أخبار عاجلة

بالصور.. "الجبير" و"الحشاني" يطلعون على أبرز مبادرات وتجارب أمانة الشرقية

تفقدوا مشاريع معالجة التشوه البصري ومنجزات الأمانة

بالصور..

تفقد أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، صباح اليوم، عددًا من مشاريع الأمانة التنموية في حاضرة الدمام، يرافقه المستشار العام وزير الشؤون البلدية والقروية إيهاب الحشاني، والمشرف العام لدعم وتمكين الأمانات بوزارة الشؤون البلدية والقروية المهندس عبدالله بن عبدالرحمن بن سعيد.

وبدأت الزيارة للمشاريع التي تنفذها الأمانة في كورنيش الخبر للمرحلة الرابعة، وكذلك ممشى الأمير تركي، إضافة إلى بعض الطرق المحورية الجديدة؛ حيث قدم رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان بن حامد الزايدي، عرضًا عن مراحل التطوير وكذلك المشاريع التي تنفذ حاليًّا من طرق ومماشٍ بمحافظة الخبر.

كما شملت الزيارة جولة على الواجهة البحرية بالدمام، واطلعوا على أبرز المشاريع المنفذة، وكذلك المشاريع التي يتم تنفيذها والمستقبلية والخاصة بأنسنة المدن، والتي تتوافق مع برامج جودة الحياة.

كما زار "الجبير" يرافقه المستشار "الحشاني"، غرفة العمليات في وكالة التعمير والمشاريع، واطلعا على غرفة التحكم والعمليات؛ حيث قدم عدد من مدراء الإدارات المشتركة شرحاً لآلية العمل التي يقومون بها والربط الذي تقوم به غرفة العمليات في إدارة الأزمات والكوارث مع كافة الجهات ذات العلاقة، وإدارة محطات تصريف مياه الأمطار وكاميرات المراقبة للسلامة المرورية للطرق والشوارع والأنفاق.

بعدها اطلعوا على غرفة الـBIM التي تعنى بنمذجة بيانات المشاريع من خلال غرفة الواقع الافتراضي للاطلاع على التصاميم الخاصة بالمشاريع بالمقياس الطبيعي؛ حيث تم تقديم شرح كامل عن عمل الغرفة، قدمها وكيل الأمين للتعمير والمشاريع المهندس عصام بن عبد اللطيف الملا، والتي تعتبر بيئة هندسية جديدة ومتكاملة يمكن من خلالها عمل تمثيل رقمي للمشروع مشتمل على البيانات وقائم على تعريف الكائنات المستخدمة فيه وشامل لمختلف تفاصيله، تستطيع من خلالها الأمانة إدراك المشروع بشكل أفضل وإتاحة الفرصة للتأكد من دقة التصاميم عبر البعد 3D، والتأكد من العمل على الجداول الزمنية لمشاريع الأبنية بشكل متوافق مع عمليات التصميم والبناء عبر البعد 3D، مع تسهيل حساب الكميات والأسعار بشكل مباشر في مرحلة التصميم عبر البعد 5D، أما البعد 6D، فهو البعد الخاص بعملية التشغيل والصيانة؛ حيث يمكن استخدام نموذج التصميم في عمليات التشغيل والصيانة، وكذلك التعديل فيما بعد، حيث قاموا بتجربتها بارتداء النظارة المخصصة للغرفة والتثبت من التقنية المدعمة بها.

كما اطلعوا على ثلاث معدات متنقلة جديدة ذات تقنيات عالية؛ أولها معدة المسح الرقمي لعيوب الطرق، والتي تتضمن جهازًا يطلق أشعة ليزر غير مرئية على سطح الطريق LCSM يقوم بنظام حتى 28800 هرتز من كلا طرفي النظام بعرض أربعة أمتار، ويعمل في ضوء النهار أو في الليل، وذلك للكشف التلقائي عن عدد من مظاهر التشوه البصري مثل عيوب الرصف (تشققات، تخدد، تطاير، وغيرها من مظاهر التشوه)، كما تحتوي على جهاز يقوم بقياس استوائية ووعورة الطريق، وتصوير ثلاثي الأبعاد للطريق، كما تتضمن DMI وهو قياس المسافة والسرعة أثناء المسح الرقمي، وجهاز DGPS تحديد إحداثيات المواقع الممسوحة بدقة عالية عن طريق القمر الصناعي.

كما تم استعراض وحدة التدخل السريع المتنقلة لنزح مياه الأمطار، في الكوارث أو في حال هطول الأمطار بغزارة وفي حالات الطوارئ، تقوم بالتدخل السريع للحد من المخاطر، وتتضمن خراطيم كبيرة تسحب المياه.

أما الوحدة الثالثة فهي الوحدة المتنقلة JET PATCHER، وهي ماكينة إغلاق ومعالجة الحفر بتكنولوجيا أوتوماتيكية لاختصار الوقت، بحيث يختصر وقت ردم الحفر من ساعتين وأكثر إلى دقيقة واحدة لردم حفر مقاسها متر، وبدون إغلاق الطريق، بضغط عالي جدًّا، ويتم تنظيف الحفرة قبل الردم من ثم رش المادة في باطنها لتصل للمنسوب المطلوب وضغطها لتتم معالجتها.

بعدها تم تقديم عرض كامل عن برنامج معالجة التشوه البصري وأهميته في تعزيز أنسنة المدن وتحقيق الهوية الحضرية، من خلال تهيئة المدن وجعلها صحية ومريحة وصديقة للبيئة تعزز البعد الإنساني، وإيجاد مناطق مفتوحة تلبي احتياجات وهوايات جميع فئات المجتمع، وكذلك تحقيق مستهدفات رضا السكان عن المشهد الحضري في المدن، كما تم استعراض أبرز جهود الأمانة في معالجة مظاهر التشوه البصري من شهر يناير إلى شهر سبتمبر.

كما تم استعراض آلية معالجة التشوه البصري التي تنفذها الأمانة ضمن برامج تحسين المشهد الحضري، إضافة إلى استعراض نماذج من الحلول السريعة لتحسين التشوه البصري من خلال تطبيق الوصول الشامل باستخدام tac tile، والاهتمام بالتقاطعات السريعة، ومعالجة حفر الشوارع باستخدام أحدث التقنيات.

بعد ذلك اطلعوا على مراحل التطوير لشارع عبدالله بن رواحة في الدمام، والذي يشهد تطويرًا كاملًا بطول 765 مترًا ضمن مبادرة التشوه البصري وتحسين المشهد الحضري، وذلك بزيادة عدد المماشي، وتقليل حركة المركبات ومسار الدراجات وزراعة أشجار الظل والشجير، إضافة إلى أعمال ديكورية تجميلية، وكذلك تفقدوا الشارع الثالث عشر في الدمام (سوق الحب)، واطلعوا على مراحل التطوير التي تنفذها الأمانة في هذا الشارع؛ حيث يعتبر كأحد أهم المناطق الشعبية وأقدمها بالمنطقة لتسعى الأمانة لتأصيل مفهوم السوق؛ كونه جزءًا من نظام اقتصادي ومعرفي وثقافي؛ حيث سيتم تحويل الشارع إلى شارع مشترك يقلل من الفصل بين المستخدمين من مشاة وحركة السيارات، لتصبح الشوارع أكثر حيوية وتشجع على التميز والتفاعل المجتمعي في مختلف الأنشطة مع إعطاء الأولوية للمشاة وإمكانية الوصول الشامل.

وسيتم تغيير مواد الأرضيات والأشجار والشجيرات والألوان ومسارات لذوي الإعاقة الحسية؛ مما سيعيد السوق كمعلم من معالم الشرقية وعنصر جذب عند زيارتها، وقد بلغت نسبة الإنجاز أكثر من 70 % من الأعمال.

بعد ذلك قام والوفد المرافق بزيارة إلى مركز البلاغات 940 الذكي؛ حيث قدم وكيل الأمين للخدمات المهندس زياد بن محمد مغربل، شرحاً عن مركز 940 وما يحتويه من تقنيات حديثة للتواصل مع المجتمع في تلقي البلاغات.

كما نفذ زيارة لمركز الرقابة على عقود النظافة؛ حيث تم تقديم شرح كامل عن برنامج تطوير الرقابة على أعمال النظافة ومراقبة الأنقاض بمدن حاضرة الدمام، وبلاغات المواطنين حول أعمال النظافة، وكذلك تتبع الحاويات وأوقات تفريغها آلياً ويومياً؛ مما ينتج عنه إصدار مؤشرات وتقارير أداء لكل عمليات الرقابة عن النظافة، ورصد مخالفات جمع النفايات ونظافة الشوارع عن طريق مركز البلاغات والطوارئ "940" وتركيب نظام REID بالحاويات لتحديد وقت تفريغ النفايات ومتابعة سير معدات النظافة من خلال أجهزة التتبع الذكية.

كما زار أمين الشرقية يرافقه المستشار العام لوزير الشؤون البلدية والقروية ومدير إدارة دعم وتمكين الأمانات، بزيارة لغرفة المشاركة المجتمعية، اطلعوا خلالها على أهم المبادرات والبرامج التي تقدمها إدارة المشاركة المجتمعية، كما اطلعوا على البرامج التي تنفذها الإدارة العامة للحدائق ومشروع خزانات المياه المعالجة ثلاثيًّا لري النباتات، بعدها قاموا بزيارة إلى مركز خدمة العملاء في الأمانة؛ حيث تم تقديم شرح عن أهداف المركز ومكوناته، وما يقدمه من خدمات للمواطنين، والذي يعتبر منفذًا جديدًا لخدمة العملاء للاستعلام والبلاغات والاستفسار عن كافة الخدمات التي يحتاجها المستفيد.

بالصور..

بالصور..

بالصور..

بالصور..

بالصور..

بالصور..

بالصور..

بالصور..

بالصور..

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية