أخبار عاجلة

«النقل» تعلن تشغيل المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية بداية العام المقبل

«النقل» تعلن تشغيل المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية بداية العام المقبل «النقل» تعلن تشغيل المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية بداية العام المقبل

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أجرى الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، أمس، جولة تفقدية للمشروعات الخدمية التى يتم تنفيذها بميناء الإسكندرية.

بدأت الجولة بتفقد موقع المحطة متعددة الأغراض، حيث تمت متابعة معدلات تنفيذ إنشاء المحطة والتى بلغت نسبة تنفيذ الإنشاءات الخاصة بها 63% واطلع الوزير على الإجراءات وخطة العمل الموضوعة لبدء التشغيل العام المقبل حيث تم الانتهاء من تنفيذ 100 متر من الرصيف الشمالى فى صورته النهائية من إجمالى 960 مترا وسيتم الصب الخرسانى لأعمال الرصيف الجنوبى قبل نهاية هذا الشهر.

وفيما يتعلق بالمشغل العالمى الذى سيقوم بإدارة وتشغيل المحطة، فقد تم الاتفاق مع شركة CMA cgm الفرنسية العالمية على فترة ما قبل التشغيل لأعمال تجهيز المحطة للعمل وجار استكمال الإجراءات الخاصة بعقد المشاركة الخاصة مع هذه الشركة العالمية تمهيداً لتوقيع العقد النهائى بين الجانبين لهذه المحطة العملاقة التى ستوفر 1500 فرصة عمل مباشرة وما لا يقل عن 3000 فرصة عمل غير مباشرة.

وأكد وزير النقل على ضرورة تكثيف الأعمال للانتهاء من إنشاء الأرصفة والساحات بالمشروع بنهاية عام 2021 لتكون المحطة جاهزة لاستقبال السفن ذات الأحجام الكبيرة فى الربع الأول من عام 2022.

إلى ذلك، افتتح وزير النقل المؤتمر الدولى ومعرض مارلوج فى دورته العاشرة، بمشاركة الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، ولفيف من الخبراء الدوليين فى مجال النقل البحرى والذين شاركوا عبر المنصات الإلكترونية..

وقال الوزير: «يأتى شعار هذا العام (الرقمنة فى صناعة الموانئ البحرية) فى سياق ما تم تناوله العام الماضى والذى تحدثنا فيه عن الثورة الصناعية الرابعة وتأثيرها على التكامل بين المدينة والميناء، حيث تغير العالم بسرعة فى ظل التحول الرقمى وحيث إن ما يقرب من 90% من التجارة العالمية يتم عن طريق البحر، فإنه يستحيل استثناء النقل البحرى والموانئ من هذا التوجه السائد».

وأكد أن جائحة أثبتت أهمية الرقمنة والقضاء على الأعمال الورقية فى صناعة الشحن والموانئ، ما يعزز الحاجة إلى تطبيق التشغيل بنظام الوثائق الإلكترونية، ويتطلب ذلك مزيدًا من الاستثمارات فى التحول الرقمى والميكنة والاعتراف بالوثائق الإلكترونية بدلا من الورقية واتخاذ الإجراءات الجمركية على أساسها لإنهاء الإجراءات قبل وصول البضائع وتطبيق المدفوعات الإلكترونية وكل ذلك يؤدى فى النهاية إلى تسهيل التجارة الدولى، مشيراً إلى أنه تم تحديث منظومة التتبع الأتوماتيكى للسفن AIS بهيئات الموانئ والجهات المسؤولة عن تتبع السفن وتم تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع G2G (المحول الرقمى الحكومى) بربط الموانى مع الجهات الحكومية

وقال إن وزارة النقل وضعت خطة شاملة للتحول الرقمى الكامل وميكنة الموانئ بالتعاون مع العديد من الوزارات والهيئات المشاركة فى العمل بالموانئ البحرية والبرية، ولفت إلى أن التطور والنمو فى حجم وحركة التجارة العالمية أدى إلى زيادة الطلب على خدمات النقل والحاجة لتطويرها من خلال منظومة متكاملة ولقد أثبتت التجارب العالمية أن تكنولوجيا المعلومات هى أحد أهم عناصر التطور الاقتصادى فى الوقت الحالى.

المصرى اليوم