28 ألف معلم ومعلمة يباشرون في المدارس غداً

28 ألف معلم ومعلمة يباشرون في المدارس غداً 28 ألف معلم ومعلمة يباشرون في المدارس غداً

 سامي المغامسي (المدينة المنورة)

يباشر يوم غد (28431) معلما ومعلمة في منطقة المدينة المنورة في مدارسهم بعد انقضاء اجازتهم السنوية منهم (13278) معلما و(15153) معلمة، بينما عودة الطلاب والطالبات ستكون 25 من نفس الشهر.وفي سياق متصل انهى تعليم المدينة المنورة الاستعداد للعام الدراسي الجديد، بعد الانتهاء من إعلان الحركة الداخلية لتنقلات مديري المدارس ووكلائها والمعلمين والمرشدين الطلابيين ويجرى العمل على الانتهاء من أعمال الصيانة واستكمال إدارة التجهيزات المدرسية، بتكلفة بلغت 398 مليون ريال لمشاريع التعليم في المدينة وينبع والمهد والعلا.وكان مدير عام التربية والتعليم بالمدينة المنورة ناصر بن عبدالله العبدالكريم عقد سلسلة اجتماعات للجنة الاستعداد للعام الدراسي للوقوف على التجهيزات المدرسية وأكد خلالها على القيادات التعليمية على ضرورة تولي لجنة الاستعداد بالإدارة متابعة التهيئة المثالية للبيئة التربوية وتهيئتها للطلاب والطالبات قبل وقت مبكر من انطلاقة العام الدراسي الجديد.وجرت مناقشة الاستعدادات المبكرة التي اتخذتها مختلف اللجان التعليمية والفنية والخدمية للعام الدراسي المقبل، مبينا إلى أن الإدارة تسعى لتتبوأ الصدارة من خلال مؤشرات الأداء في الاستعداد للعام الدراسي المقبل.وتضمنت المشاريع الجاري اعتمادها لمنطقة المدينة المنورة تنفيذ 34 مشروعا تعليميا موزعة على المنطقة والمحافظات التابعة لها في كل من: العلا، وينبع، والمهد، وشملت 17 مشروعا بتكلفة بلغت 243 مليون ريال وتضم 8 مشاريع كبيرة و8 مشاريع صغيرة وصالة رياضية، وشملت المشروعات التعليمية لمحافظة ينبع 6 مشاريع تشمل مشاريع كبيرة وصغيرة بتكلفة بلغت 70 مليون ريال، فيما بلغت المشاريع التعليمية المعتمدة بمحافظة المهد خمسة مشاريع كبيرة وصغيرة بتكلفة بلغت 45 مليون ريال، بينما شملت المشاريع التعليمية بمحافظة العلا مشروعين كبيرين بتكلفة بلغت 31 مليون ريال و3 مشاريع صغيرة بمبلغ تسعة ملايين ريال.وكان نائب وزير التربية والتعليم للبنين الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ تفقد بعض المشاريع التعليمية في المنطقة في نهاية شهر رمضان المبارك واطلع على أعمال التأهيل والترميم الجاري تنفيذها في مبنى مدرسة أسعد بن زرارة الابتدائية كما وقف ميدانيا على مشروع المبنى الجديد لثانوية الأمير نايف بن عبدالعزيز -يرحمه الله- حيث ناقش نائب الوزير بعض الملاحظات التي تم رصدها على المبنى مع مقاول الشركة المنفذة وأوصى بتداركها قبل التسليم وواصل النائب جولته على بعض المشاريع المستلمة والمتعثرة ووقف على بعض الأراضي التي تم اعتمادها وتخصيصها لتنفيذ مشاريع تعليمية عليها.