أخبار عاجلة

"آل الشيخ" يوجّه بتكريم واستضافة الطالب زهير القرني

"آل الشيخ" يوجّه بتكريم واستضافة الطالب زهير القرني "آل الشيخ" يوجّه بتكريم واستضافة الطالب زهير القرني
بعد تحديه للإعاقة الحركية وحفظه لكتاب الله الكريم

وجّه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بتكريم الطالب المعاق حركيًا زهير القرني، الذي أتمّ حفظ القرآن الكريم كاملاً بالتعلم "عن بعد"، والذي على الرغم من إعاقته إلا أنه استطاع الحفظ من منزله بهمته العالية.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي مفاجئ من الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، مساء اليوم، لبرنامج الراصد الذي يقدمه الزميل الإعلامي عبدالله الغنمي، خلال استضافته للطالب زهير القرني، حيث قدم شكره وثناءه للطالب المعاق في بادرة ولفتة غير مستغربة من الوزير "آل الشيخ"، الذي عُرِف بدعمه وحرصه على تحفيز حفظة كتاب الله.

وينص التكريم باستضافة الطالب المعاق واثنين من أفراد أسرته لزيارة المدينة المنورة ثلاثة أيام شاملة للتنقل والإقامة والإعاشة على حساب وزارة الشؤون الإسلامية.

كما وجّه بتخصيص زيارة خاصة لهما لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف؛ للاطلاع على جهود المملكة في خدمة كتاب الله الكريم عبر أكبر مطبعة بالعالم تخدم القرآن الكريم.

وأكد الوزير "آل الشيخ" خلال الاتصال الهاتفي أنه شده خبر الطالب "زهير القرني" والذي وصفه بأنه مثالٌ يُحتذى به في الإصرار وعلو الهمة والتميز والمثابرة الذي لم تثنه الإعاقة عن تحقيق الإنجاز بحفظ القرآن الكريم، الذي سأل الله أن يكون حجة وشافعًا له يوم القيامة.

كما وصف الوزير "آل الشيخ"، الطالب "القرني" بالبطل الذي لا تمنعه الإعاقة أو تقف في طريقه نحو النجاح والتميز، مضيفًا أنه "لا يوجد في الوطن معاق إلا من أعاق فكره وعقله، وبيض الله وجهه ويستحق منا كل العون والتقدير".

وقدمت والدة الطالب "زهير" الحاضرة بالاستديو بدورها، شكرها وتقديرها للوزير على مبادرته غير المستغربة والتي تؤكد حرص المسؤولين في مملكتنا الغالية على تحقيق رؤى وتطلعات القيادة الرشيدة في تلمس حاجات أبنائهم بعامة وذوي الإعاقة بشكل خاص.

من جانب آخر، شكر الإعلامي عبدالله الغنمي، الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ على مبادرته وحضوره الفاعل والمميز، مؤكدًا أن الوزارة خطت خطوات كبيرة منذ أن تولى دفتها معاليه نحو التواصل مع المجتمع والمشاركة في كل المناسبات والفعاليات.

يُذكر أن الطالب زهير القرني، أحد مستفيدي جمعية سواعد للإعاقة الحركية، ويشارك في الفرق التطوعية، وهو شخصية اجتماعية محبوبة، ولاقى خبر ختمه للقرآن الكريم صدى إعلاميًا وإشادة واسعة.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية