جامعة أمريكية تصنف عالما مصريا بمجال النانو تكنولوجي ضمن أكثر 2% تأثيرا في العالم

جامعة أمريكية تصنف عالما مصريا بمجال النانو تكنولوجي ضمن أكثر 2% تأثيرا في العالم جامعة أمريكية تصنف عالما مصريا بمجال النانو تكنولوجي ضمن أكثر 2% تأثيرا في العالم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أدرجت جامعة ستانفورد الأمريكية، الدكتور أحمد إبراهيم البطل، أستاذ الميكروبيولوجيا التطبيقية والنانوتكنولوجى بهيئة الطاقة الذرية والأستاذ الزائر بجامعة ماك جيل مونتريال بكندا، في تصنيفها ضمن نسبة الـ2% من العلماء الأكثر تميزا وتأثيراً على مستوى العالم طبقا لتصنيف للعلماء على مستوى العالم.

كان البطل قد نجح في تسجيل أحد أبحاثه في المركز العالمى لبيانات الحيود فى المادة «آى. سى. دى. دى»، وهو أكبر قاعدة بيانات علمية فى العالم، فى مجال النانو سيلينيوم، وهو منتج حيوى له تطبيقات طبية وزراعية، ليصبح أول منتجات هيئة الطاقة الذرية التى يتم اعتمادها مرجعا عالميا ومنتجا عياريا.

وقال البطل، لـ«المصري اليوم»، إن الطابع النوعى لتقنيات البيونانوتكنولوجى ساعد فى دخولها محل العمليات التى تعتمد على المواد الكيميائية، التى تُحدث أضراراً بالبيئة، كما يجعل من الممكن خلق « حيوى جديد» ينطوى على آفاق كبيرة لتسويق المنتجات الجديدة والمُصنَّعة من هذه التقنية، ويعطى فرصة أكبر لمشاركة البلدان النامية كمصر بها، لافتاً إلى أن الفريق مستعد للتعاون مع جميع التخصصات والشركات المختلفة والمتخصصة فى إنتاج هذه المواد على المستوى الصناعى.

وأضاف البطل أن تمتلك ثروة فى مجال النانوتكنولوجى حيث يمكن استخدام الميكروبات بأنواعها لإنتاج منتجات حيوية بأسعار اقتصادية بعوامل بيولوجية فى المجالات الزراعية والطبية والغذائية، كما أن هناك استخدامات فى المجالات الزراعية لتكنولوجيا النانوتكنولوجى، حيث يتم استخدامها فى الزراعة العضوية بديلاً عن المبيدات، وهو ما تم تطبيقه بالفعل.

وكشف البطل أن تلك التكنولوجيا حققت نتائج كبيرة فى زراعة البطاطس، بوصفها أحد المحاصيل الاستراتيجية فى مصر، موضحا: قمنا بتصنيع محاليل حيوية، لتقليل استخدام المبيدات، وتحسين المحصول بشكل كبير، وتقليل معدلات الإصابة بالآفات، مع مضاعفة حجم الإنتاج، وزيادة مدة الصلاحية، وجاءت النتائج رائعة.

المصرى اليوم