أخبار عاجلة

قصر بعبدا.. "الحريري" يحصل على 64 مؤيداً لتكليفه بتشكيل اللبنانية

قصر بعبدا.. "الحريري" يحصل على 64 مؤيداً لتكليفه بتشكيل الحكومة اللبنانية قصر بعبدا.. "الحريري" يحصل على 64 مؤيداً لتكليفه بتشكيل اللبنانية
"سكاي نيوز": يتجه في هذه الأثناء نحو القصر للقاء مع الرئيس ميشال عون

قصر بعبدا..

انتهت، قبل قليل، الاستشارات النيابية في قصر بعبدا في لبنان بحصول سعد الحريري على 64 مؤيداً لتكليفه بتشكيل ، حيث يتجه "الحريري" في هذه الأثناء نحو قصر بعبدا؛ للقاء الرئيس ميشال عون وفق خبر عاجل بثته "سكاي نيوز عربية".

وكان قد استهل الرئيس اللبناني، ميشال عون، يوم الخميس، اجتماعات مع أعضاء مجلس النواب لأجل تسمية رئيس جديد للوزراء، بعدما أدت خلافات سياسية إلى تأخير الاتفاق على حكومة جديدة يمكنها العمل على انتشال البلاد من أزمتها الخانقة.

ويرجح متابعون أن يكون رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري، في طريقه إلى تلقي تكليف بتولي المنصب مرة أخرى، خلال المشاورات الرسمية مع الكتل النيابية.

وسبق ذلك إعلان كتلة المستقبل تسمية سعد الحريري رئيساً مكلفاً.

وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق تمام سلام إنه يتمنى من الجميع أن يساعدوا "الحريري" على إنجاز تشكيل الحكومة، بعيداً عن العرقلة والمناكفة والتعطيل.

وصرح رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي، بعد لقائه عون، بأنه سمى الحريري "ليكون على رأس الحكومة الجديدة؛ على أمل أن تتضافر كل الجهود لإنجاح عمله وتشكيل حكومة فاعلة".

وسمت كتلة اللقاء الديمقراطي، التابعة لوليد جنبلاط، سعد الحريري رئيساً للوزراء، وكذلك فعلت كتلة التكتل الوطني، التابعة لتيار المردة برئاسة سليمان فرنجية، وتمنى النائي طوني فرنجية أن تكون هذه الحكومة بعيدة عن الصراعات والمناكفات السياسية.

وبينما سمت كتلة نواب الحزب القومي ونائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، "الحريري" رئيساً للوزراء، لم تسمّ كتلة "حزب الله" أي شخصية لتولي المنصب.

وتجري المشاورات فيما يُرجح أن يواجه "الحريري" تحديات كبرى لتجاوز الشقاق في المشهد السياسي اللبناني وتشكيل حكومة جديدة.

ويجب على أي حكومة جديدة أن تتعامل مع انهيار مالي يزداد سوءا، إضافة إلى التبعات الفادحة لتفشي المستجد، وتداعيات الانفجار الهائل الذي شهده مرفأ بيروت في أغسطس وأودى بحياة نحو 200 شخص.سعد الحريري

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية