أخبار عاجلة

"البيئة" ترفع من مستوى خدماتها للسيطرة على الأمراض الحيوانية الوبائية والمستوطنة

"الغامدي": نطبّق الإجراءات الاحترازية بالكامل قبل إجراءات فسح الإرساليات

كشف مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرّمة المهندس سعيد جارالله الغامدي، أن الوزارة تسعى مع جميع الجهات المختصة بتنفيذ جميع إجراءات السيطرة ومكافحة الأمراض الحيوانية الوبائية والمستوطنة والأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان ومنع انتشارها في المنطقة.

ولفت الغامدي، إلى أن الدور الذي تقوم به محاجر الوزارة في منطقة مكة المكرّمة يتمثل في فحص كل الإرساليات الواردة من خلال المحاجر الطبية عبر إجراءات متبعة للوصول للفسح النهائي للإرسالية، حيث يجب التأكد من تطبيق التحصينات اللازمة وإرفاق ما يثبت ذلك، والتأكد من تطبيق الأوزان القياسية ومطابقتها لمتوسط الأوزان، وعدم وجود مخالفات نظام الرفق بالحيوان أو مخالفات لنظام (قانون) الحجر البيطري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ولائحته التنفيذية بالمملكة العربية .

وأضاف "الغامدي" أن الحجر الحيواني والنباتي بوزارة البيئة والمياه والزراعة يعد خط الدفاع الأول ضد تسرب الآفات الحشرية والأمراض النباتية والحيوانية الى داخل المملكة عن طريق ما يتم استيراده من حيوانات حية ومنتجاتها، والتأكد من قيام المحاجر في منافذ المملكة في منطقة مكة المكرّمة والمحاجر الخارجية في الدول المصدّرة المعتمَدة من المملكة بفحص جميع الإرساليات المستورَدة والمصدَّرة والعابرة لضمان خلوها من الأمراض المعدية والوبائية والآفات النباتية إلى جانب ما يتبع ذلك من الإجراءات المحجرية من معالجة وتطهير أو إعدام أو إعادة تصدير أو حجر، بالتنسيق مع إدارة تقييم مخاطر الثروة الحيوانية وبما يطابق الاشتراطات الصحية والتعليمات المحجرية، وضمن جهود الوزارة للعمل على الحد من انتشار الأمراض الوبائية لحماية الثروة الحيوانية وحماية العاملين في المختبرات والمحافظة على سلامة البيئة.

وأوضح أن الوزارة لديها خطط إستراتيجية لتطوير ورفع مستوى خدمة المواشي في المملكة، مبينا أن فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرّمة يسعى عبر خدمات مستمرة وأعمال متواصلة يقدمها للثروة الحيوانية تهدف إلى الحفاظ عليها وإنمائها بتنفيذ عدد كبير من الأنشطة والخدمات التي تسهم في تحقيق الأمن الغذائي.

وزارة البيئة والمياه والزراعة مكة المكرّمة

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية