أخبار عاجلة

سلافة معمار وسمنة النساء العربيّات

سلافة معمار وسمنة النساء العربيّات سلافة معمار وسمنة النساء العربيّات

تعاني الممثّلة السورية سلافة معمار من السمنة السفليّة في منطقة الفخذين والأرداف، والتي تعدّ من أكثر أنواع السمنة شيوعاً عند النساء في مجتمعاتنا العربيّة، حسب استشاري التغذية والصحّة العامّة ورئيس "الجمعيّة المصريّة للصحّة العامّة والتغذية" الدكتور "طارق رضا".
ويرتكز علاج هذه المشكلة على الإرتقاء بمعدّل الأيض الحراريّ في الجسم، من خلال التخفيف من تناول في الطعام والإنتظام في ممارسة خاصّة، تؤدّي إلى نحت الجزء السفليّ من الجسم، كالمشي والركض وركوب الدراجات و"الآيروبيك" والرقص والتمرينات السويديّة.
وهذه إرشادات للتخلّص من هذه المشكلة:
ـ تخليص الجسم من السموم (الجذور الحرة) عبر خفض مستويات التوتر وممارسة الرياضة، خصوصاً "اليوغا" و"التنفّس بعمق" و"البيلاتس"، بالإضافة إلى التوقّف عن تناول الأطعمة الضارّة، مع الإكثار ـ بالمقابل ـ من شرب واستهلاك الألياف يوميّاً بهدف تحسين نشاط الدورة الدمويّة داخل الجسم.
ـ الحرص على تناول الأطعمة العضويّة الخالية من الهرمونات والموادّ الكيمياويّة الضارّة.
ـ الإكثار من شرب السوائل والماء على مدار اليوم. وبهذا الخصوص، ينصح الباحثون بضرورة شرب العصائر الحمضيّة الطبيعيّة غير المحلاة، كعصائر الفراولة والكيوي والبرتقال والليمون بالنعناع، لما تحتوي عليه من موادّ مضادّة للأكسدة، فضلاً عن محتوياتها من الفيتامينات الهامّة، كالفيتامين "سي" الذي يعمل على رفع معدّل الأيض، بما يزيد من امتصاص الجسم للكالسيوم، ومن كثافة العظام، ويحدّ ـ بالتالي ـ من الإصابة بهشاشة العظام.
ـ الامتناع عن استهلاك الدهون الحيوانيّة المشبعة بدرجة عالية، والموجودة في "النقانق والمرتديللا واللحوم المعلبة والبرغر"، أو في الأطعمة الكربوهيدراتيّة المعدّة من الدقيق الأبيض أو السكّر المكرّر، والاستعاضة عنها بمنتجات الحبوب الكاملة والمكسّرات والسّمك والخضَر والفاكهة.
ـ استخدام الأسلوب الصحيّ في طهو الطعام، كالتبخير أو السّلق، مع تجنّب الشواء على الفحم، الذي يؤدّي إلى انتقال الموادّ السّامة إلى الجسم وتخزينها في الخلايا الدهنيّة؛ وذلك ما يضرّ بصحّة الأيض السليم.

سيدتي