أخبار عاجلة

"المساحة الجيولوجية": 281 مليار ريال نمو إسهام قطاع التعدين في الناتج المحلي في 2035

"المساحة الجيولوجية": 281 مليار ريال نمو إسهام قطاع التعدين في الناتج المحلي في 2035 "المساحة الجيولوجية": 281 مليار ريال نمو إسهام قطاع التعدين في الناتج المحلي في 2035
برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية شمل جميع مراحل سلسلة القيمة في القطاع

ركزت هيئة المساحة الجيولوجية على مدى السنوات الثلاث الماضية، على تطوير وتنفيذ مبادرة البرنامج العام للمسح الجيولوجي الإقليمي مبادرة متعددة المجالات، من خلال إطلاقها المرحلة الأولى من مشروعاتها على مساحة تصل إلى أكثر من 600 ألف كيلو متر مربع، تغطي كل مساحة المنطقة الجيولوجية المعروفة باسم منطقة "الدرع العربي".

وتهدف هذه المبادرة إلى تحقيق معرفة أفضل للتكوينات المعدنية في تلك المنطقة، في حين تمثل مبادرة المسح الجيولوجي الإقليمي، التي تبلغ تكاليفها ملياري ريال، ركيزةً أساسية من ركائز خطط النمو الاقتصادي التي تتجسد في رؤية المملكة 2030، الهادفة إلى تحويل قطاع التعدين ليصبح الركيزة الثالثة للصناعة في المملكة من خلال برنامج نمو متسارع.

ولتحقيق هذه الرؤية تمت بعناية صياغة 13 برنامجاً تنفيذياً، من أهمها: برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، الذي يُركز على بناء القدرات الصناعية للمملكة، مع السعي لجعلها منصة لوجستية رائدة عالمية، وذلك في أربعة قطاعات رئيسة هي؛ الصناعة، والتعدين، والطاقة، والخدمات اللوجستية.

ويشمل برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية جميع مراحل سلسلة القيمة في قطاع التعدين، بما في ذلك برنامج المسح الجيولوجي الإقليمي، وأهدافه المُتمثلة في الاستكشاف وجمع المعلومات.

وفي إطار الرؤية وبرامجها التنفيذية تم تحديد هدف واضحٍ لقطاع التعدين، هو أن ينمو إسهامه في الناتج المحلي من حوالي 64 مليار ريال سنوياً، إلى حوالي 281 مليار ريال بحلول عام 2035م، وفي هذا الإطار قُدرت قيمة المعادن غير المستغلة وحدها بـحوالي 5 تريليونات ريال، مع الأخذ في الاعتبار أنه قد يُكتشف المزيد من الثروات المعدنية.

وتتمثل أعمال مشروعات هذا البرنامج في المسوح الجيوفيزيائية الجوية، والمسوح الجيوكيميائية الدقيقة، وإنتاج الخرائط الجيولوجية التفصيلية لمنطقة الدرع العربي، بينما شكل تحقيق اكتشافات علمية جديدة، واستكشاف مناطق لم يسبق مسحها من قبل، والكشف عن الثروات المعدنية التي تزخر بها المملكة عناصر جوهريةً في التجربة المُثيرة التي يخوضها كل من يعمل جيولوجياً في هيئة المساحة الجيولوجية .

وفي حديث حول برنامج المسح الجيولوجي الإقليمي، قال قائد البرنامج الدكتور وديع قشقري: "إن جوهر الدور التعزيزي لقطاع التعدين الذي يقوم به البرنامج يكمن في مفهوم الاكتشاف، فالأسلوب ثلاثي المحاور، الذي يتكوّن من المسوح الجيوفيزيائية الجوية، والمسوح الجيوكيميائية، وإنتاج الخرائط الجيولوجية، سيُعين خبراء هيئة المساحة الجيولوجية السعودية على بناء إطار عملٍ من مجموعات البيانات، لن يكون مُفيداً لاقتصاد المملكة فحسب وإنما سيوفر كذلك معلوماتٍ وتحليلاتٍ لا تقدر بثمن عن الطبيعة الجيولوجية للمملكة".

وأضاف: "تهدف المسوح الجيوفيزيائية الجوية إلى الحصول على بيانات جيوفيزيائية متتالية لباطن الأرض من منظور جوي، باستخدام التقنيات الرقمية لقياس المجالات المغناطيسية، والإشعاعية، والكهرومغناطيسية والجاذبية"، مبينا أن الغرض الرئيس من المسح المغناطيسي هو تحديد الطبيعة التكتونية والصخرية لمنطقة الدرع العربي، الأمر الذي يجعل إنتاج الخرائط الجيولوجية أكثر دقةً وتحديد نطاقات التمعدن بالدرع العربي.

أما المسوح الجيوكيميائية أوضح الدكتور "قشقري" أنها تقوم على جمع العينات السطحية من الرواسب الوديانية وتركيزات المعادن الثقيلة من مساحة منطقة الدرع العربي لإجراء التحليلات الكيميائية عليها، وتُستخدم المسوح الجيوكيميائية الإقليمية لتحديد أماكن تركيزات العناصر الكيميائية، والكشف عن الشواهد المعدنية التي ستسهم في الاستكشاف المعدني وجذب الاستثمار في مجال التعدين.

وقال "قشقري": "إن من المُثير للحماسة والفخر أن نشعر بأننا نتقدم على منافسينا في هذا القطاع، فنحن في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية نعمل مع خبراء من جميع أنحاء العالم، ونتبنى تقنياتٍ ومعارف وعلوماً جديدة، ولدينا الرغبة الأكيدة والحوافز القوية لإنجاز هذه المهمة".

يُذكر أن كثافة جمع العينات، في هذه المساحة الضخمة، تصل إلى عينة لكل 6.25 كيلو متر مربع وسيتم جمع 110.000 عينة، وكذلك تحليل أكثر من 70 عنصر كيميائي لكل عينة.

ومن جانبٍ آخر، ستُنتج عملية إعداد الخرائط الجيولوجية خرائط تفصيلية رقمية تعرض الخصائص الجيولوجية لمنطقة الدرع العربي، بمقياس رسم (1: 50000) لتبلغ ما مجموعه 920 خريطة جيولوجية رقمية مستقبلاً.

والمعروف أن الخرائط الجيولوجية تُعدّ من بين أهم الأدوات التي تُستخدم عمليات الاستكشاف المعدني، والتي ستوفر معلومات مهمة للمستثمرين الذين يرغبون في الحصول على معلوماتٍ محددة عن كيفية تواجد وانتشار الموارد الطبيعية في الدرع العربي.

ومن المتوقع أن تكشف البيانات التفصيلية، التي ستنتج عن برنامج المسح الجيولوجي الإقليمي عن مناطق تمعدن جديدة، كما أن من المحتمل أن تكشف عن المواقع الدقيقة للخامات المشعة التي يمكن استخدامها في قطاع الطاقة، كما أنها ستوفّر بيانات المسح الزلزالي المتعلقة بنشاط الزلازل والبراكين في المنطقة، ومن منظورٍ يتعلق بالاستدامة ستُساعد مسوح البرنامج على التأكد من تجنُّب عمليات التعدين أي آثارٍ سلبيةٍ محتملةٍ على البيئة.

وفي جهد تعاوني مع شركاء واستشاريين فنيين مُتميزين عالمياً، سيقضي ما يقارب 500 من الفنيين المدربين تدريباً عالياً من العاملين في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية السنوات الست القادمة في جمع معلوماتٍ غايةٍ في الأهمية من هذه المسوح العديدة، وإضافتها إلى قاعدة البيانات الجيولوجية الوطنية للمملكة، بحيث تُتاح للمهتمين وللمستثمرين أيضاً.

كما أن العقود التي أُبرمت مع شركاء عالميين مُتميزين دولياً، ستؤدي دوراً جوهرياً يتمثّل في التأكد من أن تكون البيانات التي يتم جمعها ذات جودة عالية متوافقة مع المعايير الدولية.

وقد أكدت وزارة الصناعة والثروة المعدنية، أنه في نفس الوقت الذي يتم إرساء قواعد صناعة التعدين في المملكة على أساس تيسير الوصول إلى الاستثمارات من خلال تحسين الأنظمة المتعلقة بالتعدين، فإن نفس الأهمية سيتم إيلاؤها لتيسير الوصول إلى المعلومات التي ستُثمر عنها الدراسات العلمية المفصلة للموارد المعدنية في المملكة.

كما تجدر الإشارة إلى أنه في إطار هذه الجهود يدعم قطاع التعدين المتنامي، الاهتمام المتزايد بالجيولوجيا وبإنتاج الخرائط الجيولوجية، الذي يُظهره الشباب السعوديون المهتمون بالعلوم، حيثُ يُتيح الفرصة لهذه المواهب الشابة للانخراط في هذا البرنامج ليتم بذلك نقل ثروةٍ هائلةٍ من المعارف والعلوم والخبرات الجيولوجية إلى أجيال قادمة من العلماء والجيولوجيين والمتخصصين.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية