أخبار عاجلة

نساء الشرقية يحافظن على أصالة صنعة السفافة والخوص

نساء الشرقية يحافظن على أصالة صنعة السفافة والخوص نساء الشرقية يحافظن على أصالة صنعة السفافة والخوص

 سعيد الباحص (الدمام)

حرفة من الزمن القديم تعرف باسم صناعة الخوص وهي تمثل واحدة من الحرف التقليدية والفن الشعبي الأصيل الذي ينتشر بكثرة في دول الخليج العربي وتحديدا في محافظتي الأحساء والقطيف بالمنطقة الشرقية، كون المحافظتين غنيتين بالنخيل والمزارع بما يعني توفر المادة الخام لهذه الصناعة والمتمثل في الخوص فقد كان في الماضي من ضروريات الحياة عندما كانت المرأة تؤمن معظم احتياجاتها من منتجات الخوص على اختلاف أشكالها. والخوص الذي يصنع في الأحساء من النوع الخفيف ويقصد به الخوص ذو التجديلة العريضة التي تشكل حسب نوعية الإنتاج ومن طبقة واحدة من الخوص لا أكثر.العم حسن محمد الحميد يقول لـ «عكاظ»: أمضيت 60 عاما في هذه المهنة وهي حرفة «السعفيات» ويمكن تسميتها باسم «صناعة النخيل» لارتباطها بالنخلة وصناعة المنسوجات النباتية، وقديما تسمى صناعة الخوص باسم حرفة «الخواصة». وقال إن صناعة الخوص مازالت في الأحساء من الصناعات الواسعة الانتشار حتى الوقت الحاضر وتنتشر خاصة في القرى مثل العمران الشمالية، أبو الحصى، والنخيل، والحوطة، والرميلة، ويتفاوت انتشارها وإتقان صنعها تبعًا للكثافة في زراعة النخيل وفي السكان مما سهل للإنسان ممارسة هذه الصناعة اليدوية، ولذلك نجد إلى يومنا هذا أعدادا كبيرة من الناس يعتمدون على هذه الصناعة ويتخذونها حرفة لهم.وأشار إلى أن أدوات العمل الرئيسية في هذه الصناعة هي اليدان والأسنان، أو المخايط أو المخارز التي تقوم مقام الإبرة بالدرجة الثانية، إلى جانب بعض الأدوات الأخرى كالمقص ووعاء تغمر فيه أوراق النخيل، وورق النخيل من النوع المركب، واستعمالاته عديدة حسب موقعه من النخلة، فا الذي في القلب تصنع منه السلال والحصران والسفرة والميزات، والنوع الذي يليه أخضر اللون يستعمل لصناعة الحصير وسلالة الحمالات الكبيرة والمصافي والمكانس وغيره، ومن الجريد تصنع الأسره والأقفاص والكراسي.ويضيف العم حسن الحميد أن تميز أعمال الخوص بأن النساء يعملن في هذه الصناعة وهي السفافة ويقمن بها إلى جانب أعمال النسيج الأخرى، كما أن النساء لا يعملن الأقفاص بل يقوم بعملها الرجال، كما أنهن لا يتعيشن من هذه المهن بل يعتبر عائدها دخلاً إضافيًا، حيث تقوم الكثير من النساء بعرض منتوجاتهن وصناعتهن الحرفية اليدوية وبيعها في الأسواق الشعبية الكثيرة المنتشرة في الاحساء مثل سوق الجفر يوم الاثنين من كل الأسبوع، وسوق القارة يوم الأحد من كل أسبوع، وسوق الخميس بالهفوف صباح كل يوم خميس، ويقبل على شراء هذه المنتوجات والحرف الكثير من مرتادي السوق، والبعض يجعله تراثا ومنظرا في بيته من أجل تعليم الأبناء بحياة آبائهم وأجدادهم سابقا والبعض الآخر يقوم باستخدامه في الحياة اليومية كالسفرة، والحصير، والسجادة، والمهفة وغيرها.علميا الخوص هو عبارة عن أوراق سعف النخيل تجمع وتصنع باليد بطريقة تجديلة عريضة تضيق أو تتسع باختلاف الإنتاج، وتتشابك أوراق الخوص مع بعضها في التجديلة بعد أن تتحول إلى اللون الأبيض نتيجة تعرضها للشمس. والخوص نوعان: الأول هو لبة الخوص وتتميز اللبة بنصاعة بياضها وصغر حجمها، وسهولة تشكيلها وتستخدم لنوعية معينة من الإنتاج. أما النوع الثاني فهو من بقية أوراق النخيل العادية وهي أوراق أكثر خشونة وطولاً ويتم غمرها بالماء لتطريتها حتى يسهل تشكيلها. كما يتم تلوين الخوص ولا يكتفي باللون الأبيض أو الحليبي بل يتم صبغ الخوص بالألوان الأخضر، والعنابي، والبنفسجي، حسب ألوان الطبيعة، وتتوافر هذه الأصباغ في محال العطارة المنتشرة في الأحساء والأسواق الشعبية. وتبدأ الصباغة بغلي في وعاء كبير وتوضع فيه الصبغة المطلوبة، ثم يتم إسقاط الخوص المطلوب تلوينه ويترك لمدة 5 دقائق ثم يرفع من الماء ويوضع في الظل وبالنسبة للخوص الأبيض أو الحليبي فإنه يكتسب هذا اللون نتيجة لتعرضه للشمس فيتحول لونه الأخضر إلى اللون الأبيض. وعند تصنيع الخوص لابد من نقعه في الماء لتلينه، سواء كان خوصًا عاديًا أو ملونًا، لأن الصبغة لا تزول بالماء، وبعد تطرية الخوص يسهل تشكيله ويبدأ التصنيع بعمل جديلة طويلة وعريضة متقنة الصنع متناسقة الألوان، ويختلف عرض الجديلة حسب نوع الإنتاج، وكلما زاد العرض كلما زاد عدد أوراق الخوص المستعملة وباتت الصناعة أصعب، وبعد صنع الجديلة يتم تشكيل الخوص بالاستعانة بإبرة عريضة وطويلة وخيط قد يكون من الصوف الأسود للتزيين.الشرح:منسوجات من سعف النخيل.