«رويترز» تستعرض تاريخ «السيسى» فى أمريكا: وطنى كريم متدين غير متعصب

«رويترز» تستعرض تاريخ «السيسى» فى أمريكا: وطنى كريم متدين غير متعصب «رويترز» تستعرض تاريخ «السيسى» فى أمريكا: وطنى كريم متدين غير متعصب
جاد لا يميل لخوض المناقشات ويتكلم قليلاً.. وجيرانه يتذكرون إمامته لزملائه فى الصلاة

كتب : أمنية نجيب منذ 3 دقائق

نشرت وكالة «رويترز» تقريراً عن تاريخ الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع، وقالت إنها حصلت على صور خاصة به أثناء دراسته بكلية الحرب الأمريكية، يظهر فى إحداها مبتسما خلال حفل بمدينة بنسلفانيا وأخرى أثناء زيارته أحد مواقع الحرب الأهلية الأمريكية، وثالثة له مع زوجته فى احتفال بأحد الأعياد الأمريكية يبتسمان إلى جانب امرأة ترتدى زيا فرعونيا شبيها بزى «كليوباترا».

والتقى مراسل الوكالة بعض الذين قابلهم «السيسى» فى الكلية؛ حيث اتفق الجميع على تأثيره الكبير على معظمهم، وأضاف التقرير أن هذه البعثات كانت فى إطار محاولة الجيش الأمريكى تقريب وجهات النظر وتبادل الخبرات والتدريبات بينه وبين الدول الأخرى، وتابعت أن «السيسى» خلال بعثته عام 2006 ظهر وكأنه أكثر حذرا من زملائه فى خوض المناقشات، كما اتفق معظم زملائه على أنه كان يميل أكثر لمراقبة الوضع وعدم التعليق إلا قليلا، وقالت الأكاديمية بالكلية «شريفة زهور» إن هذه الطبيعة لم تكن نابعة من عدم معرفته ولكنه كان يعلم أن كل ما يقوله سيتم ترديده وإعادة صياغته؛ لذلك كان يؤثر الصمت.

وأضاف التقرير أن أحد مستشارى الكلية «ستيف جراس» وصفه بأنه كان دائماً فى منتهى الجدية والهدوء حتى عندما يحضر أى مناسبة اجتماعية، وكثير ممن عرفوه أثناء البعثة يعلمون أنه فى ذروة اضطرابات العراق عقب الغزو الأمريكى، تساءل عن كيفية فهم أمريكا لمفهوم الديمقراطية وكيفية تحقيقها فى العراق. ويؤكد جميع جيران «السيسى» فى المنطقة التى كان يسكن بها، تدينه؛ حيث كان يؤم الناس فى الصلوات أحيانا، كما أضاف «فرانك فيليبس»، أحد زملائه، أنه رغم تدينه وإمامته لزملائه فإنه لم يفرض ما يؤمن به على أحد، ولم يكن متعصبا بل كان رجلا وطنيا وكريما، وذكر أنه فى مرة ذهب «السيسى» مع أحد زملائه لشراء خاتم زواج لزميله ولم تكن النقود كافية فأصر على إعطائه مبلغا حتى يستطيع شراء الخاتم.

DMC