ«الوطن »: الارتفاع غير المبرر للأسعار حالياً «تهريج».. والسوق السوداء «لعبتى» منذ 35 عاماً

كتب : وائل سعد السبت 28-09-2013 09:53

قال الدكتور محمد أبوشادى وزير التموين، إن ما يحدث فى السوق حالياً من ارتفاع غير مبرّر للأسعار «تهريج»، مشيراً إلى أنه عمل 35 سنة فى مباحث التموين، وإن السوق السوداء «لعبته»، على حد تعبيره. ووعد الوزير فى حواره لـ«الوطن» بأنه خلال شهر أكتوبر المقبل لن تكون هناك أزمة أو نقص فى صرف المقررات التموينية، مؤكداً أن الوزارة من جانبها وفّرت كل السلع، واشترت كميات كبيرة من السلع التى كان هناك نقص فيها مثل الزيت.. وإلى نص الحوار:

■ البعض يحذّر من ظهور «سوق سوداء» حال تطبيق التسعيرة الجبرية.. فما ردكم؟

- الحقيقة أن المجتمع التجارى فى لم يتغير منذ 40 سنة، فالتجار لديهم «أرتكاريا» من التسعيرة الجبرية مع أن التسعيرة ليست خطراً عليهم، فهناك سلع مسعّرة جبرياً مثل المواد البترولية والبوتاجاز والمياه الغازية والسجائر ولم تؤثر على حرية السوق.

وأنا لعبتى السوق السوداء، فقد عملت 35 عاماً فى مباحث التموين وجاهز للتعامل معها، خصوصاً أن ما يحدث الآن فى السوق المصرية «تهريج»، والدولة لن تسمح بعودة الاحتكار مرة أخرى.

■ هل تمتلك الوزارة آليات تطبيق التسعيرة الاسترشادية التى أعلنت عنها؟

- الوزارة لديها رقابة مركزية تتمثل فى قطاعات الرقابة والتوزيع والتجارة الداخلية وجهاز حماية المستهلك، وكذلك الإدارة العامة لمباحث التموين وفروعها الجغرافية بالمحافظات، وهى تنظم حملات مستمرة بصفة يومية لمراقبة تطبيق والتزام التجار بالتسعيرة الاسترشادية، وإذا لم يتم الالتزام بذلك خلال أسبوع، ستضطر الوزارة إلى تنفيذ قرار رئيس الوزراء بفرض تسعيرة جبرية.

وزير التموين «الإخوانى» أهدر 10 مليارات جنيه من دعم الخبز

■ أقررتم نظاماً لتوزيع أسطوانات البوتاجاز على المنازل بالتليفون، فما الذى يضمن للمواطن وصول الأسطوانة دون زيادة على السعر المقرر؟

- سيتم تفويض كل محافظ فى تحديد رسوم التوصيل حسب مسافات النقل داخل المحافظة، بحيث تتراوح الرسوم للأسطوانة المنزلية من 2 إلى 5 جنيهات، إضافة إلى سعر الأنبوبة، وهو 8 جنيهات، وبحيث تتراوح رسوم توصيل الأسطوانة التجارية من 5 إلى 10 جنيهات، إضافة إلى سعر الأنبوبة وهو 16 جنيهاً.

■ هل ستبدأ الوزارة التطبيق فى كل المحافظات فى وقت واحد؟

- سيتم تطبيق هذا النظام فى معظم المحافظات، باستثناء سيناء ومدن القناة والبحر الأحمر، لأن نظام «الكول سنتر» لم يصلها بعد، وقد تعهد القطاع الخاص بتوصيل الأسطوانة بنظام «الديلفرى»، وتم تخصيص 12 خطاً على رقم واحد، وهو 19492 وهو يعمل على مدار اليوم، وستصل الأسطوانة إلى المواطن خلال 48 ساعة من الاتصال التليفونى.

■ ولكن هناك مخاوف لدى المواطنين من استغلال أصحاب المستودعات لذلك وعدم الالتزام بالنظام الجديد؟

- أصدرنا قراراً بتنظيم عملية التداول من أجل ضمان وصول الأسطوانة للمواطن خلال 48 ساعة من اتصاله، وفى حال عدم وصول الأسطوانة ستكون عقوبة المخالفين من أصحاب المستودعات هى الحرمان من 25% من الحصة لمدة 3 أشهر.

وفى حال تكرار ذلك سيتم حرمان صاحب المستودع من هذه النسبة نهائياً، فيما يتم حرمانه من 50% من الحصة لمدة 3 أشهر فى حال عدم الالتزام بتوصيل الأسطوانة للمستهلك بالقيمة المقرّرة، وحال التكرار سنضطر لحرمانه نهائياً.

■ هل هذا يعنى أن مشروع الكوبونات سيتم إلغاؤه بعد تطبيق نظام «الديلفرى»؟

- نظام توزيع البوتاجاز بالكوبونات موجود، ومحل دراسة من أجهزة ، ولكن لم يُبت فيه بعد.

■ أصحاب البطاقات يعانون عجزاً مستمراً فى صرف السلع التموينية كل شهر.. لماذا؟

- خلال شهر أكتوبر المقبل لن تكون هناك أزمة أو نقص فى صرف المقررات التموينية، فالوزارة من جانبها وفّرت كل السلع، وسيتم خلال شهرين من الآن صرف السلع من السوبر ماركت، ويجرى الآن حصر المحلات والسوبر ماركت الراغبة فى الاشتراك بالمنظومة على مستوى الجمهورية، كما تم تجهيز ماكينات الصرف الآلى التى سيتم تزويد المحلات بها ويحصل المواطن من خلالها على بون بقيمة الدعم المقرر له، وهو حر فى شراء المنتجات التى يريدها.

والوزارة اشترت مؤخراً 30 ألف طن زيت تموينى بجانب 88 ألف طن هى القيمة المقرّرة للبطاقات شهرياً، فكل المواد التموينية والحصص متوافرة وبكميات كافية.

■ هل هناك مخالفات تمت فى منظومة الخبز الجديدة التى طبّقها باسم عودة وزير التموين السابق؟

- وزير التموين الإخوانى تسبّب فى إهدار 10 مليارات جنيه من قيمة دعم الخبز على المنظومة التى ثبت عدم جدواها، ولم تعد صالحة، فما زال المواطن يعانى، والدقيق لا يُنتَج بالكامل وندرس إحالة الموضوع إلى النيابة لإجراء التحقيقات اللازمة.

■ وماذا عن خطط جهاز تنمية التجارة الداخلية؟

- الجهاز لم يحقق شيئاً على أرض الواقع، وهناك مخالفات تتمثل فى شراء أرض عليها تعاملات، وتم إحالة المسئولين عن هذه المخالفات إلى النيابة العامة للتحقيق معهم، ونعيد الآن تشكيل مجلس جديد للجهاز من أجل إيجاد مناج جديد للاستثمار فى التجارة الداخلية، ويتم إقامة أسواق جديدة وحديثة وتطوير التجارة القائمة فى الأسواق القائمة.

■ يشكو أصحاب المخابز والبقالون التموينيون من أنهم لم يحصلوا على مستحقاتهم المتأخرة من الوزارة حتى الآن؟

- نحن لا نريد ظلماً لأحد، وأرسلنا مذكرتين إلى وزير المالية لصرف هذه المستحقات، وسنشرع فى إجراءات الصرف قريباً جداً.

DMC

شبكة عيون الإخبارية