أخبار عاجلة

الملك عبدالله قائد شجاع يدعم الأصوات المعتدلة والتغيير الإيجابي

الملك عبدالله قائد شجاع يدعم الأصوات المعتدلة والتغيير الإيجابي الملك عبدالله قائد شجاع يدعم الأصوات المعتدلة والتغيير الإيجابي

    اعتبر الباحث الأمريكي روب سبحاني موقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تجاه الأحداث الجارية في من المواقف التاريخية، وقال في تصريح ل"الرياض": إن الملك عبدالله دائما ما يقف مع الأصوات المعتدلة وهذا الأمر يحتاج إلى شجاعة مشيرا بأنه ليس هناك قائد عربي أظهر ما أقدم عليه الملك عبدالله من مبادرات إيجابية واصفا خادم الحرمين الشريفين بالقائد الفريد.

وأوضح سبحاني أن موقف خادم الحرمين تجاه مصر كان واضحاً منذ البداية بدعم التغيير الإيجابي الذي يجب أن يكون في صالح المصريين مبيناً بأن المملكة أجبرت الولايات المتحدة الأمريكية على أخذ القيادة لحلحلة المشهد المصري، مشددا بأن خادم الحرمين هو القاعدة التي يرتكز عليها الجميع وكلمته تبين مدى اقتناعه بضرورة استقرار الدول العربية مطالبا دول العالم باتباع حكمة الملك عبدالله في سياسته في الوقوف مع مصر.

وأفاد الباحث الأمريكي بأن خادم الحرمين يرفض بقوة التغيير السلبي وهو ما وقف ضده في البحرين ليقينه التام بأن ذلك التغيير سيكون سلبيا وكارثيا وهو ماجعل تتدخل للوقوف ضد الأحداث التي تضررت منها المنامة مضيفاً بأن الموقف السعودي في تعامله مع الأزمة السورية كان واضحا ومساندا لإرادة الشعب السوري لمعرفة السعودية بأن مرحلة ما بعد حكم بشار ستكون إيجابية على المنطقة مطالبا واشنطن النظر في سياسة الملك عبدالله وأن تأخذ درساً في ذلك.