أخبار عاجلة

مسجد الإسكان الخيري بحاجة لإعادة الهيكلة

مسجد الإسكان الخيري بحاجة لإعادة الهيكلة مسجد الإسكان الخيري بحاجة لإعادة الهيكلة

 أحمد الحسني ( مكة المكرمة)

استغرب قاطنو السكن الخيري في قرية الخيوط جنوبي مكة المكرمة على خط الخواجات من تردي أوضاع المسجد الوحيد في القرية التي تعتبر من المشروعات التي أقامتها مؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله وهي قرية تقع في الصحراء الجنوبية القاحلة لمكة المكرمة وتبعد عنها بـ40 كيلومتر حيث شيدت القرية على أعلى المستويات في منظومتها وتميزت بالجمال في رونقها وهي تضاهي المجمعات السكنية الفاخرة والراقية، كما أنها زينت بشكلها الحضاري لتناسب البيئة الصحراوية حيث تضم 180 وحدة سكنية ويقطنها قرابة 2000 نسمة.«عكاظ» تجولت في القرية ورصدت طموحات الأهالي والمتمثلة في نظافة المسجد وإنارته وضخ المياه إليه، حيث وفرت لهم مؤسسة الأمير سلطان الخيرية المساكن التي تراعي عاداتهم وتقاليدهم.وأكد الأهالي أن المسجد تنقصه عمليات النظافة العامة والصيانة وشفط مياه الصرف الصحي.وفي هذا السياق قال إمام المسجد فايز الدعدي إن المسجد يعاني من شح المياه وإن الأزمة تفاقمت بعد أن فاضت المجاري فيه، مشيرا إلى عدم مقدرة السكان على شفط مياه الصرف الصحي في المسجد.من جهته أوضح عبدالله الفهمي أن الإسكان يعاني من سوء وتردي الأوضاع خصوصا في الشوارع المحيطة بالمسجد، مشيرا إلى أن ساحة المسجد مكتظة بالنفايات ومخلفات البناء. وأضاف الفهمي أن الإنارة تعتبر شبه معدومة بالقرب من المسجد وفي الشوارع العامة لعدم صيانتها إذ تبلغ نسبة الأعمدة غير المصانة أكثر من 80 في المائة من إجمالي عدد الأعمدة في السكن الخيري بقرية الخيوط، لافتا إلى أن هناك عددا من «البركسات» التالفة داخل أروقة السكن ومجاورة له بالإضافة إلى كميات كبيرة من الإطارات التالفة.من جهته أوضح عامر الجحدلي أن الإسكان الخيري لا يوجد به سوى مسجد واحد يجتمع الأهالي فيه وقت الصلاة، ولكن ما يزيد الطين بلة هو أن المسجد بحاجة إلى صيانة عاجلة، وأن إمام المسجد هو من يتولى نظافته يوميا. ولكن يعجز هو الآخر عن شفط المجاري وصيانة الأجهزة الكهربائية.من جانبه أوضح معطي الهذلي أن القرية تفتقر إلى المراكز التجارية ولا يوجد سوى مركز واحد لا يلبي احتياجات السكان كما أن المركز التجاري يفتقر إلى الأدوات الصحية التي يمكن من خلالها فتح المجاري المسدودة في المسجد.وفي موازاة ذلك أوضح مصدر مسؤول في مؤسسة الأمير سلطان الخيرية أن هناك آلية لاستقبال الشكاوى «حيث يتم رصدها وإعداد الخطابات اللازمة ومن جهتنا سوف نرسل الخطابات إلى الجهات المعنية التي سوف تتولى النظر في الشكوى وإصلاح أو صيانة ما ورد في الشكوى». ودعا المصدر الأهالي في حال ملاحظتهم لأي خلل أو سوء في الخدمات لأن يقدموا شكواهم لمكتب الجمعية داخل الإسكان الخيري وهو يقوم بما يلزم وحل المشكلات في القرية.