«الطاقة الذرية».. بوابة للتقدم فى التكنولوجيا النووية

«الطاقة الذرية».. بوابة مصر للتقدم فى التكنولوجيا النووية «الطاقة الذرية».. بوابة للتقدم فى التكنولوجيا النووية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بهدف الاستفادة من جميع الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية وقعت هيئة الطاقة الذرية إطار عمل برنامج النووى السلمى الرابع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية للفترة من ٢٠٢٢- ٢٠٢٧ حيث قام الدكتور عمرو الحاج، رئيس هيئة الطاقة الذرية، ونائب الأمين العام ومدير عام التعاون الفنى بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، هوا اليو، بالتوقيع على الاتفاقية فى نهاية الشهر الماضى.

وقال الحاج، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، إن استراتيجية مصر فى مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية تقوم على دعم الاستغلال الأمثل للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية من أجل خدمة المجتمع والتنمية المستدامة فى مصر، وكذا الحرص على التأمين الكامل للبيئة المصرية من أخطار الإشعاع، بالإضافة إلى الشفافية الكاملة لجميع الأنشطة النووية فى مصر، وتنمية الوعى الوطنى للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية فى المجالات المختلفة.

وأكد الحاج التزام مصر الكامل بكافة المعاهدات والاتفاقيات الدولية، حيث تعد مصر من أوائل الدول التى سعت إلى إبرام معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية «NPT»، فوقعت على المعاهدة عام 1968 ثم صدقت عليها عام 1981، كما وقعت مصر على اتفاقية الضمانات الشاملة، وذلك تنفيذاً لبنود معاهدة حظر الانتشار النووى مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 1982، وكذا وقعت مصر على العديد من الاتفاقيات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية فى مجالات متعددة، مثل مجال الأمان الإشعاعى ومجال المسؤولية المدنية ومجال الإنذار المبكر عن الحوادث الإشعاعية.

وأشار إلى أن هيئة الطاقة الذرية لها تاريخ طويل من الإنجازات والأبحاث الخاصة بالاستخدامات السلمية للطاقة النووية فى جميع المجالات سواء فى المجالات الصناعية أو الطبية أو الزراعية وغيرها من الاستخدامات.

تقوم الهيئة بالدور الرئيسى فى تأمين البيئة المصرية من أخطار التلوث الإشعاعى الذى قد ينتج من أنشطة أو نووية تؤدى إلى تلوث فى الهواء أو أو التربة أو قد يصدر من المنشآت النووية فى الدول أو الأقاليم المحيطة بمصر أو قد ينشأ من تداول المواد المشعة واسعة الاستخدام فى مصر، وتتوفر لدى الهيئة الكوادر والخبرات الأساسية التى تساهم فى الحفاظ على البيئة من الملوثات الضارة للإنسان والحيوان وذلك عن طريق الشبكة القومية للرصد الإشعاعى التى تقوم برصد الملوثات الإشعاعية والإنذار المبكر عن أى زيادة عن المستوى القاعدى، وكذا المعامل المتنقلة لقياس المستوى الإشعاعى.

وتساهم هيئة الطاقة الذرية فى الحفاظ على البيئة كذلك من خلال تأمين قناة السويس والمنطقة المحيطة بها من أى أخطار محتملة تنجم عن عبور السفن الحاملة للمواد المشعة، حيث تقوم الهيئة بدراسات تحليل وتقويم أمان عبور السفن والرقابة والتفتيش عليها لضمان سلامة القناة والعاملين والجمهور والبيئة، وبذلك تساهم الهيئة فى تأمين هذا المرفق الحيوى المهم الذى يُعد أحد عناصر الأمن القومى المصرى، بالإضافة إلى استخدام تقنيات التحليل الإشعاعى للكشف عن الملوثات البيئية السامة والخطرة من المعادن الثقيلة والخفيفة والناتجة عن الصناعات الملوثة للبيئة، مثل الحديد والصلب والأسمنت، وكذلك الرصاص المنبعث من عادم وقود السيارات وغيرها من ملوثات البيئة، إلى جانب استخدام الوسائل النووية فى تنمية مصادر الثروة المائية وتحسين إدارتها حيث استخدمت هذه التقنيات فى تقويم مصادر المياه فى مناطق مختلفة منها سيناء وبحيرة ناصر ودول حوض النيل.

جانب من توقيع إطار عمل البرنامج النووى المصرى السلمى مع الوكالة الدولية

تتوفر لدى هيئة الطاقة الذرية الإمكانات والمرافق الأساسية اللازمة التى تؤهلها لدعم وتوسيع رقعة الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية فى مجال الطب النووى والصحة، وذلك عن طريق إنتاج النظائر المشعة للاستخدام فى التشخيص والعلاج، وكذا التحليل بالتقنيات النووية، ويشمل التقدير المناعى الإشعاعى للهرمونات والكشف المبكر عن الأورام السرطانية باستخدام دلالات الأورام والتحليل بالتنشيط النيوترونى، بالإضافة إلى تعقيم المعدات والعبوات الطبية والأدوات الجراحية (المشارط- الخيوط الجراحية- الأربطة- الغيارات ومرشحات الكلى- وغيرها) ومراهم العين وأجهزة محاليل الدم والقسطرات وخامات تصنيع الأدوية، وذلك باستخدام أشعة جاما التى تتميز بالقضاء على مسببات الأمراض كالبكتيريا والفيروسات والطفيليات الضارة.

كذلك تقوم الهيئة بتقديم الدعم الفنى والاستشارى لجميع مراكز الطب النووى عن طريق إصدار تراخيص التشغيل ووضع أساليب وضوابط العمل لحماية العاملين والجمهور، وأيضاً تقديم الخدمات الاستشارية الخاصة بإزالة التلوث، إلى جانب الكشف الإشعاعى على كافة واردات مصر الغذائية، وذلك للتحقق من خلو الأغذية المستوردة من التلوث الإشعاعى وضماناً لصحة المواطن المصرى، كما تقوم الهيئة بالكشف الإشعاعى على الصادرات المصرية مع إعطائها الشهادات الدالة على خلوها من الإشعاع طبقاً للمعايير الدولية.

كما تقوم الهيئة بإنتاج وتعقيم النسيج المشيمى لاستخدامه فى علاج الحروق وقرح الفراش والتشوهات الجلدية، وذلك عن طريق تعريضه لأشعة جاما عند جرعة إشعاعية محددة للقضاء على أى ميكروبات أو فيروسات به مثل الإيدز والالتهاب الكبدى الوبائى، وكذا إنتاج هيدروجيل طبى يُستخدم كضمادات للجروح والحروق، وذلك باستخدام بوليميرات هيدروفيلية وإضافات أخرى وتشعيعها بالمعجل الإلكترونى.

تقدم الهيئة خدمات للمجتمع فى مجال الغذاء عن طريق حفظ الأغذية طبقاً للمعايير واللوائح المعمول بها عالمياً مع ضمان الجودة العالية دون استخدام المبيدات أو المواد الحافظة الضارة، مما يؤدى إلى تقليل نسبة التالف وزيادة فترات التداول، بالإضافة إلى استخدام التشعيع الجامى فى استحداث طفرات محصولية ذات صفات مرغوبة وعالية الإنتاجية مثل السمسم والأرز والبطاطس والقرطم، مما يساهم فى دعم الأمن الغذائى، بالإضافة إلى استخدام التقنيات النووية فى البحوث والتطبيق العلمى لزراعة الأراضى الصحراوية وتطوير سلالات النباتات الملائمة للظروف الصحراوية، وذلك باستخدام الطفرات المولدة إشعاعياً باستخدام التكنولوجيا الحيوية.

كذلك تقوم الهيئة باستخدام التقنيات النووية فى تنمية الثروة الحيوانية، وذلك عن طريق تحديد احتياجات الحيوان فى مصر وتقدير القيمة الغذائية لمواد العلف ورفع الكفاءة التناسلية للحيوان باستخدام طرق التقدير المناعى الإشعاعى للهرمونات، وأيضاً استخدام التقنيات النووية فى معرفة مصادر الثروة المائية عن طريق عمل الدراسات الهيدرولوجية لمناطق الاستصلاح الجديدة فى سيناء والوادى الجديد وتوشكى.

كما تقوم الهيئة بتصنيع وإنتاج الكواشف الإشعاعية اللونية التى أصبحت من متطلبات التحقق من تعريض المنتجات الزراعية للجرعات الإشعاعية المحددة من قبل الشركات المنتجة لها بهدف تعقيمها وحفظها لفترات الصلاحية المقررة وذلك بدلاً من استيرادها.

تقدم الهيئة استشارات وخدمات فنية فى مجالات عديدة، أهمها توكيد الجودة، وهندسة المواد «الخواص الميكانيكية والتآكل واللحام والاختبارات غير الإتلافية وتحليل الانهيارات»، وكذلك تركيب المصادر المشعة الخاصة بتحديد ارتفاعات الموائع وقياس التخانات مع تشعيل دوائر الربط الخاصة بها، بالإضافة إلى استخدام النظائر المشعة فى قياس إنتاجية آبار البترول ومسامية الصخور والطبقات الحاملة للنفط.

كما تقدم هيئة الطاقة الذرية خدمات للمجتمع فى مجال التعليم تتمثل فى تصميم أجهزة القياس النووية والأجهزة التدريبية للمعامل المختلفة فى الجامعات المصرية، وكذلك عقد ندوات ومؤتمرات وورش عمل على المستويات القومية والإقليمية والدولية فى مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا النووية، والاهتمام بالتدريب.

المصرى اليوم