الجزائر ترفض الدخول في محادثات بشأن الصحراء الغربية

الجزائر ترفض الدخول في محادثات بشأن الصحراء الغربية الجزائر ترفض الدخول في محادثات بشأن الصحراء الغربية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعربت الجزائر عن رفضها الدخول في محادثات مائدة مستديرة حول الصحراء الغربية التي تريد جبهة البوليساريو إقامة دولة فيها، إذ صرح المبعوث الجزائري الخاص المكلف بتلك القضية، عمار بلاني، عن رفض بلاده لأية محادثات في هذ الشأن.

وقال «بلاني» «نؤكد رفضنا الرسمي الذي لا رجعة فيه لهذه الصيغة المسماة بالموائد المستديرة». غير أن بعض مسؤولي بوليساريو يطلبون العودة إلى المحادثات الثنائية حول ما يعتبرونه «نضالا لشعب محتل من أجل التحرر من قوة استعمارية»، وفق تقرير «مجموعة الأزمات الدولية» التي كانت «مجموعة الأزمات الدولية» قد صرحت، في وقت سابق من الشهر الجاري، بأن «الرباط تعتبر الصحراء الغربية قضية إقليمية وجبهة بوليساريو وكيلا للجزائر»، ما يعني أن المغرب يريد الجزائر على الطاولة في أي محادثات.

من المتوقع أن يجدد مجلس الأمن تفويض البعثة الأممية بحلول 27 أكتوبر، وربما يدعو إلى محادثات مائدة مستديرة جديدة، لكن بلاني قال إن الجزائر أبلغت مجلس الأمن رفضها الصيغة لاعتبارها «غير متوازنة»، محذرا من أنها قد تعرقل جهود البعثة الأممية، واتهم الرباط بالسعي «للتهرب من طابع تصفية الاستعمار لقضية الصحراء الغربية وتقديمه على أساس أنه صراع إقليمي ومصطنع».

وتعد الجزائر الداعم الرئيسي لجبهة «بوليساريو» الساعية لإقامة دولة في المنطقة المتنازع عليها والتي يسيطر المغرب على أغلبها أراضيها. وشارك في آخر محادثات سلام رعتها الأمم المتحدة عام 2019 مسؤولون كبار من المغرب والجزائر وموريتانيا وجبهة بوليساريو، لكنها توقفت بعد استقالة المبعوث الأممي هورست كولر في مايو 2019. وخلفه أخيراً هذا الشهر الدبلوماسي المخضرم ستافان دي ميستورا.

المصرى اليوم