أخبار عاجلة

على زيدان لـCNN: ينبغى أن تتعاون ليبيا ومصر فى سبيل التنمية

على زيدان لـCNN: ينبغى أن تتعاون ليبيا ومصر فى سبيل التنمية على زيدان لـCNN: ينبغى أن تتعاون ليبيا ومصر فى سبيل التنمية

قال رئيس الوزراء الليبى على زيدان، إنه ينبغى أن تبقى الليبية الحالية على العلاقات الطيبة والجيدة مع ، حيث ينبغى أن تبنى تلك العلاقات أيضا على التعاون الذى يخدم مصالح البلدين ويحقق التنمية داخلهما، لافتا إلى أن سقوط جماعة الإخوان فى مصر لم يحزنه أو يسعده فهذا شأن داخلى بحت، مشيدا بخيارات الشعب المصرى.

وأوضح زيدان فى مقابلة مع تليفزيون (سى إن إن) الأمريكية بثت اليوم الجمعة، أن الحكومة الليبية الحالية تحاول بناء دولة جديدة وليس لدى مسئوليها أى خجل فى ذلك ونرفض ما يعتقده العالم الخارجى بأن ليبيا دولة فاشلة، فليبيا دمرت بالكامل فى عهد الرئيس السابق معمر القذافى، لذا فإننا نسعى لبناءها من جديد.

وتابع يقول "أما بالنسبة للنفط الليبى، فلن يتم إيقاف جميع الموارد النفطية، فالنفط يتدفق بنسبة تعادل الـ 50% ونأمل فى غضون الأيام القليلة المقبلة بعد بعض المحاولات من جانبنا أن يعود الإنتاج بكامل طاقته مرة أخرى إلى البلاد".

وعن وضع الميليشيات والجماعات المسلحة داخل ليبيا حاليا وقيامهم بتعطيل الكثير من الطرق، أشار زيدان إلى أن الحكومة لم تحاول أن تتصالح مع تلك الجماعات أو تدفع لها أى مقابل، لأن ذلك أمر غير أخلاقى وليس مناسبا للدولة أيضا أن تتخذ مثل ذلك الإجراء، لذا فإننا نحاول بمساعدة القبائل واتصالاتنا معها للبقاء فى حالة تواصل مع تلك الجماعات لحل الموقف سلميا، لكن فى حال وصل الأمر إلى طريق مسدود، ستتصرف الدولة كما يتطلب وستفرض إرادتها وقانونها ضد من يحاولون انتهاكه، فكل الخيارات متاحة أمامنا لمحاربة تلك الجماعات وكل الخيارات التى يمكن أن تعيد الأمور إلى ما كانت عليه مشروعة بالنسبة للدولة مع تحقيق أقل الأضرار الممكنة.

وفيما يتعلق بالديمقراطية وتحقيقها داخل ليبيا قال زيدان "العملية الديمقراطية متراكمة وتتطلب الكثير من الوقت لتحقيقها، فهى لا تتحقق بين ضحية وعشاها، فإذا كان العالم يعتقد أن بعد تلك السنوات من الديكيتاتورية والحرب الأهلية الضروس التى استمرت قرابة العامين داخل ليبيا، أن تتحقق الديمقراطية فى غضون شهر، فهذا وهم كبير".

وفيما يتعلق بمحاكمة سيف الإسلام القذافى نجل الرئيس السابق، أشار زيدان إلى أن المحاكمة هى شأن ليبى خاص، فما قام به كان ضد الشعب الليبى ولابد أن يحاكم محاكمة عادلة وهذا ما سيحدث، وهو الآن محتجز ولن يتم الحكم عليه سواء بالإعدام أو بحكم آخر قبل أن تنتهى إجراءات محاكمته.

وتطرق زيدان للحديث عن حادث الاعتداء على القنصلية الأمريكية فى سبتمبر من العام الماضى قائلا "نحن على تعاون وثيق مع الولايات المتحدة للوصول إلى مرتكبى الحادث، ولقد احتجزنا فعليا بعض المشتبه بهم وهم الآن قيد التحقيقات وذكروا أسماء مشتبه بهم آخرين، وسيتواصل التعاون للوصول إلى الجناة وتقديمهم للعدالة، وما ينبغى فعله هو تقديم من أقدم على تلك الفعلة إلى المحاكمة وأن يحصل على العقاب المناسب جراء جريمته".

وفيما يتعلق بتفكيك الترسانة الكيميائية السورية ومدى صعوبة هذه العملية أسوة بالتجربة الليبية: "إن ذلك الأمر ليس سهلا ومكلف للغاية، ويتطلب مستوى عال من التكنولوجيا، ففى ليبيا نعمل بخطوات ملموسة لتدمير جميع الأسلحة الكيميائية لدينا بالتعاون مع بعض الدول مثل أمريكا وألمانيا"، مضيفا أن حكومته تبذل جهودا مضنية فى ضبط تلك الأسلحة والحفاظ عليها وحمايتها فى فترة مبكرة منذ شهر يونيو من عام 2011 فى الوقت الذى كان تحتل فيه قوات القذافى بعض أجزاء من البلاد، وينبغى على العالم التكاتف لنزع تلك الأسلحة لما تمثله من مخاطر ليست على المناطق بل على العالم بأسره.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية