300 قتيل في فيضانات أفغانستان

300 قتيل في فيضانات أفغانستان 300 قتيل في فيضانات أفغانستان
دمرت الفيضانات الناجمة عن الأمطار الموسمية الغزيرة بشكل غير معتاد في أفغانستان أكثر من 1000 منزل، وتسببت في مقتل أكثر من 300 شخص حسبما ذكرت وكالة الأغذية التابعة للأمم المتحدة.

وقال برنامج الغذاء العالمي إنه يوزع البسكويت المدعم على الناجين من أحد الفيضانات العديدة التي ضربت أفغانستان خلال الأسابيع القليلة الماضية، ومعظمهم في مقاطعة بغلان الشمالية، التي تحملت العبء الأكبر من الفيضانات يوم الجمعة.

إجلاء الناس

وفي مقاطعة تخار المجاورة، أفادت وسائل الإعلام المملوكة للدولة أن الفيضانات تسببت في مقتل 20 شخصًا على الأقل.

ونشر ذبيح الله مجاهد، كبير المتحدثين باسم حكومة طالبان، على منصة التواصل الاجتماعي X أن «المئات... لقوا حتفهم في هذه الفيضانات الكارثية، بينما أصيب عدد كبير بجروح».

وأشار إلى أن مقاطعات بدخشان وبغلان وغور وهيرات هي الأكثر تضررًا. وأضاف أن «الدمار الكبير» أدى إلى «خسائر مالية كبيرة».

وأضاف أن أمرت بتعبئة كافة الموارد المتاحة لإنقاذ الناس ونقل المصابين وانتشال القتلى.

وقالت وزارة دفاع طالبان في بيان إن القوات الجوية في البلاد بدأت بالفعل في إجلاء الناس في بغلان وأنقذت عددًا كبيرًا من الأشخاص العالقين في المناطق التي غمرتها الفيضانات ونقلت 100 جريح إلى المستشفيات العسكرية في المنطقة.

أزمة المناخ

وقال ريتشارد بينيت، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في أفغانستان، على قناة X إن الفيضانات هي تذكير صارخ بضعف أفغانستان أمام أزمة المناخ، وأن هناك حاجة إلى مساعدات فورية وتخطيط طويل الأجل من قبل طالبان والجهات الفاعلة الدولية.

وأظهرت مقاطع منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي عشرات الأشخاص يتجمعون يوم السبت خلف المستشفى في بغلان بحثا عن أحبائهم. ويخبرهم أحد المسؤولين أن عليهم الذهاب والبدء في حفر القبور بينما ينشغل موظفوهم بتجهيز الجثث لمراسم الدفن.


الوطن السعودية