أخبار عاجلة

سكان مدينة "الشروق" يستغيثون بوزير الإسكان الجديد

سكان مدينة "الشروق" يستغيثون بوزير الإسكان الجديد سكان مدينة "الشروق" يستغيثون بوزير الإسكان الجديد

يعانى سكان مدينة الشروق من التدنى الشديد فى شتى الخدمات وسط تجاهل المسئولين لشكاوى وصرخات المواطنين بسبب الظلام الدامس الذى يخيم على معظم شوارع المدينة وانعدام التواجد الأمنى، فضلاً عن المسلسل المتكرر لسرقة كابلات التليفونات فى صورة هزلية.

وأعرب عدد من سكان مدينة الشروق عن استيائهم الشديد من تجاهل رئيس جهاز مدينة الشروق، المهندس صلاح القليوبى، لشكواهم المتكررة، مهددين برفع دعوى قضائية ضده لتقصيره فى أداء عمله، وطالبو وزير الإسكان الجديد، المهندس إبراهيم محلب، بسرعة التدخل لإنقاذ سكان المدينة من بحر المشاكل التى يغرقون فيها.

وأشارو إلى أنه رغم كثرة عدد المقيمين فى المدينة إلا أن جهاز المدينة أهمل الخدمات الأساسية، وترك الأتربة تعرقل حياة المواطنين، والمرافق الأساسية غير مكتملة، فضلا عن انعدام التواجد الأمنى، ما تسبب فى هَجْر بعض الأسر لمنازلها التى قامت ببنائها بشق الأنفس، هربًا من هذه الظروف.

وتزداد آلام سكان "الشروق" ومعاناتهم أمام تدنى مستوى الخدمة الصحية، وقلة "المواصلات" التى تعتبر واحدة من أهم المشكلات التى يعانيها السكان يوميا.

وأكد مروان عزت، من سكان المدينة، أن آلاف الأسر يواجهون مشكلة كبيرة تتمثل فى سوء حالة الخدمات، مشيراً إلى أن أغلب المداخل المؤدية إلى المدينة من ناحية طريق السويس والإسماعيلية غير ممهدة ولا يوجد بها إنارة كافية، وكذلك الحال فى شوارع المدينة وذلك على الرغم من زرع أعمدة إنارة بها لكنها مثل القتيل ليس لها أى فائدة، حيث لا توجد إضاءة بها.

وأضاف عزت، أنه مقيم بالمدينة منذ عدة سنوات والحالة الأمنية بالمدينة منعدمة، مطالباً بضرورة عمل لجان مروريه مفاجئه فى مناطق مختلفة بالمدينة لأحكام السيطره على حركة المرور، لافتاً إلى عدم ثبات التيار الكهربائى بالمدينة مما يتسبب فى احتراق الكثير من الاجهزة المنزلية، فضلاً عن وجود فساد فى إدارة الكهرباء واستلام شبكات الكهرباء بمواصفات غير قياسية، مما أدى لسرقة أو قطع معظمها.

وتؤكد داليا مجدى، أحد القاطنين بالمدينة، أن أغلب شوارع المدينة الجانبية تعانى من الإهمال الشديد فهى غير مرصوفة أو مرصوفة لكن بشكل سىء للغاية اما بالنسبة للشوارع العامة فنجد دائما أكوام من التراب على الجانبين والتى كان مقدر لها ان تكون حدائق بالإضافة إلى الردش الناتج عن مخلفات البناء الذى يوجد فى أغلب شوارع المدينة، فضلاً عن وجود هبوط وتشققات فى الأرض فى كثير من الشوارع.

وتقول داليا: "هل يصدق أن مدينة جديدة مثل "الشروق" يمكن أن تغرق فى المشكلات.. وتعانى جميع أنواع الجرائم، وتتحول إلى "طاردة" للسكان بينما أقيمت لتكون "جاذبة" لهم؟".

وتقع مدينة الشروق بالكيلو 37 طريق ( – الإسماعيلية)، وتمتد عرضا حتى طريق (مصر – السويس) بعمق 7 كيلومترتحدها مدينة هليوبوليس الجديدة من الشرق، وذلك بعد مدينتى الرحاب ومدينتى بـ 5 كيلو مترات. وتعتبر "الشروق" من مدن الجيل الثالث وتم إنشائها بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم (326) لعام 1995. وقد كان إنشاء المدينة فى إطار جهود الدولة المصرية للتوسع العمرانى لتحقيق عدة أهداف تنموية، أهمها استيعاب الأعداد السكانية المتزايدة لتخفيف الضغط السكاني، وإعادة توزيع السكان داخل منطقة القاهرة الكبرى، وفى نفس الوقت رفع المستوى المعيشى لسكان المنطقة، من خلال توفير فرص عمل جديدة من المشروعات الصناعية، والتى سوف يتم إقامتها بالمدينة.

مصر 365