أخبار عاجلة

وزير الصحة اللبناني:27 قتيلا و500 جريحا ضحايا تفجيري طرابلس

وزير الصحة اللبناني:27 قتيلا و500 جريحا ضحايا تفجيري طرابلس وزير الصحة اللبناني:27 قتيلا و500 جريحا ضحايا تفجيري طرابلس

أعلن وزير الصحة اللبناني علي حسن خليل أن عدد ضحايا تفجيري طرابلس وصل حتى الأن إلى 27 قتيلا و500 جريح ، موضحا أن من بين الجرحى مازال نحو 250 جريحا في المستشفيات بينما تمكن الاخرون من الخروج بعد معالجة جروحهم الطفيفة

وأشار خليل في تصريح اليوم الجمعة  إلى أن هناك بين القتلى اشلاء وستخضع لفحص الحمض النووي “دي ان ال” لكشف هويتها .
> من جهته .. أعلن وزير الداخلية العميد مروان شربل أن زنة العبوة المتفجرة امام مسجد السلام بطرابلس تصل إلى نحو 100 كلج وكانت موضوعة داخل سيارة من ماركة “فورد” ، مشيرا إلى أن العبوة الثانية امام مسجد التقوى لم تحدد زنتها بعد .
> وكان التفجيران أمام مسجدى التقوى والسلام قد أحدثا حريقين هائلين في المكانين وتضررت عشرات السيارات وشقق العمارات.
> وعلى صعيد رودو الفعل .. اعتبر ممثل حزب الله في وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية محمد فنيش أن الفاعل والمخطط سواء في تفجير ضاحية بيروت أو في تفجيري طرابلس أو في أية منطقة لبنانية هو واحد لأنه يريد إدخال لبنان في آتون الفتنة .
> وقال إن هناك من يمتلك من الامكانات لكي يخطط لاستهداف لبنان كي يصبح جزءا من واقع المنطقة التي تعصف فيها الفتنة .
> وحول طلب رئيس كتلة تيار المستقبل فؤاد السنيورة من حزب الله الخروج من سوريا .. قال فنيش إن لكل فريق سياسي موقفه، لكن الوقت الحالي ليس وقت تجاذب سياسي وإثارة غرائز وإيجاد نوع من التبرير والذريعة لمن يقوم بالتفجيرات .
> ودعا فنيش الى الترفع عن المسائل الخلافية والتمسك بالوعي وعدم وضع العراقيل او الحواجز امام القوى الامنية لكشف الشبكات الارهابية وتفكيكها .
> من جهته .. اتهم المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي حزب الله دون أن يسميه بقوله أن هناك من لم يلتزم بالنأي بالنفس عن أحداث سوريا وتسبب بفتح أبواب اللهيب على لبنان وتحويله إلى ساحة حرب .
> وأوضح ريفي الذي يعد أحد أهم فعاليات مدينة طرابلس وهو من المقريبن من تيار المستقبل ولاسيما زعيمه سعد الحريري ان التفجيرين ناجمين عن سيارتين مفخختين كانتا متوقفتين أمام المسجدين.
> وناشد ريفي الطرابلسيين التفكير في سبل حماية الوطن ، محذرا من أن أي مغامرة ستكون تكلفتها باهظة على الجميع .

ا.ش.ا

أونا