محافظ الفيوم ووفد مجلس الوزراء يتابعان معدلات تنفيذ مشروعات «حياة كريمة»

محافظ الفيوم ووفد مجلس الوزراء يتابعان معدلات تنفيذ مشروعات «حياة كريمة» محافظ الفيوم ووفد مجلس الوزراء يتابعان معدلات تنفيذ مشروعات «حياة كريمة»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تابع الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، ووفد مجلس الوزراء الذي ضم الدكتور خالد السيد، والدكتور محمد فرجاني، المستشاران الهندسيان بالمكتب الفني لرئيس الوزراء ومسؤولا متابعة مشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» بمحافظة الفيوم، معدلات تنفيذ وآليات العمل بمشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» بمركزي إطسا ويوسف الصديق.

جاء الاجتماع عقب تفقد وفد مجلس الوزراء لعددٍ من مشروعات «حياة كريمة» بمركزي إطسا ويوسف الصديق، للوقوف على معلات التنفيذ وآليات العمل والمعوقات إن وجدت، وتناول الاجتماع عرض بعض الملاحظات من قبل الوفد على المشروعات الجاري تنفيذها بالمركزين، ضمن أعمال المبادرة الرئاسية، ونسب التنفيذ بها، وأهم الاشكاليات التي تواجهها، وآليات حلها، والعمل على فك التشابكات بين القطاعات بالتنسيق فيما بينها، والعمل على وضع أفضل السبل للإسراع في تنفيذ المشروعات، فضلاً عن الوقوف على سير العمل أولاً بأول.

في بداية حديثه رحب محافظ الفيوم، بالمهندس محمد عبدالجليل رئيس شركة الفيوم لمياه الشرب والصرف الصحي الجديد، مشيراً إلى أن المبادرة الرئاسية تعمل على توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين، من خلال الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم بتنفيذ مشروعات خدمية وتنموية، مؤكداً على سرعة إنجاز الأعمال بالمشروعات الجاري تنفيذها بمحور البنية الأساسية، لافتاً إلى أهمية الاستغلال الأمثل لأصول الدولة بالدمج مع مشروعات «حياة كريمة»، وخاصة بمحور السكن البديل، والعمل على استغلال أصول البيت الريفى بقرى الظهير الصحراوى بيوسف الصديق، وكذا البيوت الريفية بمركز إطسا، فضلاً عن الاستغلال الأمثل لعمارات الإسكان الاجتماعي بقرية شدموه التابعة لمركز إطسا، وكذا عمارات قرية دمشقين بمركز الفيوم.

وأضاف محافظ الفيوم، أن الرئيس عبدالفتاح رئيس الجمهورية، يؤكد في حديثه ـ دائماً ـ على أن تشمل المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» أكبر شريحة من المواطنين سواء بالمراكز أو بالقرى وتوابعها الواقعة ضمن المبادرة، مع العمل على وضع الحلول الجزرية لمشكلة الصرف الصحي بتلك القرى الواقعة بنطاق المبادرة، ووجه المحافظ رؤساء مجالس المدن بتحقيق أقصى استفادة من أصول الدولة بنطاق كل مركز، فضلاً عن رصد كافة المعوقات للعمل على توفير الحلول الإيجابية لها، كما أكد على حصر كافة التعديات الجسيمة ـ عدداً وسكاناً ـ على المجاري المائية بمركزي إطسا ويوسف الصديق.

وشدد المحافظ، على أهمية التنسيق بين مختلف الجهات للإسراع في تنفيذ مشروعات مبادرة «حياة كريمة» لتدخل الخدمة بكامل طاقتها لتوفير الحياة الملائمة للمواطنين، مع حتمية تدبير مصادر المياه والكهرباء بمواقع العمل وخاصة بمواقع مشروعات المجمعات الخدمية والوحدات الصحية، بالتنسيق بين الجهات المعنية على وجه السرعة، مؤكداً على أن يعمل الجميع من خلال رؤية واضحة وموحدة، كما أكد على الارتقاء بقرى الظهير الصحراوي بمركزي إطسا ويوسف الصديق من خلال توفير الخدمات وسرعة تنفيذ مشروعات «حياة كريمة» بها.

وفي السياق نفسه استعرض نائب محافظ الفيوم، أهم مشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» الجاري تنفيذها بمركزي إطسا ويوسف الصديق، ونسب تنفيذها، والملاحظات التي تم رصدها خلال الجولات الميدانية المتتابعة لمحافظ الفيوم لتفقده لتلك المشروعات للوقوف على معدلات التنفيذ ومستوى الآداء بها، ووسائل إزالة أي معوقات قد تواجه التنفيذ، ووضع البدائل الإيجابية لها، من خلال تنفيذ التوجيهات التي يصدرها محافظ الفيوم تباعاً للجهات المعنية بتنفيذ المشروعات.

كما استعرض نائب المحافظ، بإيجاز ملاحظات الأعمال بمحور البنية الأساسية للمبادرة الرئاسية، من أعمال مياه الشرب والصرف الصحي، والكهرباء، والغاز، والاتصالات، والسكن البديل، والتعليم، والشباب والرياضة، والبريد والمجمعات الخدمية والزراعية والصناعية، ومشروعات الري، والملاحظات الخاصة بهذا الشأن وآليات تذليلها لسرعة تنفيذ الأعمال.

من جهتهما، استعرضا المستشاران الهندسيان بالمكتب الفني لمجلس الوزراء لمتابعة مشروعات مبادرة «حياة كريمة» بالفيوم، نتائج وملاحظات جولتهما التفقدية لعدد من مشروعات المبادرة الرئاسية بقرى مركزي إطسا ويوسف الصديق، والتي شملت تفقد 15 مشروعاً بقرى مركز إطسا، للوقوف على نسب تنفيذها، بقرى أبوصير ومطول وعتامنة المزارعة وإهريت وجردو وحلفا وقلمشاه وبحر أبوالمير، كما تضمنت الزيارة تفقد المشروعات الجارى تنفيذها بقرى مركز يوسف الصديق ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لعدد 11 مشروعاً بقريتى الشواشنة وكحك بحري.

شملت زيارة المستشاران الهندسيان، المشروعات الخاصة بمحور البنية الأساسية من مشروعات للصرف الصحى ومياه الشرب، والأبنية التعليمية، والصحة، والشباب والرياضة، والري، والكهرباء، وغيرها من قطاعات البنية الأساسية.

المصرى اليوم