أخبار عاجلة

أمطار الساعتين تكشف عن سوء تصريف السيول في الأحياء

أمطار الساعتين تكشف عن سوء تصريف السيول في الأحياء أمطار الساعتين تكشف عن سوء تصريف السيول في الأحياء

 سامي المغامسي «المدينة المنورة»

كشفت الأمطار التي هطلت على المدينة المنورة يوم الثلاثاء الماضي، والتي استمرت لمدة ساعتين عن سوء البنية التحتية وعدم وجود تصريف للسيول في كثير من الأحياء، فيما غمرت المياه أحياء العزيزية والسلام التي كانت قربية من الجبال، كما غمرت السيول الطرقات، في الوقت الذي انتاب الأهالي الخوف من استمرار هطول الأمطار وتكرر الحوادث المساوية التي وقعت في بعض المناطق، إلى جانب تضرر المنازل والأهالي جراء ذلك، خاصة بعد انقطاع التيار الكهربائي عن عدد من أحياء المدينة المنورة منها حي السحمان والروضة وطريق المطار ومخطط شوران وأجزاء واسعة من الحرة الشرقية. ويشير طلال خليل أحد سكان حي الإسكان، إلى أن هناك خللا كبيرا في كثير من المخططات السكنية، مبينا أنه من المفترض عند البدء في بيع الأراضي الخاصة في المخططات السكنية، أن تكون هناك بنية تحتية متكاملة لجميع المرافق من ضمنها وجود تصريف للسيول «لكن للأسف أن كثيرا من المخططات تباع على المواطنين ولا توجد بها خدمات، حيث يقوم صاحب المخطط بسفلتة وتعبيد المخطط وتوزيع القطع والبيع، قبل أن يحصل على ترخيص من الأمانة في البيع». وأضاف: «يجب على أمانة المدينة المنورة عدم منح أصحاب المخططات تراخيص إلا بعد إنشاء مجارٍ وتصريف السيول». وقال خليل: «للأسف الشديد أننا ننتظر حتى تحدث مشكلة أو يتضرر منها المواطنون للبدء في العلاج والإصلاح»، مشيرا إلى أن أمانة المدينة المنورة أعلنت عن حزمة من مشاريع تصريف السيول بعد هطول الأمطار على المدينة المنورة بعد كشف المستور. داعيا إلى «ضرورة وضع الحلول منذ وقت مبكر وأن لا ننتظر وقوع الكارثة»، مشيرا إلى أن الكثير من المواطنين تضرروا من جراء هطول الأمطار الأخيرة على المنطقة، وقال: «نتنظر من أمانة المدينة المنورة أن تعمل وتنهي جملة المشاريع لإنشاء مجارٍ وعبارات لتصريف السيول وليس فقط الإعلان عن مشاريع حتى تخلي مسؤوليتها في حالة وقوع الكارثة وقت هطول الأمطار».أما محمد أبو هبرة من سكان مخطط البدراني فأشاد بإعلان الأمانة عن وجود جملة من المشاريع لتصريف السيول وإنشاء عبارات، مبينا أنهم في انتظار البدء في تنفيذ تلك المشاريع على وجه السرعة، وأضاف: «ولكن السؤال دائما يطرح نفسه: لماذا لم تنفذ هذه المشاريع في المخططات السكنية قبل البدء في بيع المخطط؟ ولماذا يتم الإعلان عن هذه المشاريع بعد هذا التوقيت من جراء هطول الأمطار التي كشفت سوء البنية التحتية؟». موضحا أنه إذا ما استمرت تلك الأمطار لست ساعات لكانت وقعت إشكاليات لا تحمد عقباها وأضرار كبيرة على الأهالي والسكان. وقال أبو هبرة، إن الثلاث ساعات التي هطلت بها الأمطار غمرت الشوارع والطرقات وعاش المواطنون حالة من الرعب والخوف نتيجة للمياه التي غمرت بعض الشوارع. من جهته أكد وكيل أمين منطقة المدينة المنورة للدراسات والإشراف المهندس عدنان بن أحمد السيد، أن أمانة منطقة المدينة المنورة تعكف حاليا على إنشاء 25 عبارة لدرء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار في المدينة والمراكز والقرى التابعة لها بتكلفة إجمالية تقدر بـ500 مليون ريال.وقال السيد، إنه تم توقيع العقود لتنفيذ هذه المشاريع مع عدد من الشركات الوطنية، مشيرا إلى أن إنشاء العبارات في طريق الشريد - السويد بلغت نسبة الإنجاز فيه 85 في المائة، إضافة إلى مشروع استكمال عبارة صندوقية بتقاطع طريق الإمام النسائي مع طريق أحمد بن أبي عبيدالله بنسبة إنجاز بلغت 100 في المائة.وذكر السيد، أن المشاريع التي تم تنفيذها تشمل استكمال إنشاء عبارات صندوقية في كل من تقاطع طريق الملك سعود مع طريق أحمد بن أبي عبدالله، والمعلل بن فضل بمخطط العزيزية، وتقاطع طريق الأمير نايف مع طريق الأمير سلطان بمخطط الشيبية، وأعمال حمايات عند العبارة الصندوقية القائمة بطريق رفاعة بن الحارث البدري، وأعمال حمايات عند العبارة الصندوقية القائمة بتقاطع طريق الإمام ابن ماجة مع طريق ربيع الأنصاري، وأعمال حمايات العبارة القائمة بتقاطع طريق أحمد بن عبيد الله مع طريق عبيد بن عبدالغفار، وإنشاء عبارة صندوقية بمخطط ولد محمد، وإنشاء عبارة صندوقية بوادي الصفراء، وإنشاء عبارة صندوقية بتقاطع كورنيش وادي أبو كبير مع وادي الناصفة، واستكمال عبارة صندوقية بجوار جامعة البيان، وأعمال حمايات بمخطط العزيزية. وأضاف: «من ضمن المشاريع الجاري تنفيذها حاليا إنشاء عبارات صندوقية في بتقطع طريق الإمام البخاري مع طريق الملك خالد، وبتقاطع طريق الإمام الترمذي مع طريق الملك خالد، وطريق عبدالله بن أنيس عند تقاطعه مع طريق العيون، وطريق الإمام النسائي مع طريق أحمد بن أبي عبيدالله، وتقاطع طريق الملك سعود مع طريق أحمد بن أبي عبيدالله، وطريق المعلل بن فضل بمخطط العزيزية، وتقاطع طريق الأمير نايف مع طريق الأمير سلطان بمخطط الشيبية، وأعمال حمايات عند العبارة الصندوقية القائمة بتقاطع طريق أحمد بن عبيدالله مع طريق عبيدالله بن عبدالغفار، إضافة إلى أعمال إنشاء عبارات صندوقية في كل من السديرة، الفقرة، الرايس، كذلك تكسية قنوات التصريف بطريق الفقرة - السديرة، وأعمال نيوجيرسي بطريق السديرة - الفقرة، وإنشاء عبارة طريق المدينة - المهد، وإنشاء عبارة بالدائري الثاني بالمدينة المنورة، مشيرا إلى أن أطوال العبارات تتراوح ما بين 30 و40 كيلومترا.