أخبار عاجلة

بين "أم حمام" و"السكرية".. شاهد وفرة "تمور عنيزة" تضبط أسعارها

ساحات المدينة الغذائية تحتضن المهرجان.. والسوق من الأكثر طلبًا للمتذبذب

بين

تفاوتت أصناف التمر بساحات المدينة الغذائية بعنيزة التي تحتضن مهرجان التمور ٤١، كما جذبت أنواعًا أخرى ذائقة المستهلك بأسعار متقاربة نسبيًّا يحكمها العرض والطلب وجودة المنتج ووقت وصوله للسوق؛ لكن وفرة العروض والأنواع كانت سببًا في توازن السوق وهو سر تميز موسم عنيزة للتمور هذا العام، فالأنواع التي تصل للمزاد اليومي كثيرة، فبقيت الأسعار متقاربة وبخاصة الأنواع الأخرى عدا السكرية الصفراء التي تذبذب سعرها صعودًا ونزولًا، وأحيانًا يحدث ذلك بشكل حاد بين يوم وآخر؛ لأنها الأكثر طلباً، فكانت الأسعار في معظمها معتدلة ومناسبة لجميع المتسوقين.

فيما حافظت (النوايع) وهو المسمى الشعبي الذي يطلق على الأنواع الأقل طلبًا على أسعارها المعتدلة؛ فهي أقلُّ طلبًا، فثمرة أم الحمام على سبيل المثال، وهي من بواكير التمور، لم يتجاوز سعر الكرتون زنة 1 كيلو في مزاد هذا العام الـ3 ريالات كحد أقصى، ويرتفع سعرها في مبيعات التجزئة إلى 5 ريالات كحد أقصى، بينما كانت تباع بأسعار أضعاف هذه الأرقام الموسم الماضي.

ولو اطلعنا على مؤشر السوق للموسم الحالي، فسنلاحظ أن صنف أم الحمام أكثر طلبًا؛ لأنها الأبكر نضجًا في بداية يوليو، ثم السكري الأصفر الذي يهيمن على السوق مطلع أغسطس، ومن آخر ما يصل السوق منتج الخلاص التي يتأخر نضوجه لآخر أغسطس، وبينهما يتم الطلب على أنواع أخرى مثل البرحي والشقراء والروثانا والحلوة وأم الخشب ونبتة راشد والونانة والرشودية والسكرية الحمراء ونبتة علي والعسيلة والمكتومي والصقعي وأم كبار ونبتة سيف والبريمى وحوشانة والمنيفي والخضراء والقطارة والسالمية.

بين

بين

بين

بين

بين

بين

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية