"بوتين" منفذا وصية "مبارك" في 2006: لا أستبعد الترشح لفترة رئاسية رابعة

"بوتين" منفذا وصية "مبارك" في 2006: لا أستبعد الترشح لفترة رئاسية رابعة "بوتين" منفذا وصية "مبارك" في 2006: لا أستبعد الترشح لفترة رئاسية رابعة
سي إن إن: "مبارك" نصح "بوتين" بتعديل الدستور الروسي ليتيح له البقاء في السلطة وهو ما حدث عام 2012

كتب : محمد شنح الجمعة 20-09-2013 23:22

يبدو أن "حب السلطة"، انتقل بظلاله من العالم العربي إلى أروبا، بل انتقل أيضا بنصائحه، حيث ذكرت "سي إن إن" الأمركية، في تقرير لها عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعن نيته الترشح لفترة رئاسية جديدة بعد نهاية فترته الرئاسية في عام 2018، مشيرة إلى أنه في حالة فوزه بتلك الانتخابات فإنه سيقود حتى عام 2024.

وتساءلت "سي إن إن"، في تقريرها حول تصريحات "بوتين" في لقائه مع أعضاء "منتدى فالداي" الحواري الدولي، بالعاصمة موسكو، بأنه لا يستبعد الترشح لفترة رئاسية جديدة بعد عام 2018، "هل يعمل بوتين بنصيحة مبارك"، مشيرة إلى النصيحة التي كان الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، أسداها له قبل نحو سبع سنوات، عندما دعاه إلى عدم التخلي عن السلطة، حيث ذكر مبارك في حديث لإحدى الصحف الروسية، أثناء زيارته موسكو عام 2006، إنه ينصح بوتين بتعديل الدستور بما يتيح له البقاء في السلطة لفترة جديدة، بعد نهاية فترته الرئاسية الثانية في عام 2008.

وتطرق التقريرإلى تاريخ الرئيس الروسي السياسي، منذ أن بدأ بوتين صعوده إلى قمة هرم السلطة في روسيا في أغسطس 1999، عندما اختاره، بوريس يلتسين، أول رئيس لروسيا الاتحادية، لتولي رئاسة ، ثم تولى منصب الرئيس بالوكالة، أواخر نفس العام، بعد استقالة يلتسين، وفي مارس 2000، انتخب "المصارع" السابق رئيساً لروسيا الاتحادية لأول مرة، لفترة مدتها أربع سنوات، ثم أعيد انتخابه لفترة ثانية في عام 2004، حتى عام 2008، ونظراً لأن الدستور الروسي يحظر على الرئيس الترشح لأكثر من فترتين متتاليتين، فقد جرى توافق داخل حزب "روسيا المتحدة" الحاكم، على ترشيح رئيس الحكومة، ديمتري ميدفيديف، لرئاسة البلاد، بينما يتولى بوتين رئاسة الحكومة، وبعد أربع سنوات أمضاها ميدفيديف في المنصب الرئاسي، جرى خلالها تعديل الدستور بزيادة الفترة الرئاسية، عاد بوتين إلى رأس هرم السلطة مرة أخرى في مارس 2012، ولكن هذه المرة لـ6 سنوات، حتى عام 2018.

DMC