السيدة الأولى لأوكرانيا تحث القادة على استخدام النفوذ

السيدة الأولى لأوكرانيا تحث القادة على استخدام النفوذ السيدة الأولى لأوكرانيا تحث القادة على استخدام النفوذ
وبخت السيدة الأولى لأوكرانيا زعماء العالم والمديرين التنفيذيين للشركات في التجمع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس السويسرية الثلجية؛ لعدم استخدامهم جميعًا لنفوذهم، في وقت كما تقول «ترك فيه الغزو الروسي الأطفال يموتون وعالم يكافح معهم بانعدام الأمن الغذائي». ومع اقتراب الذكرى السنوية للحرب، قالت أولينا زيلينسكا للحضور: «تشتركون جميعًا هو بأنكم مؤثرون ولكن هناك شيء يفصل بينكم، ألا وهو عدم استخدامكم جميعًا لهذا التأثير، أو استخدامه أحيانًا بطريقة تفصل بينكم أكثر».

إهانة بشرية

وبينت زيلينسكا أن الحرب في أوكرانيا أودت بحياة الآلاف من المدنيين، وساعدت في تشريد الملايين، وأحدثت هزة في أسواق الغذاء والوقود في جميع أنحاء العالم. مع زيادة التضخم وزيادة انعدام الأمن الغذائي في الدول النامية، ووصفت الأمر بأنه «إهانة للبشرية والطبيعة البشرية أن تكون هناك مجاعة جماعية». وأضافت: «نحن جميعًا مقتنعون داخليًا بأنه لا توجد مشكلة عالمية كهذه لا تستطيع الإنسانية حلها». وهذا أكثر أهمية الآن عندما يطرح العدوان الروسي في أوروبا تحديات مختلفة.

عقد الصفقات

ويعطي المنتدى الحديث الذي يستمر أسبوعًا حول الأفكار الكبيرة وعقد الصفقات في الغرف الخلفية الأولوية للمشاكل العالمية مثل الجوع وتغير المناخ والاقتصاد المتباطئ، ولكن ليس من الواضح أبدًا مقدار الإجراءات الملموسة التي تظهر للمساعدة في الوصول إلى الطموح المعلن للمنتدى المتمثل في «تحسين حالة العالم». وكانت أوكرانيا وروسيا من الموردين الرئيسيين للقمح والشعير وغيرهما من الإمدادات الغذائية لإفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، حيث كان الكثير منهم يعانون بالفعل من الجوع.

ويواجه حوالي 345 مليون شخص في 82 دولة انعدامًا حادًا في الأمن الغذائي، وفقًا لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، وارتفاعًا من 135 مليونًا في 53 دولة قبل الوباء والحرب في أوكرانيا.

وحذرت زيلينسكا من أن الحرب يمكن أن تتسع خارج حدود أوكرانيا وتزيد من تفاقم الأزمات، لكن «الوحدة هي ما يعيد السلام».

الاستمرار في المساعدة

وحثت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين المديرين التنفيذيين والقادة العالميين المجتمعين في دافوس على الاستمرار في مساعدة أوكرانيا.

وقالت بعد خطاب زيلينسكا: «تريد أوكرانيا أن تصبح عضوًا في الاتحاد الأوروبي، وهي فرصة مثالية لأخذ الاستثمار والإصلاح لتمهيد هذا الطريق لأوكرانيا نحو الاتحاد الأوروبي». «ودعوتي إليكم هي: نحتاج إلى كل يد مساعدة أوكرانيا تستحق الحصول على أكبر قدر ممكن من الدعم».

التنافس مع الصين

وفي الوقت الذي حثت فيه فون دير لاين على الوحدة من أجل أوكرانيا، كشفت النقاب عن خطة صناعية كبيرة للتكنولوجيا النظيفة للتنافس مع الصين والولايات المتحدة، حيث تتطلع الكتلة المكونة من 27 دولة إلى البقاء رائدة في التخطيط لمستقبل أكثر خضرة.

وقالت إن الخطة ستجعل من السهل دفع الإعانات للصناعات الخضراء وضخ التمويل في مشاريع على مستوى الاتحاد الأوروبي، للمساعدة في الوصول إلى هدفها المتمثل في الحياد المناخي بحلول عام 2050. كما سيكون الاتحاد أكثر قوة في مواجهة الممارسات التجارية غير العادلة.

- يوفر دافوس فرصة جديدة للمبعوثين الأوكرانيين لزيادة الدعم الدولي للتبرعات بأسلحة مثل الدبابات والدفاعات المضادة للصواريخ وضغوط أكبر لزيادة عزل الاقتصاد الروسي والضغط عليه.

- تعهدت فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ودول أخرى بإرسال أسلحة قوية بشكل متزايد إلى أوكرانيا، مثل الدبابات أو المركبات القتالية المدرعة.


الوطن السعودية