أستاذ فلسفة: برتراند راسل وريث الفلسفة التجريبية وانقلب على «المثالية»

أستاذ فلسفة: برتراند راسل وريث الفلسفة التجريبية وانقلب على «المثالية» أستاذ فلسفة: برتراند راسل وريث الفلسفة التجريبية وانقلب على «المثالية»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور سعيد توفيق، أستاذ الفلسفة بكلية الأداب جامعة القاهرة وأمين عام المجلس الأعلى للثقافة الأسبق، الفيلسوف الإنجليزي برتراند راسل حالة خاصة في تاريخ الفلسفة الحديثة والمعاصرة، وجمع بين نهاية العصر الحديث في الفلسفة والفكر المعاصر في القرن العشرين، حيث عاش قرابة قرن من الزمان وهي حالة فريدة من نوعها.

وأضاف توفيق خلال حواره مع الإعلامية قصواء الخلالي، ببرنامج «في المساء مع قصواء»، المذاع على فضائية «CBC»، اليوم الجمعة، أن راسل عاش قرنًا من الزمان تعادل أحداثه، ما حصل في قرون عديدة، إذ حضر الحربين العالميتين الأولى والثانية، فضلا عن التغيرات الكبرى في تاريخ البشرى.

وتابع أستاذ الفلسفة بكلية الأداب جامعة القاهرة، أنه وريث الفلسفة التجريبية التي بدأت مع جون لوك حتى هيوم وجون ستيورات مل، لافتًا إلى أن ستيوارت مل كان صديقا حميما لوالد ووالدة راسل، وبالتالي فإن راسل تشرب من فكر ستيورات عن قرب.

وأشار، إلى أن راسل تأثر بالفلسفة المثالية في نهاية القرن التاسع عشر، لكنها ظلت كجسم غريب في جسم الثقافة الإنجليزية، لأنها تعتمد على الفلسفة التجريبية، وبالفعل ظلت 40 سنة فقط،، لكن سرعان ما انقلب راسل عليها وعاد إلى حضن الفلسفة التجريبية مرة أخرى.

ولفت، إلى أن راسل لم يكن تجريبيا فقط وإنما كان من أنصار الواقعية الجديدة على الطريقة التجريبية، حيث أسس مع جورج مور وغيره تيارا جديدا متمسك بالتجريبية في صورة الواقعية العلمية وهي الوضعية المنطقية حيث أثرت في مدرسة كبيرة استمرت في انجلترا وأوروبا لفترة طويلة.

المصرى اليوم