أخبار عاجلة

مقاعد خيرية بـ 210 آلاف في أكاديمية لتعليم الإنجليزية

مقاعد خيرية بـ 210 آلاف في أكاديمية لتعليم الإنجليزية مقاعد خيرية بـ 210 آلاف في أكاديمية لتعليم الإنجليزية

 أحمد الحسني (مكة المكرمة)

وقعت الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والرعاية الأسرية في مكة المكرمة اتفاقية تعاون مع احدى الاكاديميات العالمية المتخصصة في تدريس اللغة الانجليزية والحاسب الآلي، وذلك لمنح 10 عرسان في حفلها الذي سيقام في مكة المكرمة الاثنين المقبل هدايا دبلومات مدة الواحد منها 16 شهرا في اللغة الإنجليزية.وأوضح المهندس عبدالعزيز العواد الرئيس التنفيذي للأكاديمية، أن الاتفاقية تأتي في إطار التعاون المشترك بين الجهتين وما تقدمه الأكاديمية من برامج تخدم المجتمع والإسلام وإحساسها بأهمية العمل الخيري، ومن أجل تفعيل الاستفادة من المقاعد الدراسية المقدمة من الأكاديمية للجمعية بقيمة 210 آلاف ريال، بهدف رفع وتطوير قدرات منسوبي الجمعية في برامج اللغة الانجليزية حتى يكونوا نواة صالحة لأمتهم ومجتمعاتهم.وأشار العواد إلى أن الأكاديمية ستمنح بخلاف العرسان، دورات لأربعين شهرا وتقييما لعشرين موظفا من الجمعية على رأس العمل، مبينا ان تلك الاتفاقية التي قدمت مجانا للجمعية تأتي تحت مظلة برنامج المسؤولية الاجتماعية في إدارته، والموجه تحديدا نحو الجمعيات الخيرية التي يجب أن تجد الدعم بمختلف مستوياته من كافة رجال الأعمال وجهات القطاع الخاص، لتتمكن بالتالي من القيام بدورها على الوجه المطلوب.من جهته، أشار الدكتور سعيد بن أحمد النعمي الأمين العام للجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والرعاية الأسرية بمكة المكرمة إلى أهمية الاتفاقية كونها ستخرج كوادر بمستويات قادرة على تحمل أعباء العمل، إذ استفاد من خدمات الجمعية منذ تأسيسها أكثر من 25 ألف شاب وفتاة، تجاوزت المساعدات النقدية المقدمة لهم 47 مليون ريال، مبينا أن تلك الأرقام تشير إلى أهمية تجهيز طاقم العمل الذي يساعد الشريحة التي تستهدفها الجمعية من الشباب والفتيات.وأبان الدكتور النعمي أن منسوبي الجمعية سيخوضون تحديا الاثنين المقبل من خلال احتفال الجمعية بمشروع الزواج الجماعي الخامس الذي سيشهد زواج 500 شاب وفتاة، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة.وقال إن الشباب والفتيات أنهوا برنامج «تأهيل العرسان» المتضمن حزمة من الدورات التدريبية التي أقيمت بمقر الجمعية وقدمها عدد من المدربين والمستشارين المهتمين بأمور الشباب، مفيدا بأن الدورات هدفت إلى تأهيلهم أسريا وتبصيرهم بكل ما يتعلق بالحياة الزوجية لضمان حياة سعيدة من منطلق رسالة الجمعية في خدمة المجتمع التي استفاد منها على مدى 10 سنوات أكثر من 15 ألف شاب وفتاة، وأضاف «الجمعية تبذل جهودها لتطوير ورفد مهارات ومعارف الشبان والفتيات بما يسهم في تعزيز الشراكة الحياتية لا سيما مبدأ الحوار الأسري وتقاسم الادوار والمسؤوليات».