أخبار عاجلة

العريان: تلاشي آمال التعافي السريع في الربع الثالث

العريان: تلاشي آمال التعافي السريع في الربع الثالث العريان: تلاشي آمال التعافي السريع في الربع الثالث

مباشر- أحمد شوقي: قبل بضعة أسابيع، كان التوقع هو أن بداية الربع الثالث ستشير إلى إنهاء فصل ضار للغاية وغير مؤكد للاقتصاد الأمريكي، والأهم من ذلك أنه يبشر بانعكاس حاد.

ويرى الاقتصادي محمد العريان كبير المستشارين الاقتصاديين في "أليانز" في تحليل عبر وكالة "بلومبرج" أنه مع إجبار المخاوف الصحية لعدد متزايد من الولايات على إيقاف عمليات الفتح أو إغلاق آخر وانسحاب بعض الشركات والأسر من الارتباطات الاقتصادية النشطة، تتشكل سحابة الآن خلال الربع الثالث، مما يهدد عمق واتساع التعافي الاقتصادي.

ومع بدء المرحلة الأولى من عمليات إعادة الافتتاح وتطبيق تدابير المساعدات الحكومية بكامل قوتها، بدأت مؤشرات الرفاهية الاقتصادية (ثقة الأسرة والوظائف الجديدة ومبيعات التجزئة) في التحسن خلال مايو/آيار أو تدهورت بمعدل أبطأ (طلبات إعانة البطالة).

وكان هذا التحسن المطلق أو النسبي يتأهب لمواجهة مجموعة وحشية من البيانات الاقتصادية للربع الثاني ككل، بما في ذلك أكبر انكماش في الناتج المحلي الإجمالي على الإطلاق.

ولكن مع استمرار الارتفاع في البيانات الاقتصادية التي تجاوزت توقعات الإجماع بشكل متكرر، كان التفكير يتحول لاحتمالية احتواء ضربة الناتج المحلي الإجمالي لهذا العام إلى 5 أو 8 بالمائة، مع احتمالات استعادة كامل الخسارة في الناتج المحلي في عام 2021.

ولكن منذ ذلك الحين، تضاءلت الثقة في تحسن البيانات من خلال المؤشرات التي تشير إلى أن متوسط عدد الأشخاص الذين يصابون بالفيروس من شخص واحد مصاب - قد زادت عن 1 مرة أخرى في غالبية الدول.

على الرغم من أن المستشفيات والوفيات لم ترتفع بنفس معدل الزيادة الحادة في الحالات الإيجابية بسبب انخفاض متوسط عمر المصابين مؤخراً، إلا أنه لا توجد ثقة تذكر في أن هذا سيستمر نظرًا للمخاطر الأساسية للشباب، خاصة أولئك الذين لا تظهر عليهم أعراض، وتتحول إلى أكثر انتشارًا – وهو أمراً مقلقاً كون هذه الفئة أظهرت القليل من الميل لتعديل سلوكها حتى الآن.

وواجه صانعو السياسة الوضع، بما في ذلك إيقاف أو عكس عمليات إعادة فتح الاقتصاد في حوالي 40 ولاية ، وفقًا لـ"جولدمان ساكس".

لكن العديد من خبراء الصحة ينظرون إلى الاستجابة التراكمية من قبل المسؤولين المحليين والفدراليين على أنها مترددة للغاية.

تماشيًا مع هذه التطورات، فإن المؤشرات الأكثر تأثراً في النشاط الاقتصادي للأسرة، مثل التنقل وحجوزات المطاعم، قد تراجعت بالفعل أو بدأت في التراجع في عدد متزايد من الولايات فيما قررت بعض الشركات مثل "آبل"، إعادة إغلاق المتاجر في أماكن معينة.

وتسارعت هذه العملية في الأيام الأخيرة حيث أغلقت بعض الولايات والمدن الحانات وحظرت تناول الطعام في الأماكن المغلقة.

وعلى مدى الأسابيع القليلة المقبلة، سيقود هذا الاقتصاديين ومحللي وول ستريت إلى مراجعة توقعات النمو للربع الثالث وإعادة التفكير في عملية التعافي.

وسيكون كلاهما أقل اتساقًا مع تعافي حاد ومستمر على شكل حرف "V"، ومن المرجح أن يتماشى التوقع الجديد مع تعافي على شكل "الجذر التربيعي" المتمثل في صعود يعقبه هبوط طفيف ثم صعود مجدداً.

ومع بعض تدابير الإغاثة المحددة والتي تنتهي قريبًا، بما في ذلك برنامج حماية الرواتب والإعانات الإضافية للبطالة، فإن الاقتصاد الأمريكي سيتعرض لخطر أكبر من أن تصبح المشاكل قصيرة المدى جزءًا لا يتجزأ من الأساس.

وسيشمل ذلك عددًا أكبر بكثير من حالات إفلاس الشركات ومخاطر أكبر للبطالة طويلة الآجل التي يواجه فيها العاطلون عن العمل مخاطر عالية.

في غياب أي تغييرات في السياسة والسلوك، من المرجح أن يكون التأثير العام لهذه التدابير هو انكماش إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لعام 2020 في نطاق 8 بالمائة إلى 12 بالمائة، بافتراض عدم وجود جولة ثانية من العدوى في الولايات التي شهدت تحسنا في عدد إصابات كورونا مثل نيويورك.

علاوة على ذلك، لن يكتمل استرداد الناتج المحلي الإجمالي المفقود في عام 2021، وسيزداد عدم اليقين المحيط بهذه التوقعات بشكل ملحوظ، مع ميل المخاطر إلى الاتجاه الهبوطي.

ومن شأن هذه النظرة المتضائلة أن تزيد من تفاقم عدم المساواة فيما يتعلق بالدخل والثروة والفرص في وقت يتسم بمزيد من الاعتراف والحساسية المتزايدة للمظالم الاجتماعية طويلة الأمد.

كما أنه سيقوض نوع التعافي العالمي المتزامن الذي يعزز فيه الطلب الخارجي تحسن المؤشرات الاقتصادية المحلية، ومن شأنه أن يرفع احتمالية المزيد من الحمائية وتسريع تقليص العولمة، وقد يخاطر بتخفيض النمو الاقتصادي والرخاء على المدى الطويل.

والجواب ليس التراجع عن التدابير الصحية التي تهدف إلى استعادة السيطرة على ما هو يعتبر تسارع مقلق للعدوى.

ولكن يجب ضمان التغييرات في السلوك والسياسة التي تسمح بإعادة افتتاح اقتصادية صحية ومستدامة خلال هذه الفترة الصعبة من التعايش مع كورونا.

ويتمثل أحد الأسس الضرورية في الإجابة في الجمع بين إجراءات المساعدة الحكومية مع التركيز بشكل أكبر على خطوات الحد من خطر العدوى والتعامل بشكل أفضل مع المرضى، وكذلك مواجهة عالم ما بعد الفيروس الذي يتسم بانخفاض الإنتاجية وارتفاع عدم استقرار الأسر بسرعة أكبر.

ولكن من الضروري أن ينضم القطاع الخاص - سواء من خلال الأفراد والشركات الذين يعتمدون بشكل أفضل الضمانات الصحية أو من خلال العمل بجدية لحماية الشرائح الأكثر ضعفاً من السكان.

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية