أخبار عاجلة

هل يمكن لغير المصابين بـ"كورونا" من غير المخالطين الالتقاء بدون احترازات؟ متحدث "الصحة" يجيب

هل يمكن لغير المصابين بـ"كورونا" من غير المخالطين الالتقاء بدون احترازات؟ متحدث "الصحة" يجيب هل يمكن لغير المصابين بـ"كورونا" من غير المخالطين الالتقاء بدون احترازات؟ متحدث "الصحة" يجيب
قال: نستطيع العودة لمناشطنا الطبيعية والاجتماعية بحذر واحترازات وقائية عالية لتفادي انتشار الوباء

هل يمكن لغير المصابين بـ

شدد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، على أننا "نستطيع العودة إلى مناشطنا الطبيعية والاجتماعية بحذر واحترازات وقائية عالية؛ لتفادي انتشار الوباء بين المجتمع".

جاء ذلك في رده على تساؤل ورد في وسم #شارك_في_الموتمر_الصحفي، ونصه: "هل يستطيع أشخاص أن يلتقوا بدون احترازات وقائية بدعوى أنهم سليمون ولم يخالطوا أحدًا ولا يوجد لديهم مخاطر؟" حيث أجاب "العبدالعالي": "العودة إلى المناشط الاجتماعية واللقاءات يجب أن تكون مع الالتزام بالمحاذير والاشتراطات والإجراءات الوقائية، مثل عدم المصافحة وتنظيف اليدين ولبس الكمامات أو تغطية الفم والتباعد الجسدي وترك المسافات الآمنة فيما بيننا، ولا يتجاوز العدد خمسين شخصاً في مساحة مناسبة لهذا العدد التي يتحقق معها التباعد الآمن".

وطرح متحدث "الصحة" تساؤلات أمام التجمعات الراغبة بالالتقاء بدون احترازات: "من يضمن أن الجميع سليمون من حمل هذا الفيروس؟ من يضمن أن أحدًا من الذين حضروا هذا اللقاء خلال الساعات الأخيرة أو حتى في طريقه للوصول لم يلامس شيئًا ملوثًا ودخل بيد تحمل هذه الجراثيم؟ والتي يمكن أن تكون من ضمنها ، ونقله بالمصافحة مع الآخرين لعدم وجود الاحترازات؟".

وتابع: "من يضمن أن أحدًا من الحاضرين قد يكون التقى في الأيام أو الساعات الأخيرة بشخص، وحصل نقل للعدوى أو رذاذ موجود معه انتقل في بعض المواد التي يدخلها والمجموعة تريد أن تلتقي بدون احترازات؟! هنا الخطر ما يزال موجودًا، ولذلك الوقاية خير من العلاج". فيروس كورونا الجديد

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية