أخبار عاجلة

«التربية» تعين 69 معلماً مواطناً استكمالاً للكادر

«التربية» تعين 69 معلماً مواطناً استكمالاً للكادر «التربية» تعين 69 معلماً مواطناً استكمالاً للكادر

قال الوكيل المساعد للخدمات المساندة في وزارة التربية مروان احمد الصوالح، في تصريحات خاصة لـ"البيان": إن الوزارة اصدرت قرارا بتعيين 69 معلما ومعلمة من مواطني الدولة معظمهم لغة انجليزية لرياض الاطفال والحلقة الاولى بالإضافة الى تخصصات رياضيات وعلوم للحلقة الثانية والثانوية، وذلك استكمالا لسد احتياجات المدارس من الهيئات التدريسية الناتجة عن الاستقالات والاعتذارات، مشيرا الى ان الوزارة ماضية في عمليات التعيينات كلما كانت هناك الحاجة لها.

وأوضح ان الوزارة كانت قد عينت 217 معلما ومعلمة في جميع التخصصات، وتم توزيعهم على المناطق التعليمية لتوزيعهم على المدارس على حسب الاحتياج، مفيدا بأن الوزارة قامت بحصر الاستقالات وبلوغ السن من المعلمين والمعلمات البالغ عددهم 203 بواقع 156 استقالة ومنهم 11 ذكورا و145 اناثا، وبلوغ السن 36 منهم 28 ذكورا و8 اناثا، وانتهاء اعارة 11 معلما ومعلمة منهم 10 اناث، وبناء عليها تم تحديد الشواغر من الاناث والذكور بعد نهاية العام الدراسي الماضي وبناء عليه تم تحديد احتياجات العام الدراسي الحالي.

قوائم

وردا على تساؤل "البيان" بشأن وجود قوائم من جميع التخصصات العلمية من معلمي ومعلمات مواطنين قدموا أوراقهم للتعيين منذ سنوات ولم يتم حتى الآن تعيينهم، فقال الوكيل: إن التعيينات السنوية تقوم على برنامج التخطيط السنوي في الوزارة والاحتياجات لكل عام، وأعطى مثالا وجود ازدياد في تعيين معلمي اللغة الانجليزية لرياض الاطفال والحلقة الاولى وأرجع السبب الى زيادة نصاب حصص اللغة الانجليزية حصة اضافية بناء على الخطة التشغيلية للمدارس.

وأفاد بأن هناك عددا كبيرا من المعلمين والمعلمات من تخصصات مختلفة كانوا قد قدموا منذ عام او اكثر، فيتم وضعهم في اولويات الوزارة في حال ظهر احتياج لأي تخصص من التخصصات المقدمة، مشيرا الى ان احدى المناطق التعليمية كان بها 32 معلمة لغة انجليزية على قوائم الانتظار وخلال هذا العام حلت الوزارة اشكاليات تعيين بعضهم نظرا لحاجة المدارس لهذا التخصص.

كفاءة

وقال إن وزارة التربية حريصة على أن يكون أعضاء الهيئة التدريسية العاملين في مدارس الدولة عند درجة الكفاءة المطلوبة، لافتاً إلى أن "التربية" تمتلك مجموعة من النظم والضوابط التي تكفل متابعة أداء معلميها بدقة، والاحتفاظ بالمعلمين والمعلمات ذوي الكفاءات والمهارات عالية المستوى، كما أن لدى الوزارة آليات إلكترونية مستحدثة، لضمان استقطاب وتوظيف العناصر التعليمية المتميزة.

وأشار إلى أن الوزارة قطعت شوطاً مهماً، على طريق إقرار الترخيص المهني لأعضاء الهـيئة التدريسية، والبرنامج التمهيدي للمعلمين الجدد، ومن هنا يأتي التركيز والتدقيق في عملية تعيين أعضاء الـهيئة التدريسية، لانتقاء الأفضل مـن بيـنها، مشيرا الى ان هذا العام يعـتبر الـثاني لعمل اختبارات الكترونية للمعلمين الجدد، حيث يتم استخدام الانظـمة الحديثة في الاختبارات حتي تقـوم باحتسـاب النـتائج والتصحيح الكترونيا لإعـطاء المصداقية.

وذكر أن وزارة الـتربية لا تدخر وسعاً في استقطاب المعلمين المواطنين للعمل في مهنة التدريس، معلناً في الوقت نفسه عن منح الوزارة المعلمات المواطنات، ممن هن على قوائم الانتظار، أولوية التعيين في صفوف الهيئة التعليمية للعام الدراسي المقبل (2013/2014)، مشيرا الى أن الوزارة اتخذت كل التدابير التي تمكنها من إنهاء إجراءات التعيين وسد احتياجات المدارس للعام المقبل من المعلمين والمعلمات، بشكل مبكر، وبما يكفل تحقيق الاستقرار المطلوب في المجتمع المدرسي.

وجهة مفضلة

 

قال الوكيل المساعد للخدمات المساندة في وزارة التربية إن مدارس الإمارات تمثل الوجهة المفضلة للآلاف من المعلمين العرب، وأن قوائم المتقدمين سنوياً تشير إلى أن من بين طالبي الوظائف في مختلف التخصصات الدراسية، حملة دكتوراه وماجستير ودبلومات عليا، فضلاً عن أصحاب الشهادات الجامعية ذات التقدير المرتفع، وهو ما يمكن الوزارة من اختيار الأكفأ من بين المعلمين غير المواطنين، وذلك بعد سد احتياجات المدارس من المعلمين والمعلمات المواطنين، الذين يمثلون أولوية متقدمة للوزارة في عمليات التعيين.

..وتطبق 113 خدمة ذكية العام الدراسي الجاري

أصدرت وزارة التربية والتعليم دليلاً شاملاً يضم 113 خدمة للأفراد والطلبة وأولياء الأمور، تعتزم الوزارة تحويلها إلى "خدمات ذكية" خلال العام الدراسي الجاري، تنفيذاً لسياسة وتوجهات الدولة في الانتقال نحو " الذكية".

جاء ذلك في وقت أكد فيه معالي حميد بن محمد القطامي وزير التربية والتعليم، حرص الوزارة، من خلال استراتيجيتها الجديدة على تطبيق أفضل الممارسات والمعايير العالمية في تقديم خدماتها بالجودة والكفاءة التي تليق بسمعة ومكانة الإمارات عالمياً، وبالدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة للدولة، وبما يتوافق مع رؤية الدولة الطموحة نحو تعزيز التنافسية العالمية في التعليم.

واشتمل الدليل على معلومات وافية للمتعامل حول الخدمات التي يحتاجها، والمعايير الجديدة لتقديم الطلبات الخدمية، وآليات إنجازها، والزمن المتوقع للانتهاء منها، لتكون هذه البيانات مرجعاً موحداً لمتعاملي الوزارة وشركائها من الوزارات والأجهزة والمؤسسات الحكومية وغيرها.

وضم الدليل 68 خدمة تقدمها المناطق التعليمية في دبي والإمارات الشمالية، منها 37 خدمة لأفراد الجمهور و31 للطلبة، ركزت جميعها على تلبية احتياجات الطلبة، وأولياء الأمور، والأفراد، والمؤسسات التعليمية، في الميدان التربوي بمرونة ويسر.

وكان من أهم خدمات المناطق التعليمية "طلب الموافقة على بناء مبنى مدرسة خاصة جديد، وإجراء تعديل على مبنى قائم، وإضافة صفوف، أو مراحل دراسية، باستثناء مرحلة التعليم الثانوي، اعتماد اعلانات مدرسة أو معهد خاص، الغاء أو تجديد ترخيص مدرسة أو معهد خاص، تعديل او تنازل اصحاب التراخيص، تغيير اسم أو عنوان مدرسة او معهد خاص، تغيير مدير أو مجلس ادارة مدرسة خاصة، الموافقة على انشاء او اضافة او احلال مبنى مدرسة خاصة، وإصدار اخطارات تعيين العاملين بمؤسسات التعليم الخاص".

وبحسب الدليل ضمت خدمات المناطق أيضاً، استخراج شهادات النقل للطلبة "خارج الدولة"، وترك الدراسة، وإعادة قيد طالب في المدارس الحكومية، وتحديد مستوى الطلبة وتسجيل طلبة المنازل، وتصديق الشهادات كافة، والموافقة على مشاركة الطلبة في فعاليات ومسابقات وجوائز مجتمعية حكومية وخاصة، وإضافة طالب في السجل، وتحويله من منهاج لآخر، واعتماد شهادة انتقال طالب بين مناطق الدولة، والموافقة على الحاق طالب بالمدرسة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

23 خدمة

ووفقاً لما ورد في الدليل، تقدم وزارة التربية في المبنى الخاص بها 12 خدمة للأفراد و11 أخرى للطلبة بإجمالي 23 خدمة، أهمها "معادلة الشهادات، وتوفير الوثائق والبحوث والدراسات "داخلية وخارجية"، وتحكيم الاستبيانات والبحوث قبل تطبيقها وتسهيل مهام الباحثين في الميدان، ومتابعة بعض الشكاوى الواردة عبر المحطات الإذاعية، وتقديم دراسة وتقييم المسابقات المقترحة من قبل الجهات الخارجية، وتنظيم الندوات والمحاضرات للميدان التربوي.

واشتملت الخدمات كذلك على، إجازة المسرحيات التي تعرض على طلبة المدارس من خارج الدولة، انجاز طلبات تعديل البيانات الشخصية للطلبة، ودراسة طلبات الاستثناءات وخدمة المدارس والموظفين، وتقديم الاعتبارات الخاصة للطلبة خلال فترة الامتحانات، وانجاز طلب التحاق ببرنامج الابتعاث لطلبة "التربية الخاصة"، وتوفير احتياجاتهم في المناطق التعليمية والمدارس، بالإضافة الى طلب شهادة بالتسلسل الدراسي.

ووضعت الوزارة من خلال الدليل عدة معايير وآليات اختلفت باختلاف نوع الخدمة المقدمة، سوءاً مقدمة عبر مركز خدمة المتعاملين في مبنى الوزارة، أو في المناطق التعليمية والمدارس التابعة لها، ارتكزت جميعها على أهمية تقديم المستندات الخاصة بالخدمة من قبل المتعامل، والإبلاغ عن أي تغيير في بيانات المتعامل الشخصية.

22 خدمة

 

لخص الدليل 22 خدمة تقدمها المدارس لأولياء الأمور، والطلبة، ارتكزت على تسجيل الطلبة، وإصدار شهادات لمن يهمه الأمر "ترك الدراسة"، وطلبات المشاركة في المسابقات، والترشيح لعضوية مجلس الطلبة ووضع خطة عمل المجلس ولجانه، والالتحاق ببرامج التربية الرياضية، والتغذية الصحية، واستعارة مصادر التعلم، والرعاية الصحية.

والإرشاد الاكاديمي المهني، وتنظيم الرحلات العلمية والثقافية والترفهية، وإصدار شهادات حسن السير والسلوك، وترك الدراسة، واستمرار الدراسة، وتحويل طالب مواطن من المرحلة الأساسية، وانتقال طالب، ورعاية الطلبة الموهوبين والمتفوقين وذوي الاحتياجات الخاصة، والصيانة الوقائية والإصلاحية، وتقديم الرعاية النفسية والاجتماعية للطالب.