أخبار عاجلة

تحليل.. هل تمتلك الأسهم فرصا لمكاسب خيالية مثل البيتكوين؟

تحليل.. هل تمتلك الأسهم فرصا لمكاسب خيالية مثل البيتكوين؟ تحليل.. هل تمتلك الأسهم فرصا لمكاسب خيالية مثل البيتكوين؟

مباشر - محمود جمال: مع تنامي مكاسب البتكوين يوم بعد آخر ووصولها مستويات قياسية وتحقيق ارتفاعات قوية أهدت للمستثمرين ثراء سريعا وخياليا لم يكن متوقعا أثيرت تساؤلات بين الأشخاص الذين يرغبون في إستثمار أموالهم بشكل آمن ببورصات دول الخليج ومصر والعالم، حول اقتراب قيمة عوائد الاستثمار في تلك العملات مقابل الاستثمار بالأسهم.

وأكد خبراء ومحللين استطلع "مباشر" آراءهم، أن الثراء السريع والنظر إلى تحقيقه من خلال الاستثمار بالعملات الافتراضية كالبتكوين وغيره يقابله مخاطرة قد تفقد بها استثمارك ككل ولذلك لابد من التفكير بشكل علمي لتوفير أنسب أداة للاستثمار بشكل آمن وبعوائد مرضية وهو ما توفره أسواق المال عامة.

وأكد الخبراء أن الأسهم بأسواق الشرق الأوسط ما زالت تعرض فرص مغرية تحقق عوائد مجزية وفق لقواعد استثمار آمنة وتحت رقابة جهات رسمية تضمن لك رعاية أموالك بشكل كامل.

وسجلت عملة البتكوين الأشهر بين العملات المشفرة مكاسب قياسية تجاوزت أعلى مستوى لها على الإطلاق وهو 52 ألف دولار وهو ما جذب أنظار جميع المهتمين بالشأن الاقتصادي على مستوى العالم.

وأتت تلك المكاسب بعد سعي بنك جي بي مورجان وشركة إصدار بطاقات الدفع الإلكتروني الأمريكية "ماستر كارد"، بقبول العملات الرقمية المشفرة على الدفع الإلكتروني الخاصة بها.

واستفادت "بيتكوين"، أيضا من إعلان شركة صناعة السيارات الكهربائية "تسلا" في وقت سابق هذا الأسبوع شراء عملات "بيتكوين" بقيمة 1.5 مليار دولار واعتزامها السماح لعملائها باستخدام هذه العملة في شراء سياراتها مستقبلا.

أما بالنسبة لأسواق المال،  فقد استمرت عمليات جني الأرباح في السيطرة على بورصات الشرق الأوسط خلال تداولات الأسبوع الماضي.

وعلى الصعيد العالمي فقد تباين الأداء، حيث استمرت بورصة وول ستريت في تسجيل مكاسب يومية مع مواصلة أسهم التكنولجيا تسجيل مستويات تاريخية ولاقبال على المخاطرة واستمرار سياسيات التحفيز فيما تراجعت بعض الأسهم الأوروبية والأسواق الآسيوية مع الترقب لقرارات جديدة بشأن السياسية المالية الأمريكية الجديدة.

فرص آمنة

وقال أحمد نجم رئيس قسم أبحاث ودراسة الأسواق بشركة أوربكس، لـ"مباشر"، إن أسواق الأسهم العالمية بصفة عامة ما زالت تحمل فرص مغرية للمستثمرين وآمنة عن المخاطر التي يحملها الاستثمار بالبتكوين والغير معترف به في إلى الأن والذي يحمل مخاطر كبرى رغم اعلان مؤسس كبرى شركات السيارات الكهربائية الأمريكية إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا ضخ استثمارات بها تتجاوز 1.5 مليار دولار.

وأشار نجم، إلى أن أسهم شركات الأدوية التي تخوض تجربة اللقاحات كورونا ولديها فرص للصعود وأبرزها سهم فايزر لأن سعره الحالي يعتبر فرصة وذلك قبل إضافة الأرباح الخاصة بحملات التطعيم ضد الفيروس والتي تقدر بنحو 15 مليار دولار.

ولفت إلى أن من تلك الأسهم البارزة على مستوى العالم سهم موديرنا وذلك في ظل تزايد الطلبات على اللقاحات والتي تعتبر حاليا مصدر دخل كبير لتلك الشركات الكبرى.

ونوه نجم، بأن من تلك الأسهم أسهم قطاع الطاقة النظيفة تزامنا مع تنفيذ خطط جو بايدن التي ستكون مستفيدة لذلك القطاع، موضحا أن أسهم إكسو موبيل والتي ستشهد عودة للانتاج والتي ستظهر انعاكساته الايجابية ملامحه خلال الثلاثة أشهر القادمة تزامنا مع تعافي النفط.

سوق الأسهم الأمريكية تفتتح بنمو 6-7% - Sputnik Arabic

ربح بلامشقة

وبدوره، أشار أيمن فودة رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الاقتصادي الأفريقي، لـ"مباشر"، إلى أن الرواج الذى تلقاه العملات المشفرة حاليا يأتي في ظل وصول عملة البيتكوين المشفرة لأسعار تاريخية بوتيرة سريعة ارتفع معها خلال آقل من شهر من 30 ألف دولار إلى مشارف الـ 52 ألف دولار لتبلغ مكاسبها أكثر من 930 مليار دولار مع إعلان بعض الشركات العالمية الاستثمار في تلك العملة.

وقال فودة: "قد يتبادر إلى الأذهان أن مكاسب الاستثمار فى البيتكوين هى أسرع و أسهل طريق للأرباح دون تحليلات أساسية وبدون آي مشقة أو دراسة، فتلك طريقة خاطئة حيث إن الثراء السريع لابد و أن يقابله نسبة مخاطرة عالية تساوي نسبة الربح المحتمل من هذة الطريقة بالاستثمار وغير المفضلة بصفة عامة عالميا".

وأوضح أن آي شخص يريد  أن يحافظ على رأس ماله بالاستثمار وهذا آقل مستهدف في عملية الاستثمار فلابد أن يلجأ للمخاطرة فى إطار قدرته على تحمل عواقبها وإن كانت أرباحها المنتظرة آقل مع العلم أن بعض الاسهم فى الأسواق الخليجية والعالمية استطاعت أن تحقق أرباح تزيد عن 200% خلال شهر واحد وأخرى بالسوق المصرى حققت ارباح 600% خلال عام.

وأشار إلى أن الاستثمار بحث ثم  فكرة ثم دراسة جيدة ثم قرار مبنى على هذه الدراسة يسبقه استعداد لتحمل العواقب المتمثلة فى نسبة المخاطرة المحتملة لذلك نجد أن طبيعة المستثمر المصري والعربي على وجه العموم تميل لتحمل درجة من المخاطرة التي لا تتبخر معها أمواله، الا القليل من ذوى الملاءة الكبرى الذين يميلون للمغامرة وليس المخاطرة والذين يسعون للمكسب السريع و هذا جائز.

Procedure for Expatriates to Invest in Saudi Stock Market - Emerging Market Views
 
استثمار متوازن

بدورها، أوضحت حنان رمسيس الخبيرة الاقتصادية لدى شركة الحرية لتداول الأوراق المالية، إن يريد أو يفكر في استثمار أمواله بشكل جيد لابد أن يفكر أولا ويحسب قدر المخاطرة التي يستطيع تحملها في ظل ما توفره دول الخليج من كافة بدائل الاستثمار للمتعامل من تداول علي عملات عقود آجلة ذهب وفضة ومعادن نفيسة وأسهم وسندات.

وأكدت أنه لا يمكن إغفال أن السيولة المتداولة بالأسواق العربية مرتفعة للغاية وهذا مؤشر على رغبة الكثير في الاستثمار المتوازن الآمن، مشيرا إلى أن النظرة الإيجابية للأسواق الخليجية والمعتمدة ميزانيتها بشكل كبير على أسعار النفط والتي حققت أسعار قياسية لم تصل لها منذ 13 شهر بسبب انخفاض الإنتاج بسبب العاضفة الثلجية علي ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأشارت إلى أن وجود انخفاض من المخاوف علي انتشار كورونا ادي الي العزوف عن التداول في الذهب لان ارتفاع سعره مرتبط بأدائة كملاذ آمن، مؤكدا أنه كلما زادت معدلات اليقين كلما تراجع معدلات الاستثمار في الملاذات الامنة وجعل الذهب تنخفض إلى ما دون 1800 دولار للاونصة.

وأوضحت أن حركة المضاربة والتفاؤل وارتفاع شهية المخاطرة تجعل المستثمر الخليجي يتجة الي الاستثمارات عالية المخاطر وعلي راسها العملات المشفرة وفي مقدمتها البيتكوين والذي يتسم بانخفاض المعروض واهتمام المؤسسات الدولية في الاستثمار فيه مما دفع سعره إلى الارتفاع بطريقة جنونية ليس كل يوم ولكن في كل ساعة واصبح علي مشارف 52 الف دولار لوحدة واحدة، مشيرا إلى أنها لا تنكر مدي خطورة الاستثمار في هذا النوع من الاستثمارات.

Egypt's stock exchange back to regular trading hours on Sunday : Amwal Al Ghad

أسهم كنوز

وبدورها، أكدت رانيا محمود الجندي المحللة الاقتصادية والخبيرة في أسواق المال، إن المكاسب الكبرى التي تحققها العملة المشفرة البتكوين ووصولها لرقم قياسي يتخطى 52 ألف دولار أمريكي في ظل عملية التبني المؤسسي لها من خلال إتمام عمليات الشراء لمنتجات المتاجر العالمية، و الدعم على مستوى الدول مثل كندا وانشاء صندوق "بي تي سي سي"، وكذلك مساهمة تويتر أشهر منصة عالمية بالإضافة لدعم مشاهير العالم ليست إشارة إلى أن صحة وأفضلية تلك الأداءة الاستثمارية التي يلتف العالم في متابعاتها حاليا عن كثب.

وأوضحت أن تلك العملة ليس لها غطاء مركزي ولاتتبع لدولة ولا ، بل تساهم على استنفاذ الطاقة بأسرع وقت ممكن حيث تستهلك عملية التعدين لذلك الوهم أكثر ماتستهلكه دول سنوياً كدولة الأرجنتين.

وقالت الجندي: إنه لو كانت تقاس قوة عملات الدول كما تقاس العملات الافتراضية، إذن لاداعي لتحرير وتخفيض وتثبيت أسعار العملات التي تدعم ميزان المدفوعات وتتحكم في صادرات وواردات الدول.

وأشارت إلى أننا ما دمنا نتحدث عن الفرص المغرية بأسواق الأسهم التي يراها الكثير من الأدوات الأكثر أمانا وطرق دفع غير تقليدية وقوتها في اختراق الأسواق في ظل الأزمات العالمية، فأسهم شركة فوري للدفع الالكتروني المدرج في سوق الأوراق المالية في مصر.

وأوضحت أن سهم فوري من الأسهم المميزة منذ اندلاع أزمة كورونا حيث إنه حاليا يخترق كل يوم قمم تعلو وتتفوق عن قممه السابقة لأنه يستهدف التسويق المؤسسي والحكومي و القطاع الخاص وكذلك الأفراد، وقد واصل السهم صعوده إلى 52.99 جنيه مصري منطلقاً من أقل من 7 جنيهات.

وأشارت إلى ان من الأسهم أيضا المميزة على مستوى أسواق الخليج، سهم "المصافي" المدرج في السوق السعودي حيث أنه يحقق أيضا قمم تاريخية منطلقاً من 27.4 ريال سعودي إلى أعلى من 160 ريال ومستقراً بأخر جلساته عند 155 ريال بإرتفاع 10%.

وأكدت أنه على الرغم أن وحدة البيتكوين قيمتها تمثل أكثر من 29 أونصة ذهب، الا أن الذهب يصنف عالمياً بالملاذ الأمن، ويطلق على البيتكوين بالعملات الإفتراضية شديدة المخاطر، موضحا أن معنى الفرضيات في النظريات الاقتصادية هي ماتقوم على الصواب أو الخطأ ولايفترض لصحة النظرية صحة فرضياتها.

كما أكدت أيضا وجود الكثير من الأسهم في مصر والدول العربية وتصنف على أنها كنوز ذات مخاطر منخفضة ولكن لابد من قيام ادارتها بالتسويق الجيد على المستوى المؤسسي والفردي والمحلي وكذلك العالمي، وتسهيل عملية التداول وإزالة القيود والحواجز التي تعوق عملية الاستثمار الغير مباشر عبر الحدود.

وبدوره، أكد شريف حسين المستشار الفني بأسواق الأسهم الخليجية ومصر، إن عمليات جني الأرباح بالاسواق الخليجية ومصر خلال الاسبوع كانت متوقعة في ظل اعلان الشركات عن النتائج المالية وخطط التوزيعات النقدية لاسيما بعد عام كورونا.

وأشار إلى أن التراجعات والأداء المتذبذب قد يستمر بالأسواق خلال شهر مارس في ظل توجه انتظار الكثير إلى إقرار العموميات لتلك الخطط التي تخص التوزيعات إضافة للتغيرات المرتقبة الخاصة بالطروحات التي يروج لها كبنك القاهرة وغيرها من الشركة الوطنية للبترول وهو إذا ما حدث سيغير من شأن البورصة المصرية خلال العام على المستوى المحلي والعالمي.

 طبيعة خاصة

وقال محمود شكري الرئيس التنفيذي لمجموعة إيه إم إس للاستثمار لـ"مباشر"، إن الأسواق المالية أسواق ذات طبيعة خاصة تختلف اختلاف كبير عن اي أسواق اخري ما يجعلها تتميز بسلاسة كبيرة بالاستثمار.

وأوضح أن لطلب والعرض بأسواق المال الخليجية والعربية ككل يتم بسرعة كبيرة ويمكن أن يندثر أيضا بسرعة كبيرة ، لذا وجدنا بالفعل أسهم في الأسواق العربية بالفعل.

وأشار إلى أنه علي سبيل المثال في عام 2020 وهو عام أزمة كورونا الا انه بفضل الدعم الحكومي للقطاعات الأكثر تضررا ، وجدنا أنه خلقا طلبا كبيرا علي الأسهم، بغض النظر عن الضرر الواقع عليها جراء الجائحه.

ويرى بالفعل معظم الأسهم المصرية علي سبيل المثال خاصه اسهم المؤشر السبعيني، تحقق أرقام قياسية، فسهم فوري علي سبيل المثال حقق أكثر من 500 ٪ باقل من عام، وهذا رقم قياسي لا يمكن تحقيقه في اسواق غير اسواق المال، أيضا سهم المصافي في البورصه السعوديه  حقق اكثر من 400 ٪ في نفس ذات العام.

وأكد أن معظم أسهم البورصة المصرية والسعودية علي حد سواء خاصة الأسهم الصغيرة والمتوسطة حققا ارتفاعات قياسية وقمم تاريخية في العام الاسوء علي نتائج اعمال معظم الشركات.

وأكد أيضا أن التداول على عملة البتكوين يختلف في طبيعته التعامل عليه، فالتعامل عليه يتوسع مع انتشار قبوله بين المؤسسات والمغامرين وليس المستثمرين، لانه يبقي مغامرة وليس استثمار، الي ان يتم تقنين وضعه وقبول الدول له بشكل رسمي، لافتا إلى أنه لو هبط البتكوين خسر معظم حامليه دون أدني مسؤولية علي آي دولة من الدول وهذه هذه الخطورة والمخاطر العالية التي يحملها العملة.

No Image Info

أدوات الاستثمار

وقالت عصمت ياسين، خبيرة أسواق المال والمدير التنفيذي للمجموعة الافريقية قطاع تدريب المجلس الاقتصادي، إن العملة المشفرة البتكوين دخلت على خط أدوات الاستثمار ولكن هل سوق الاسهم يستطيع جذب الاستثمارات التى تتخارج الآن خلال الحركة التصحيحة والمتوقع لها ان تمتد فترة من الزمن.

وأشارت إلى أنه نجد أنه مازال سوق الاوراق المالية يحظى باهتمام المستثمرون حول العالم، ومحاولات المستثمرين التقليل من المخاطر المحتملة بتنويع استثماراتهم، حيث مازال قطاع التكنولوجي هو القائد خلال فترة الجائحة  بدات فى السوق الامريكى بإرتفاع صاروخي لسهم آبل ويتبعه القطاع التكنولوجي.

وأوضحت أن تبعهم في القوة هو قطاع الرعاية الصحية بشقيه العقاقير الطبية والمستشفيات ليس هذا وحسب بل امتد الى استراتيجية وارن بافيت  الذى يحاول  فى اعادة هيكلة محفظته الاستثمارية اين يقلص من حجم القطاع التكنولوجى مقابل قطاع الرعاية الصحية والامتداد لتغطية دول العالم باللقاح.
 
ولفتت إلى أنه من الطبيعى والايجابى هو تحول جزء من السيولة الى قطاعات جاذبة للاستثمار لتقتنص السيولة الشرائية  بالتزامن مع عمليات استقرار نسبى للعملات المشفرة والمعدن النفيس.

هكذا تحركت أسواق الأسهم العربية والخليجية بعد امتصاص صدمة

ارتفاعات وهمية

وقال محمد عبد الهادي، مدير شركة وثيقة لتداول الأوراق المالية، لـ"مباشر"، أن ما يحدث في ارتفاع البتكوين وارتفاعاته القياسية وهمية ومفتعلة وغير معترف به في دول كثيرة ومنها مصر ولا نستطيع المقارنه بين مدي ارتفاع البتكوين ومدي ارتفاع الاسهم حيث يوجد عدة قوانين رقابية وتفتيش علي أسواق المال.

وأضاف أن ارتفاع الأسهم يأتي علي أسس ودعائم ترتبط بنتائج أعمال الشركات ومدي قدرة الشركات المدرجة علي إعطاء مجموعة الأسباب التي أدت إلي صعود أسهمها بالسوق ومدي فتح أسواق تصديرية إضافة إلى نمو مبيعاتها التي تنعكس علي قيمه أسهم تلك الشركات بالبورصة.

ولفت إلى أن ما يحدث في البتكوين لا يقارن تماما بأسواق الأسهم حيث إن من ما يقارن ذلك ويكأنه يقارن بين العائد المرتبط بالمخاطرة المحسوبة بأسواق الأسهم  والأدوات الاستثمارية المعروفة والعائد المرتفع الذي تحققة تلك العملات المشفرة مع مخاطرة غاية الارتفاع، مؤكدا أن الأساس في الاستثمار الدراسة أولا ثم القرار الذي يأتي وفقا لأسس وليس المخاطرة والمجاذفة الغير محسوبة.

خسائر النفط تضع أسواق الأسهم الخليجية والعربية على صفيح ساخن : اندبندنت عربية
أمر مرعب

ولفتت دينا صبحى خبير أسواق المال وعضو الجمعية المصرية المحللين الفنيين، لـ"مباشر"، إن عملة البتكوين المشفرة تعتبر مخاطرة كبرى حيث إنه فى حالة الهبوط القوي لا يوجد أصل ملكية او ضمانات سواء كود فى حالة شراء بسعر عالى والانخفاض مع قلة العملة التى تتكون من 21 الف عملة فقط عالميا  ففى حالة الانهيار يكون امر مرعب.

وأشارت إلى أنه مع التزايد على الطلب جعلة مستمر فى الصعود لكن فى حالة وجود موجة من الهبوط سوف ينخفض بنفس الصورة او فى حالة ظهور  عملة اخرى تتميز بنفس الاقبال فبرغم المخاطرة من عملة مشفرة الا ان يفتح الطريق امام المزيد من العملات و البحث على نفس المكاسب والثراء السريع.

وأوضحت أنه من الطبيعى ان يدفع ذلك جميع الاسواق الى الارتفاع نظرا لانخفاض البطالة عالميا والبحث عن طرق اخرى لزيادة الدخل وتدوير راس المال و زيادة المدخرات فتعتبر الاسرع والاخطر هى البيتكوين وكلما زاد الخطر زاد الارتفاع والانخفاض و انخفاض مستوى الامان امام المخاطرة .

مقارنة مختلفة

ومن جانبه، أكد مينا رفيق، مدير البحوث بشركة المروة لتداول الأوراق المالية لـ"مباشر"،  أنه لا ينبغي أن نقارن بين سوق الاسهم و العملات الرقمية مثل البيتكوين، مشيرا إلى أن مستثمرى سوق الاسهم أهدافهم الاستثمار فى شركات بقطاعات مختلفه بهدف تحقيق مكاسب رأسمالية أو من توزيعات الارباح حتى لو تخللها مضاربات فتكون لفترات محدودة.

ولفت إلى أن سوق الاسهم حتى لو كات يعد اعلى مخاطرة من باقي الأدوات المالية إلى أن المخاطرة دائما محسوبة به وفى المقابل دائما ما يحقق أرباح أعلى من باقي الأدوات المالية بينما عملة البيتكوين هي عملة افتراضية لا مركزيه و لا تخضع لآي رقابة وتهدد الاقتصاد العالمي.

وأوضح أن هدف المستثمر بها تحقيق أرباح عن طريق المضاربه فقط بحجة الندرة وتوصيات بعض رجال الأعمال مثل إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية، إضافة لتوصيات بعض البنوك مثل جى بى مورجان و إعلان بعض الشركات قبول التداول به و لكن بالطبع مخاطرته تعد اعلى مخاطرة.

ماذا سيحدث لأسواق الأسهم الخليجية بعد هجمات أرامكو؟

مكاسب خيالية

وبدوره، قال حسام عيد، مدير الاستثمار بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية، إنه  لايمكن للمستثمرين بالأسهم تحقيق مكاسب خيالية مثل البتكوين لأن هناك اختلاف جوهري بين سوق الأسهم وسوق العملات الرقمية.

وأوضح أن ذلك يعود إلى أنه يوجد ضوابط و حدود سعرية تحكم سوق الأسهم ويخضع التداول بالبورصة الى الرقابة الدائمة والالتزام بقواعد القيد والشطب لإدارة الإفصاح على عكس سوق العملات الرقمية هو سوق مفتوح ولايوجد به حدود سعرية محددة.

ولفت إلى أن ذلك يعود أيضا لانه لايوجد  به أيضا جهة رقابية تلزم المتعاملين به والمقيدين به بضوابط مثل الحدود السعرية للصعود أو الهبوط  والافصاح عن أي أحداث جوهرية أو الالتزام بإرسال القوائم المالية السنوية للمقيدين به لتجنب الإيقاف حفاظاً على أموال المستثمرين وعدم الاضرار بمصالح المستثمرين.

وأشار إلى أنه بأسواق الأسهم يمكن تحقيق مكاسب مرتفعة  ولكن ليس بنفس نسبة صعود البيتكوين ولكنه يتوقف هذا الأمر على عدة عوامل من أهمها توقيت البدء في فتح المراكز المالية ودراسة الشركات جيدا من حيث القوائم المالية و الميزانيات السنوية ومعرفة الاسعار التاريخية للأسهم جيدا.

وأكد أن هذا حدث بالفعل في خلال عام مضى شهدنا حركة صعود قوية لبعض الأسهم من بعد أزمة مارس الماضي وجائحة كورونا التي ألقت بظلالها على أداء البورصة المصرية وحدث هبوط حاد في أسعار الأسهم وتم فتح مراكز مالية كبيرة بالاسهم الاكثر هبوطاً ومن ثم ارتدت لأعلى وحققت بعض الاسهم مكاسب مرتفعة جداً وصلت لمستويات قياسية في الأسعار ولكن ليس بنفس نسبة صعود البيتكوين.

حالة استثنائية

وأشار محمد حسن المحلل بأسواق الأسهم، أن مستثمرين الأسهم لا يستطيعون تحقيق مكاسب خيالية مثل البيتكوين لان فى اصل هو استثمار فى الاسهم ولكن ما يحدث فى البيتكوين هو ليس له علاقه بالاستثمار نهائيا  فما حدث فى البيتكوين هو حالة استثنائية وله اهداف اخرى غير الإستثمار  وما نشتريه اليوم بما يساوي ٥١ الف دولار امريكى قد يصبح غدا شيء ليس له وجود.

وأوضح أن التساؤل حيال هو هل يوجد بسوق الاسهم مكاسب خيالية مثل ما يتحقق بالبتكوين؟ وبالطبع فإنه يوجد خاصة فى وقت الازمات كما نعلم ان الازمات تصنع الثروات وما حدث فى مصر فى سهم فورى خير دليل وما حدث فى سهم شركة فايزر بعد اكتشاف لقاح كورونا .

وأشار إلى أن ما حدث فى اسعار الاسهم امر طبيعى يعتبر نتيجه اخبار ايجابية على الاسهم بينما البيتكوين لا يوجد اى شئ يجعله يساوي هذه القيمة على الإطلاق.

المكسب الحقيقي

بدوره، أكد إيهاب يعقوب مدير شركة جارانتى للتداول، إن أسواق المال  تبقى هى المكسب الحقيقي والمضمون بل والاقوى اقتصاديا وتحقيقا للربح ولكن ذكريات الهبوط فى الماضى تقلل من رواج وسمعة مكاسب الحاضر.

وأوضح أن هناك اسهم صعدت لاكثر من 10اضعاف قيمتها بل وامتدت لعشرون ضعف فمثلا سهم فورى عملاق التكنولوجيا صعد من 8جنيهات لما فوق الخمسون جنيها وينتظر المزيد ايضا بالإضافة إلى أسهم كأسهم شركة الخليجيه الكنديه الذي ارتفع من 5جنيهات ل 70 جنيها، والمصريين للاستثمار الذي ارتفع من 50قرش ل 8جنيهات.

وأكد أن هناك الكثير والكثير من الفرص المغرية، مشيرا إلى أن ما ينقص البورصة المصرية هو التسويق الجيد وهناك فرص حقيقيه للكسب ومضاعفة الربح الواقعى لشركات ومصانع على ارض الواقع وبضمان الدولة ومؤسساتها.

ثروات طائلة

وبدورها، أوضحت محللة الأسواق لدى شركة "بيت المال للاستشارات"، أسماء أحمد، إن هناك أسهم حققت ثروات طائلة لاصحابها منذ ادارجها نجد أسهم مثل آبل وأمازون وعلي بابا ونتفليكس ومؤخرا "تسلا" حققت ثروات طائلة لاصحابها كعملة البيتكوين التي خطفت الأنظار إليها ووصلت إلى مستويات قياسية وتخطت حاجز 50 الف دولار مؤخراً.

وبينت أنه بالسوق المصري نجد أسهم مثل أموك وسيدي كرير وفوري مؤخرا جذبت شريحة كبيرة من المستثمرين في بداية الاكتتاب أملا في تحقيق قمم جديدة تدر عائد قياسي لهم.

وأشارت ففي نجد أسهم مثل المصافي ووفرة والفخارية وغيرها هي أسهم الي حتي الآن محققة فوق الـ 300 % وتصل احيانا الي 500 % إلي الآن منذ العام الماضي ويستثمر المتداولون  بها أملا في تحقيق قمم جديدة وتخطيها قممها السابقة املا في تحقيق الثراء السريع .

وتوقعت أنه مع حزم التحفيز التي تنتهجها الدول وتوزيع لقاح كورونا بشكل كبيرة علي أغلب المواطنين في أغلب الدول مما ينبئ بقرب انتهاء الجائحة أن يصل الي مستويات ال 9400 علي المدي المتوسط.

وأشارت إلى أنه قد يتخلله بعد جني الأرباح بعد وصوله الي مقاومة 9080 نقطة كأمر طبيعي بعد صعود  9 جلسات متتالية بالتالي نتوقع بعد جني الأرباح أن يستمر الي هدف 9400 علي المدي المتوسط ثم مستوي ال 10000 نقطة علي المدي الطويل.

وأكدت أن المتداولون لديهم فرصة يحققوا أرباح هائلة سواء في السعودي أو المصري ولكن بشروط ،ففي السوق المصري يحتاج السوق الي بضاعة جديدة للادراج مثل إنبي وبنك القاهره حتي تجذب شريحة جديده من المتداولين وأسهم تكنولوجيا مثل سهم فوري للدفع الإلكتروني لتكرار هذه التجربة الناجحة حيث لا يستطيع المتداول تحقيق أرباح قياسية الا في سوق تتسم فيه المعاملات بسيولة كبيرة وبه شريحة كبيرة من العملاء.

ربح سربع

وبدوره، توقع أحمد الحباك العضو المنتدب لدى شركه الصياد للاستشارات، لـ"مباشر"، أن المستثمرون باسواق المال يبحثون دائما عن الربح العالي والسريع وهو ما وجده العديد الاونه الاخيره في العملات المشفره وعلي رأسها البيتكون.

وأشار إلى أنه رغم الهوس الذي خلقته تلك العملات للمتداولين ايضا هناك العديد من الاسهم باسواق المال التي احدثت مكاسب جيده جدا بعضها باسواق عالميه مثل السوق الامريكي وبعضها باسواق ناشئه مثل السوق السعودي والمصري. فهناك ايضا فرص باستمرار باسواق المال تحقق مكاسب جيده جدا وتعمل علي مضاعفه رؤس الاموال بشكل امن.

مباشر (اقتصاد)

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية