"المهندسين": تأهيل أكثر من 4700 متدرب على "كود البناء"

"المهندسين": تأهيل أكثر من 4700 متدرب على "كود البناء" "المهندسين": تأهيل أكثر من 4700 متدرب على "كود البناء"
في إطار مساعي الارتقاء بجودة المباني السكنية للمواطنين

أظهرت الهيئة للمهندسين في إحصاءاتها بداية العام الجاري 2021م، ما تم في مجال البرنامج التدريبية المتنوعة عن كود البناء السعودي، الذي يُعد ضمن البرامج التدريبية المقدمة لتعزيز التطور المهني في القطاع الهندسي؛ حيث تأتي الهيئة كإحدى الجهات المشاركة في لجنة كود البناء للمساهمة في الارتقاء بمستوى جودة المباني السكنية للمواطنين.
وقال الأمين العام للهيئة السعودية للمهندسين المكلف المهندس عبدالناصر العبداللطيف: إن الهيئة حققت مستهدفاتها بتنفيذ أكثر من 34 برنامجًا تدريبيًّا تغطي مجالات عدة عن كود البناء أبرزها الكود السعودي (للحماية من الحرائق) و(ترشيد الطاقة) و(التمديدات الصحية) والكود (العام)، استفاد منها أكثر من 4700 متدرب في أكثر من 400 يوم بمجموع 136 ساعة تدريبة، إضافة إلى جانب سلسلة ورش العمل، واللقاءات التي عقدتها الهيئة فيما يخص تأهيل المكاتب الهندسية عن آلية تطبيق الكود بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، ووزارة الطاقة، واللجنة الوطنية لكود البناء السعودي، والمديرية العامة للدفاع المدني لتوحيد الجهود التكاملية التي تقوم بها الهيئة مع الجهات ذات الصلة من أجل ضمان جاهزية منظومة خدمات قطاع الشركات والمكاتب الهندسية لتحقيق أفضل النتائج واستدامتها.
يأتي ذلك ضمن الجهود التي تبذلها الهيئة في رفع القدرات الهندسية لدى الكوادر الوطنية عن كيفية تطبيق كود البناء على المباني والمنشآت وقطاع البناء والتشييد بشكل عام للمهندسين والمهندسات، والتي تُعد إحدى خططها في التطور المهني؛ بهدف النهوض بالقطاع الهندسي في المملكة والعاملين فيه.
وأضاف "العبداللطيف" أن الهيئة تحرص على الاستمرارية بما يسهم في تحقيق الأهداف المرسومة في كود البناء؛ وذلك وفق اختصاصاتها الممنوحة لها، التي تتضمن الترخيص للشركات والمكاتب الهندسية لمزاولة أنشطتها الهندسية بهدف التأكد من مستوى كفاءة الكوادر الهندسية لديها، والاعتماد المهني للمهندسين والمهندسات العاملين في الشركات والمكاتب الهندسية؛ وذلك بعد التأكد من مؤهلاتهم وخبراتهم العملية والمهنية التي تسهم في معرفة مدى قدراتهم في تحقيق تطبيق متطلبات واشتراطات الكود على المباني والمنشآت، إضافة إلى اعتماد البرامج التطويرية والتأهيلية والمفتشين عن كود البناء السعودي للمهندسين والمهندسات، وتعزيز ورفع نسبة الوعي بأهداف الكود ودعم حملاتها الاتصالية والموجهة إلى جمهورها المستهدف.

صحيفة سبق اﻹلكترونية