جاهزية رجال الدفاع المدني تحاصر حريقين ضخمين رغم وعورة التضاريس

في غضون الأسبوعين الماضيين نجح رجال الدفاع المدني بمنطقة عسير في التغلب على العقبات الطبيعية التي واجهتهم في كل من جبل غلامة بمحافظة تنومة، وكذلك جبل القوز بقرية العزيزة على طريق مركز السودة، حيث كان التخطيط السليم وراء كل نجاح، فضلا عن تعاون الجهات المختصة في تسهيل كل العقبات.

الأمير تركي بن طلال يمتدح مدني عسير

أثنى أمير عسير الأمير تركي بن طلال على أعمال الدفاع المدني ودورها في السيطرة التامة على حريقي تنومة والسودة.

وأشار الأمير تركي بن طلال إلى ما حققته الغرفة المشتركة بإمارة منطقة عسير، من نجاح في التنسيق المتناغم ما بين الجهات الحكومية ذات العلاقة والفرق التطوعية للمشاركة بتنظيم مدروس في تعزيز وتسهيل مهام الدفاع المدني بالمنطقة، وقال "إن الجميع عمل بروح الفريق الواحد المتناغم لتحقيق هدف واحد".

يذكر أن فرق الدفاع المدني بمنطقة عسير نجحت من يوم أمس ومن أمس الأول في السيطرة على الحريق الذي ‫اندلع في الأشجار والأعشاب والحشائش بالمنطقة الجبلية بقرى العزيزة بمركز السودة، حيث توجهت فرق الإطفاء اللازمة لموقع الحريق، وبعد الوصول للموقع وجد أن الحادث عبارة عن حريق في أشجار وأعشاب تقع في منطقة وعرة جدًا يصعب معها مباشرة الآليات، وزاد من صعوبة الوضع انتشار النار بشكل سريع نظرًا لشدة الرياح، وعملت الفرق الميدانية وبمشاركة الجهات ذات العلاقة على فتح طرق الوصول إلى الأماكن الوعرة لمكافحة النيران، مما أسهم، ولله الحمد، في السيطرة على الحريق بوقت قياسي في ظل ظروف الحادث وتوقيته، وقد تمت مباشرة الحالة بواسطة فرق راجلة باستخدام المعدات والتجهيزات اللازمة لمثل هذه الحوادث، كما تم تطبيق خطط الإسناد المعدة مسبقًا للدعم البشري والآلي وعمل فرق تدخل سريعة موجودة احترازيًا في المواقع المجاورة، لمحاصرة ومكافحة الحريق‬ ومنع انتشاره والسيطرة عليه دون أن تسجل هناك أي إصابات.

وبعد انتهاء مهمة الفرق الميدانية في إخماد الحريق، باشرت فرقًا متخصصة في مكافحة البؤر المتبقية وعمليات التبريد، واستمرت في تنفيذ خطط الرصد والمتابعة ومراقبة الموقف للتأكد من إخماد الحريق بشكل كامل وتأمين المنطقة.

سيطرة في أقل من 24 ساعة

بذلت فرق الدفاع المدني، الأربعاء الماضي، جهودا كبيرة من أجل السيطرة على حريق السودة، وتم ذلك في أقل من 24 ساعة، وذلك بتواجد عربة العمليات الميدانية المتنقلة، ومشاركة 19 فرقة إطفاء و5 فرق إنقاذ وسيارتي إنارة و20 ضابطا و128 فردا.

وتواجدت فرق الدفاع المدني منذ بداية الحريق من مساء الأربعاء بعد تلقي البلاغ في تمام الساعة 6: 10 حتى تمكنت من السيطرة عليه، مساء أمس الخميس، وقد تولت فرق الدفاع المدني العمل بالكلية من مباشرة وحصر وإخماد بالفرق الراجلة والآليات، وذلك بعد تعبيد الطرق وفتحها بآليات الجهات المساندة مع تواجد بقية الجهات المساندة للدعم بالآليات وصهاريج المياه.

وعملت فرق الدفاع المدني على تطويق منطقة الحريق بالكامل لأجل منع انتشار وتوسع الحريق إلى أجزاء أخرى مما أدى إلى التمكن من السيطرة عليه في فترة قياسية.

حريق عمد وتجربة مختلفة

أظهر رجال الدفاع المدني في سبتمبر الماضي أيضا بسالة في محاصرة حريق جبل عمد في الطائف. ومما يذكر أن هذه الحرائق كلها متشابهة في طبيعتها، حيث إنها وقعت في مناطق جبلية يصعب الوصول إليها بالآليات.

جهود الدفاع المدني

الفرق الراجلة تعاملت مع صعوبة تضاريس المنطقة.

صعوبة التضاريس ألجأت الدفاع المدني للاستعانة بمعدات وطفايات يدوية.

تمت الاستعانة بالقوى الآلية والمعدات الفنية والتجهيزات الخاصة بهذه الحالة.

نفذت خطة الاستدعاء والدعم من داخل القطاع وبمشاركة الجهات المعنية.

تم تدعيم الموقف حسب الخطة من المراكز وقوة طوارئ الدفاع المدني بمنطقة عسير.

تم التركيز على حصر الحرائق ومنع انتشارها لمواقع أخرى وعزل المواقع المتضررة

كذلك المواقع التي يوجد بها سكان أو مواقع مهمة.


الوطن السعودية

شبكة عيون الإخبارية