قدمنا مساهمات فعالة في احتفالات العيد لهذا العام

قدمنا مساهمات فعالة في احتفالات العيد لهذا العام قدمنا مساهمات فعالة في احتفالات العيد لهذا العام

الأمين العام لجمعية مراكز الأحياء لـ «عكاظ»:

 سلمان السلمي (مكة المكرمة)

أكدت جمعية مراكز الأحياء، أنها ساهمت في احتفالات العيد لهذا العام وقدمت مساهمات فعالة وذلك من خلال الاحتفالات العديدة التي نظمتها في كافة أحياء مكة المكرمة، بالمشاركة مع أمانة العاصمة المقدسة.وأوضح الأمين العام لجمعية مراكز الأحياء الدكتور يحيى زمزمي، أن الجمعية قدمت عددا من البرامج من خلال مراكزها المنتشرة في كافة أحياء العاصمة المقدسة، مشيرا إلى أنها أدخلت البسمة على سكان هذه الأحياء خاصة الأطفال، نافيا أن تكون الجمعية قد تخلت عن دورها في احتفالات العيد.وقال الدكتور زمزمي، إن رسالة الجمعية رسالة اجتماعية تختلف عن بقية الجمعيات التخصصية الأخرى والتي هي عبارة عن جمعيات خيرية إغاثية فقط، أو خاصة مثل المعوقين والأيتام والمستودعات الخيرية، أما جمعية مراكز الأحياء فرسالتها مختلفة وجاءت بنمط جديد وهي تحقيق التواصل بين الناس وتفعيل طاقات المجتمع، وأضاف: «نحن مجتمع مسلم كل منا يقدم ويعطي عطاء لا يريد الأجر والمثوبة سوى من الله، فنحن من هذا الباب لما قامت الجمعية بالتواصل جاءت بشيء جديد مختلف، كما أنها وجدت دعما من إمارة المنطقة منذ أيام الأمير عبدالمجيد عليه رحمة الله، فهي تجد دعما استثنائيا ورعاية رسمية، وهذا أمر أعتبره نقطة مفصلية ونحن نلمس تقدم الجمعية برعاية الإمارة لها واهتمامها لها وكذلك تقدير الجهد المبذول من قبل الإمارة».وأبان زمزمي بقوله: «لقد نجحنا ولله الحمد إلى حد ما في ملامسة احتياجات المجتمع، فهناك مبادرون وأصحاب عطاء ونحن لا نركز على العطاء المادي، ومن خلال تجربتي الميدانية، هناك أناس يرغبون في تقديم خدمة للمجتمع ولم يجدوا الحضن الدافئ الذي يرعاهم ويتقبلهم، ونحن نلمس ذلك كل يوم، ويأتينا أناس كل يوم نحاول أن نحتضنهم وندعمهم، ومن الأمثلة على ذلك منتديات الأحياء التي بلغت الآن 18 منتدى، وهناك الفرق التطوعية التي انتشرت في الأحياء وبلغت 12 مركزا تطوعيا في كل حي مركز تطوعي يقدم خدمة للمجتمع، ونحن نراجع عملنا باستمرار وكلما ارتقينا اكتشفنا أن الناس في الميدان لديهم شيء أكثر مما نتوقع، وفي كل أسبوع تأتينا مبادرات من شباب وفتيات يقدمون أفكارا جيدة، حيث ندعمهم حتى ترى أفكارهم النور، ونحتوي كل صاحب فكرة مفيدة لتحقيق الطموحات التي لم نكن نشهدها في السابق، لأنه لم يكن هناك محضن يحتويها في السابق».

جي بي سي نيوز

شبكة عيون الإخبارية