أخبار عاجلة

آن باترسون: نفوذنا بالقاهرة لم يتراجع.. وسنضغط على مصر لتنفيذ «خارطة الطريق»

آن باترسون: نفوذنا بالقاهرة لم يتراجع.. وسنضغط على مصر لتنفيذ «خارطة الطريق» آن باترسون: نفوذنا بالقاهرة لم يتراجع.. وسنضغط على مصر لتنفيذ «خارطة الطريق»

قالت السفيرة الأمريكية السابقة في ، آن باترسون، إن «إجراء الانتخابات ليس كافيا، لأنها تفتقد القواعد الدستورية»، وتعهدت بمواصلة الضغوط على مصر، لتحقيق المسار الديمقراطي، وتنفيذ «خارطة الطريق»، وتشكيل حكومة مدنية منتخبة.

وأضافت «باترسون» خلال شهادتها أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، التي تناقش ترشحها لمنصب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدني، أنه من المتوقع أن تشهد منطقة الشرق الأوسط فترة طويلة من الاضطرابات وعدم الاستقرار، حسبما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

واعتبرت «باترسون» أن النفوذ الأمريكي لم يتراجع في منطقة الشرق الأوسط وفي مصر، وأن ما حدث في الشهور الأخيرة من تغيير النظام وإعلان حالة الطوارئ أثار الكثير من القلق، قائلة: «سنفعل كل ما في وسعنا لدفع القادة في مصر لتنفيذ (خارطة الطريق)، ولا أظن أننا تراجعنا، لكن المشهد الآن أن هناك حجما كبيرا من البطالة لدى الشباب، الذي أصبح لديه القدرة على التواصل من خلال وسائل لم تكن متاحة من قبل».

وتابعت أن «هناك تحديات كثيرة تواجه مصر، وإجراء الانتخابات ليس كافيا، لأنها تفتقد القواعد الدستورية، ويجب أن نساعدهم على تطوير دور القانون، وتشجيع مشاركة الأقليات، وتعزيز عمل منظمات المجتمع المدني، ومنظمات حقوق الإنسان، وهي التحديات التي تواجهنا في منطقة الشرق الأوسط».

وأشارت «باترسون»، حسبما نشرت «الشرق الأوسط»، إلى أنها لا يمكنها التكهن بنتائج تأثير المساعدات الأمريكية لمصر في تشكيل نفوذ وضغط على المصريين، خاصة بعد إلغاء تدريبات «النجم الساطع»، وتأجيل تسليم طائرات «إف 16» للقاهرة، مُوضحة: «الرئيس الأمريكي باراك أوباما أشار إلى مراجعة برامج المساعدات لمصر؛ لتعكس الحقائق الجديدة، خاصة فيما يتعلق بالمساعدات العسكرية، لكني لا أستطيع التكهن بنتائج ذلك، ولم نتخذ قرارا بعد بشأن برامج المساعدات لمصر».

ولفتت إلى أنه «ليس فقط المساعدات هي التي يمكن أن تشجع المصرية على المضي في طريق الديمقراطية، وإنما قضايا تتعلق بالسياحة والاستثمار، حيث تراجع هذان المجالان بشكل كبير، وهناك الكثيرون من داخل الحكومة، ومن مجتمع الأعمال يرون ضرورة واحتياجا كبيرا لعودة الاستثمارات والسياحة لمصر».

ووعدت «باترسون» بالعمل على حماية أمن إسرائيل، ومنع إيران من تطوير أسلحة نووية، وتشجيع العراقيين على ملاحقة المهاجمين على «مخيم أشرف»، في حال إقرار الكونجرس تعيينها مساعدا لوزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى.