أخبار عاجلة

تعرّف على الشاعرة السمراء ذات الرداء الأصفر التي ألهبت مشاعر الأمريكيين على منصة تنصيب "بايدن"

تعرّف على الشاعرة السمراء ذات الرداء الأصفر التي ألهبت مشاعر الأمريكيين على منصة تنصيب "بايدن" تعرّف على الشاعرة السمراء ذات الرداء الأصفر التي ألهبت مشاعر الأمريكيين على منصة تنصيب "بايدن"
بقصيدتها "ذي هيل وي كلايمب" "التل الذي نتسلّقه" في إشارة لـ"الكابيتول"

تعرّف على الشاعرة السمراء ذات الرداء الأصفر التي ألهبت مشاعر الأمريكيين على منصة تنصيب

خطفت الشاعرة السمراء "أماندا غورمان"، الأضواء في حفل تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن، عندما اعتلت منصة التنصيب وألقت قصيدة من تأليفها بعنوان "ذي هيل وي كلايمب".
الشاعرة "غورمان" ظهرت بردائها الأصفر وشعرها المطوّق بتاج أحمر، خطفت بقصيدتها التي دعت فيها مواطنيها إلى الوحدة، فأسرت بكلماتها وأدائها الحاضرين على أدراج الكابيتول والمشاهدين خلف الشاشات.
"غورمان" البالغة من العمر 22 عاماً فقط والمتحدّرة من لوس أنجلوس، ألقت قصيدتها "ذي هيل وي كلايمب" "التل الذي نتسلّقه"، في إشارة إلى "الكابيتول هيل"، مقر الكونغرس الذي اقتحمه حشد من أنصار الرئيس السابق دونالد في 6 كانون الثاني/يناير.
وأسرت الشابة الحضور بصوتها الهادئ وحركاتها الرشيقة، وألقت قصيدتها بأداء لافت وثقة عالية، بعدما وجدت في كتابة الشعر وسيلة للتغلّب على التلعثم الذي عانت منه في طفولتها، تماماً كما فعل بايدن حين كان صغيراً.
وفي مستهلّ قصيدتها وصفت الشاعرة نفسها بأنها "فتاة سوداء نحيفة بإمكانها أن تحلم بأن تصبح رئيسة، لتجد نفسها تتلو قصيدة أمام رئيس".
"مورغان" كانت فازت بأول جائزة شعرية لها حين كان عمرها لا يزال 16 عاماً، وما هي إلا 3 سنوات حتى فازت بجائزة "أفضل شاعرة شابة" في البلاد، وذلك أثناء دراستها علم الاجتماع في جامعة هارفرد المرموقة.
لاقت «غورمان» إشادات من كبار السياسين والمشاهير في المجتمع الأمريكي على مواقع التواصل الاجتماعي، من بينهم الرئيس السابق باراك أوباما، الذي كتب عبر حسابه الشخصي بـ«تويتر» إنه يوم للتاريخ، مشيدًا بأداء «أماندا»، وواصفًا قدرات الشباب بالضوء الذي يحتاج إلى الشجاعة لرؤيته، نقلاً عن "أخبار الآن".

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية