أخبار عاجلة

"كورونا" يهاجم الجيش الأبيض بعسير.. استشاري الأمراض المعدية يدخل العناية.. ووفاة سكرتيرة القسم

"كورونا" يهاجم الجيش الأبيض بعسير.. استشاري الأمراض المعدية يدخل العناية.. ووفاة سكرتيرة القسم "كورونا" يهاجم الجيش الأبيض بعسير.. استشاري الأمراض المعدية يدخل العناية.. ووفاة سكرتيرة القسم
الفاجعة هزَّت تويتر.. ووسم #طارق_الأزرقي انتشر بشكل واسع بدعوات المغردين له بالشفاء

حظيت تغريدة على تويتر من حساب أحد أطباء مستشفى عسير المركزي بانتشار واسع؛ إذ أعلن فيها دخول استشاري الأمراض المعدية وحدة العناية المركزة، ووفاة سكرتيرة القسم بسبب كورونا. وأطلق المغردون في هذا الموضوع وسم ‫#طارق_الأزرقي.

وفي التفاصيل، غرد الدكتور ظافر آل حافظ، استشاري رئيس قسم الأمراض الجلدية بمستشفى عسير المركزي، في حسابه بتويتر قائلاً: "شعور لا يمكن وصفه. ‏تحضر أول يوم دوام فتفجع بدخول استشاري الأمراض المعدية د. طارق وحدة العناية المركزة بسبب كورونا. ولا تفيق من هذه الصدمة حتى تصدم بوفاة سكرتيرة القسم الأخت خير النساء أمام أعيننا بسبب هذا الفيروس. لا أعرف كيف سأكمل يومي هذا. صورة بدون تحية لمن يشكك بوجود كورونا".

تغريدة "الفاجعة" - كما أطلق عليها - حظيت بتداول واسع، وردود كبيرة؛ إذ رد استشاري الأمراض الجلدية، الدكتور علي سعيد المطوع، بقوله: "خبر محزن.. ‏أسأل الله أن يشفي الدكتور طارق الأزرقي، ويجمع له بين الأجر والعافية، ويغفر لأختنا خير النساء (كيرو)، ويتجاوز عنا وعنها. وإنا لله وإنا إليه راجعون".

استشاري جراحة عظام الأطفال والجنف، الدكتور مهدي القرني، قال: "الله المستعان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. د.طارق الأزرقي الأسبوع الماضي يدور على مرضى كورونا والمغذيات بيده، ولا يزال يجاهد شفاه الله وعافاه. نِعْم المعلم والطبيب. ‏والأخت خير النساء -رحمها الله- كانت مضرب المثل في الأدب وإتقان العمل.. اللهم ارفع الغمة".

وغرَّد الطبيب المقيم في البورد السعودي للجراحة العامة، الدكتور عوضة الخثعمي: "اللهم رب الناس أذهب الباس، اشفه أنت الشافي؛ لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقمًا. دعواتكم لأستاذنا ودكتورنا ‫طارق الأزرقي".

وغرد استشاري طب الأسرة رئيس الجمعية لأمراض وجراحة السمنة، الدكتور وليد أبو ملحة: "يرقد الأخ الحبيب والصديق العزيز والطبيب الخلوق البروفيسور طارق الأزرقي على السرير الأبيض من جراء إصابته بفيروس كورونا. نتضرع إلى الله أن يلطف به ويشفيه شفاء لا يغادر سقمًا. ما تشوف شرًّا يا أبا عبدالله".

ورد عليه الكاتب علي سعد الموسى: "هذا الخبر المؤلم منكم يا أبا خالد هو للحق سواد صباح.. فعل الدكتور طارق الأزرقي كل ما بوسعه في قيادة صف المواجهة ضد هذا الفيروس هنا في عسير، وأعرف أنه كان الأقرب للفيروس، والأبعد جدًّا عن الإعلام.. كان في قمة الشجاعة وكامل المهنية في وقت ذروة الانتشار. كونوا له بالدعاء.. سينهض".

أما محمد الشهري فكان له تساؤل في ربط الحدث بترقب قرارات وزارة التعليم قائلاً: "أنتم أطباء، وتتبعون أعلى درجات الحيطة والحذر، وفي بيئات طبية معقمة ومجهزة، ومع ذلك يقع بينكم ضحايا لهذا الفيروس. في المقابل هناك توجّه من قِبل وزارة التعليم لبداية العام الدراسي (ربما) حضوريًّا في بيئات عمل متواضعة جدًّا، يرتادها طلاب من فئات عمرية مختلفة، وبكثافة، كيف سيكون حالهم؟".

وتناقل عدد من المغردين عبر وسم مقطع للدكتور طارق الأزرقي - شافاه الله - وهو يتحدث عن الفيروس عبر برنامج معالي المواطن.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية