أخبار عاجلة

بمناسبة اليوم الوطني 90.. رسائل تهنئة للمملكة من منسوبي معاهد "الإمام" بإندونيسيا وجيبوتي

أكدوا الجهود الجبارة للسعودية ومركزيتها للعالم الإسلامي

بمناسبة اليوم الوطني 90.. رسائل تهنئة للمملكة من منسوبي معاهد

قدم عددٌ من منسوبي وطلبة معاهد جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالخارج، في إندونيسيا وجيبوتي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني الـ 90 للمملكة.

خدمة التعليم ونشره

جاء ذلك خلال الحفل الذي أُقيم بمعهد العلوم الإسلامية والعربية بميدان عاصمة سومطرة في إندونيسيا، للاحتفال باليوم الوطني الـ 90 للمملكة العربية ، تقديرًا لما قدمته ومازالت تقدمه في مجال الأعمال الإنسانية وتعليم الدين الإسلامي الوسطي واللغة العربية في شتى بلاد العالم، حيث اشتمل الحفل على مسابقات ومشاركات.

وأكد مدير معهد العلوم الإسلامية والعربية في ميدان، راضي بن سليمان الرويلي أن قيادة المملكة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه وأبنائه من بعده تحرص على الخدمة والأعمال الإنسانية ونشر التعليم في كل الدول الشقيقة والصديقة.

وأشار إلى أن من بين أعمال المملكة في خدمة التعليم افتتاح معاهد العلوم الإسلامية والعربية التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في عددٍ من الدول، منها حاليًا جمهورية إندونيسيا التي انتشرت فيها المعاهد خارج جاكرتا حتى وصل عدد الفروع إلى ثلاثة فروع قائمة وفرعين تحت التأسيس؛ وذلك بدعم سخي من حكومة المملكة العربية السعودية وكانت البداية في معهد العلوم الإسلامية والعربية في جاكرتا عام ١٩٨٠م قبل ٤٢ عامًا، ومن ثم بدأ التوسع والانتشار لهذه المعاهد في إندونيسيا وقد تعاقبت عليها الأجيال ونهلوا من علمها.

جهود جبارة في إندونيسيا

من جانب آخر قال أدي سوهارا، مدرس في معهد العلوم الإسلامية والعربية بميدان: إن جهود المملكة العربية السعودية الجبارة لإندونيسيا وشعبها كالشمس في رابعة النهار، كل فرد من الشعب الإندونيسي يشعر بذلك نحو المساعدات المعنوية أو المادية ممثلة في مركز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لإندونيسيا وغيرها من دول العالم وخدمة الحجاج ونشر القرآن الكريم وغيرها كثير. ومن ذلك أن المملكة افتتحت المعهد التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في جاكرتا عام ١٩٨٠ م، وسمحت كذلك بفتح معاهد أخرى تابعة لها في عددٍ من المحافظات الكبيرة في إندونيسيا، منها( بندا آتشيه، وسورابايا، وميدان).

المملكة مركز للعالم الإسلامي

فيما قالت وردة النزلي فخر الرازي، وهي معلمة في معهد العلوم الإسلامية والعربية بميدان: نرى اليوم المملكة العربية السعودية أصبحت مركزًا للعالم الإسلامي, ولها دور عظيم في نشر الدعوة الإسلامية السمحة في العالم كله, فقد أنشأت المراكز الإسلامية الكثيرة ليتعلم أبناء المسلمين دينهم في شتى بقاع الأرض، وأتاحت لهم فرص الحصول على منح دراسية داخل المملكة وخارجها.

وأشار هادي منور منير عبد الله، أحد منسوبي معهد العلوم الإسلامية والعربية في ميدان إلى جهود المملكة في نشر التعليم، مضيفًا: "سبع سنوات نهلتُ فيها العلم من معهد العلوم الإسلامية والعربية بجاكرتا من الأساتذة الأكفاء في المعهد الذي ليس له مثيل، في المعهد الذي غيّر مجرى حياتي إلى أحسن حال، في المعهد الذي له ذكريات عديدة لا يمكن أن ننساها أبدًا, في المعهد الذي تحت رعاية حكومة المملكة العربية السعودية.

أعمال نبيلة وجهود مباركة

وقال المعلم بمعهد العلوم الإسلامية والعربية بميدان، أول الدين يحيى عمر: "قامت المملكة العربية السعودية بأعمال نبيلة وجهود مباركة في نشر دين الإسلام الوسطي السمح وبث نور التوحيد وتعليم لغة القرآن في داخل المملكة وخارجها".

يُذكر أن هناك عددًا من المعاهد التي تتبع جامعة الإمام في إندونيسيا وجيبوتي وهي: "معهد العلوم الإسلامية والعربية في جاكرتا افتتح عام ١٩٨٠ ويقدم برامج علمية متميزة في دبلوم تأهيل معلمي اللغة العربية ودبلوم الإعداد اللغوي، وثلاثة برامج في مرحلة البكالوريوس في الشريعة واللغة العربية والعلوم الإدارية والمالية والماجستير في الفقه وأصوله.

ويقدم المعهد الإسلامي في جيبوتي والذي تم افتتاحه عام ١٩٨١م خدماته التدريسية للقسم العام في مرحلتي المتوسط والثانوي وفي القسم الجامعي برامج البكالوريوس في الشريعة واللغة العربية والحاسب الآلي، وتقدم الفروع في معهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية والعربية في بندا آتشيه، ومعهد العلوم الإسلامية والعربية في ميدان، ومعهد العلوم الإسلامية والعربية في سورابايا برنامج دبلوم الإعداد اللغوي في اللغة العربية، وتشمل الدراسة الجنسين طلابًا وطالبات".

وتهدف المعاهد إلى تعليم اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وتعزيز منهج الوسطية والاعتدال ومحاربة التطرف والغلو، وخدمة الشعوب الشقيقة والصديقة في الخارج بالتعليم وإعداد الكوادر المتميزة لسوق العمل لخدمة بلدانهم، وكذلك إيصال رسالة المملكة العربية السعودية السامية لنشر اللغة العربية وتعليم الدين الإسلامي المعتدل وبث روح التسامح والحوار والتعايش القائم على التفاهم والبناء على القيم المشتركة، وتولي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ذلك عناية فائقة عبر عمادة شؤون المعاهد في الخارج ووكالة الجامعة للتبادل المعرفي والتواصل الدولي؛ حيث المراجعة الشاملة والدورية للخطط والبرامج والأهداف لتحقق المعاهد رؤيتها ورسالتها على أتم وجه، ولتتوافق في ذلك مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ وتواكب النقلة النوعية في التحديث والتطوير التي تشهدها المملكة حاليًا في شتى المجالات.

بمناسبة اليوم الوطني 90.. رسائل تهنئة للمملكة من منسوبي معاهد

بمناسبة اليوم الوطني 90.. رسائل تهنئة للمملكة من منسوبي معاهد

اليوم الوطني

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية