أخبار عاجلة

تحقق فائضا تجاريا يناهز 108 مليارات ريال بأول 8 أشهر من 2020

السعودية تحقق فائضا تجاريا يناهز 108 مليارات ريال بأول 8 أشهر من 2020 تحقق فائضا تجاريا يناهز 108 مليارات ريال بأول 8 أشهر من 2020

الرياض – السيد جمال: واصلت الحركة التجارية في المملكة العربية تعافيها بالأشهر القليلة الماضية بعد فترة تعثر خلال العام الجاري 2020؛ نتيجة تفشي وباء المستجد على المستوى العالمي، والذي انعكست آثاره السلبية على حركة التبادل التجاري ونشاط السلع ليس على مستوى المملكة فحسب بل على مستوى الاقتصاد العالمي أجمع.

وأخذت حركة التجارة الخارجية للمملكة مسارها الصاعد بداية من شهر يونيو/ حزيران؛ وجاء ذلك نتيجة اتخاذ السعودية 11 قرارا أواخر شهر مايو/ أيار بعودة بعض الأنشطة التجارية والحياة لطبيعتها مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.

وانعكس ارتفاع التبادل التجاري للمملكة خلال شهري يوليو/ تموز وأغسطس/ آب من عام 2020 على أساس شهري، على التحول في الميزان التجاري إلى الفائض بعد تسجيل عجز في يونيو/ حزيران تجاوز المليار ريال.

وأظهر إحصائية لـ"مباشر"، تحقيق المملكة العربية السعودية فائضا بالميزان التجاري بقيمة 107.57 مليار ريال في الـ 8 أشهر الأولى من عام 2020.

وسجل فائض تجارة المملكة انخفاضا خلال تلك الفترة بنسبة 61.4% على أساس سنوي، مقارنة مع فائض الفترة ذاتها من عام 2019 والبالغة 278.68 مليار ريال؛ ويعود هذا التراجع للأداء المسجل في الفترة من مارس/ آذار إلى يونيو/ حزيران والتي شهدت ذروة انتشار فيروس كورونا.

وشهد فائض الميزان التجاري تحسنا مع إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية وبلغت ذروة هذا التحسن في نهاية شهر أغسطس/ آب، مع تسجيل فائض بقيمة 18.39 مليار ريال، هو الأعلى في 6 أشهر.

التبادل التجاري يناهز 739 مليار ريال

وبلغ إجمالي التبادل التجاري السلعي للسعودية في العام الجاري حتى نهاية أغسطس/ آب 738.96 مليار ريال، مسجلا انخفاضا نسبته 29.1% على أساس سنوي، وفقا لحسابات "مباشر".

وتراجعت التجارة السلعية للمملكة بما يعادل 303.59 مليار ريال في أول 8 أشهر من عام 2020 على أساس سنوي، مقارنة مع إجمالي حجم التبادل في الفترة الماثلة من العام الماضي والتي تجاوزت 1.04 تريليون ريال.

وتأثر التبادل بأداء أشهر مارس/ آذار وأبريل/ نيسان ومايو/ أيار والتي سجلت أدنى معدل لحركة التجارة الخارجية للمملكة في العام الحالي؛ بإجمالي 88.89 مليار ريال و75.2 مليار ريال و71 مليار ريال على التوالي.

ووفقا لأحدث بيانات الهيئة العامة للإحصاء بالمملكة، تحسن التبادل التجاري بالأشهر الأخيرة مع ارتفاع حجم التبادل لأكثر من 96 مليار ريال في نهاية شهر أغسطس/ آب، وهو أعلى معدل أداء في 6 أشهر، منذ أن بلغ 107.89 مليارا خلال فبراير/ شباط.

الصادرات تتجاوز 423 مليار ريال.. بانخفاض 35.9%

وسجلت صادرات المملكة السلعية انخفاضا بنحو 35.9% في أول 8 أشهر من عام 2020 على أساس سنوي، وبتراجع قيمته 237.35 مليار ريال.

وبلغت قيمة صادرات المملكة السلعية في العام الحالي حتى نهاية أغسطس/ آب 423.27 مليار ريال، مقابل 660.61 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2019.

وشهدت الصادرات تحسنا في شهر أغسطس/ آب للشهر الثالث على التوالي لتبلغ 57.38 مليار ريال، مسجلة أعلى مستوياتها في 6 أشهر؛ منذ فبراير/ شباط الماضي والبالغة بنهايته 66.25 مليار ريال.

وانخفضت صادرات المملكة 24.4% في أغسطس/ آب على أساس سنوي، مقارنة مع قيمتها البالغة 75.9 مليار ريال في الشهر المماثل من العام الماضي.

فاتورة الواردات تنخفض 17%

وبالنسبة لأداء واردات المملكة من السلع في عام 2020، شهدت انخفاضا بنسبة 17.3% في الـ 8 أشهر الأولى من العام، وبتراجع قيمته 66.24 مليار ريال عن الفترة المماثلة من عام 2019.

وبلغت فاتورة واردات المملكة في العام الحالي حتى نهاية شهر أغسطس/ آب 315.7 مليار ريال، مقابل 381.93 مليار ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وسجل شهر يونيو/ حزيران أعلى معدل للواردات في العام الحالي؛ بقيمة 44.52 مليار ريال، مسجلا ارتفاعا سنويا بنحو 3%، فيما كان شهر مايو/ أيار أقل الأشهر في الواردات بقيمة 34.5 مليار ريال، مسجلا تراجعا بنسبة 36.5% على أساس سنوي.

ترشيحات:

إيرادات صادرات النفط السعودية تتخطى 298 مليار ريال في 8 أشهر

رئيس هيئة النقل العام: تشغيل رحلات قطار الحرمين قريباً بالطاقة القصوى

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية