مستنقعات الغزوية والقريعة تتربص بالسكان

مستنقعات الغزوية والقريعة تتربص بالسكان مستنقعات الغزوية والقريعة تتربص بالسكان

 إبراهيم المتحمي (القنفذة)

شكا عدد من سكان الغزوية وقريعة التابعتين لمحافظة القنفذة، من الكمائن والأفخاخ التي تتربص بهم، بسبب استخدام بعض الشركات لكسارات أدت إلى تصدع المباني والشوارع، الأمر الذي دفعهم لمطالبة الجهات المعنية بالإسراع في إنهاء معاناتهم.ويقول ظافر بن حسين الزبيدي: «تقدمنا بشكوى منذ عدة سنوات إلى إمارة منطقة مكة المكرمة بمطالبة أصحاب الشركات بعدم استخدام هذه الكسارات وردمها، إلا أن هذا الأمر لم يتم تنفيذه من قبل الجهات المختصة».فيما انتقد محمد الفقيه ما اعتبره إهمالا من الجهات المختصة في غياب الرقابة والمتابعة على المشاريع، مؤكدا أن الحفر التي تملأ الشوارع تكبدهم خسائر مالية كبيرة نتيجة الأعطال التي تتعرض لها مركباتهم.وأضاف حمزة غشام: «نأمل تعاون الجهات المختصة بتنفيذ الأوامر الصادرة لديهم بأسرع وقت في ردم هذه الحفريات التي تهدد سكان قريعة والغزوية والقرى المجاورة لها علما بأنها تقع بجوار الطريق الساحلي الدولي مكة المكرمة – القنفذة – جازان».وأشار إبراهيم بن حسين الظافري الزبيدي إلى أن الشوارع باتت مهددة بتجمعات مياه لم تتم إزالتها، الأمر الذي اعتبره الأهالي إنذارا بتكون البؤر والمستنقعات التي يتوالد فيها البعوض وتؤثر على البيئة والسكان، مؤكدا أنها باتت مرتعا خصبا للأمراض والأوبئة، كما أن أصحاب النفوس الضعيفة يستخدمونها لأغراض شخصية قد تهدد السكان.